.

2015/01/04

قاموس نجد

أغربها: «يويق» و«مزدي» و «ذروق» و«منتسفي» و «الله يزدي له» و «خثرقة حتسي ماله سنع»

 لرياض، تحقيق- سحر الشريدي

    لكل أهالي منطقة مفردات خاصة بهم، وتوارثوها جيلاً عن جيل رغم أنها ليس لها أساس في اللغة، وبعضها استخدم ككلمة "عاميّة" ولكنها في الأساس "فصحى".. وفي ظل الاستخدام الحصري لهذه المفردات من قبل "الشيبان" و"العجايز"، إلاّ أن هناك من يشعر بصدى نفسي كبير عندما يوظف تلك المفردات في حديثه، كما يشعره بالزهو والعزة، ويعبّر عن الإطار المرجعي للمنطقة ولهجتها، ولا تزال تستخدم حتى العصر الحالي.

قاموس أهالي نجد "نموذجاً" تمثّل لديهم واقعاً يشعرهم بالقيمة التاريخية للهجتهم كحال سائر المناطق الأخرى الذين يعتزون بلهجاتهم، حتى ولو كانت مفردات سائدة في الوقت الحالي، مجرد نغمة الصوت ونمط النطق، توحي بتركيبة اللهجة منذ الوهلة الأولى، إذ يسّمي النجديون التمر "قدوع" لتناوله مع القهوة التي يتغزلون بشربها أمام "شبة الضوْ"، وكذلك "يويق" بمعنى يرى الشيء بسرية، بينما يعبرون عن الإزعاج بمفردة "صجّة"، وعكسه عند انشراح النفس "مسفهل"، وعندما تتأرجح بين تلك الحالتين يكون الوضع "ماش" أي ليس على ما يرام.
ويطلق على الشخص ذو القدرات البارعة "شقردي" و"سنع"، وعندما يكون حديثه منطقياً يطلق عليه "ذرب"، وعند ارتياحهم تجاه موضوع معين أو إعلان تأييدهم له يقولون "مزدي" و"ساد"، ويدعى الشخص الجَبان ب"الذُروق"، في حين يدعون للشخص الأحمق قائلين: "فلان.. الله يزدي له"، ويتبعونها بكلمة "كوده" وتعبر عن التمني، ثم يقولون ما يريدونه بعدها، فيما تستخدم كلمة "ميدي" أي "الشخص الذي يتكلم"، كما تسخدم كلمة "منتسفي" للتعبير عن الشيء المائل، في حين تأتي كلمة "مير" بمثابة الاستدراك أثناء الحديث وتمهيد لما سيقوله المتحدث، فيا يوصف الكلام غير المفهوم ب"خثرقة" مع نطق حرف القاف نطقاً يوحي بأنه حرف زاي، فيما تجسد كلمة "هَوو" لدى العجائز أشد حالات التعجب!.
مطلوب مترجم
وأشارت "منيرة الشمري" إلى أنها تستخدم كلمات عديدة تعرفها نطقاً فقط وترددها مثل "فيذا" وتعني بها إلى الإشارة إلى مكان محدد إذا كان قريباً منها أي "هنا"، أما إذا كان بعيداً فتشير له ب"مناك" أي هناك وليس هنا، موضحة أن هناك مفردات لا تجد لها معنى، وتكون مبهمة دون الاستعانة بكبار السن، وهناك كلمات لا يمكن استيضاح معنى حقيقي لها، ولكننا اعتدنا عليها.
وكشفت "نورة الهمام" أن بعض الكلمات تُستخدم دون معرفة معناها أو البحث عنها في المراجع اللغوية، بينما ترى "لمى العاصم" أن الكلمات والعبارات متوارثة جيلاً بعد جيل، قائلةً: "منذ أن خرجنا إلى الدنيا ونحن نسمع عبارات أمهاتنا وجداتنا يرددن المفردات العامية التي صرنا نعرف معناها من كثر ترديدها".
وشددت "صفية محمد" أن هناك من يعرف معاني الكلمات العامية، إلاّ أنهم لا يستخدمونها، وعلى النقيض هناك كثيرون يجهلون معانيها، ولو أرادوا لسألوا كبار السن لعرفوها، ووافقتها الرأي "هيله راشد" من أن الجيل الجديد بدأ يبحث عن كلمات أخرى بديلة، لكنهم "زادوا الطين بله" باستخدامهم مفرادت ليست عربية وليست انجليزية، واصفة مصطلحات الشباب الجديدة تنتهي بالفترة العمرية التي يعيشونها وسرعان ما تندثر خلاف المفردات العامية التي اعتدنا الحديث بها.
لغة دارجة
وأوضح "د. صالح زيّاد" -أستاذ أدب الحديث والنقد العربي بكلية الآداب بجامعة الملك سعود- أن اللهجة العامية هي اللغة الدارجة على الألسنة، وفي الكتابة بشكل يحرف الفصحى في قواعد اشتقاقها وتركيبها ودلالتها، مشيراً إلى أن هناك كلمات مولّدة وكلمات دخيلة ومعرّبة، بالإضافة إلى الكلمات والصيغ الملحونة والمغلوطة، لكن اللغة العربية لم تكف طوال العصور عن الاقتراض والاستمداد من غيرها من اللغات، وكلمات مثل: (إبريق، فردوس، بستان، أسطول وقسطاس) مما دخل من لغات أخرى إلى العربية منذ القديم.
تواصل اجتماعي
وذكر "د.عبدالله العويشق" -أستاذ مساعد في علم اللغة بجامعة الملك سعود- أن اللهجة العامية تستعير من اللغات الأجنبية عندما يكون هناك تواصل اجتماعي أو ثقافي أو تجاري؛ فتتسرب إلى العامية كلمات أو مصطلحات أجنبية، مستشهداً بكلمة "ونيت" جاءت من كلمة "one eight" أي رقم (18) الدال على قوة محرك السيارة، وليس اسماً لهذا النوع من السيارات، ومسمى "وايت" التي نستعملها بمعنى "صهريج الماء"، هي مأخوذة من كلمة "white " (أبيض)، لأن أحد أنواع صهاريج نقل الماء الذي تستعمله إحدى الشركات كان لونه أبيض، فأطلق هذا المصطلح على "صهريج الماء" مع أنه ليس اسماً له في اللغة الإنجليزية، مضيفاً:"أصبحت مثل هذه الكلمات دارجة على ألسنة العامة بسبب التأخر في إيجاد البديل العربي، وغياب التثقيف اللغوي القائم على تبيان أهمية اللغة والاعتزاز بمكانتها، وكونها ركيزة مهمة من ركائز هوية الأمة".
ترسيخ الفصحى
وقالت "الجوهرة الشريدي" -معلمة لغة عربية- أن بعض الكلمات ربما يكون له أصل في اللغة العربية غير ما نستخدمه اليوم، مطالبة بترسيخ مفهوم العبارات اللغوية الفصيحة في أذهان الجميع وخاصة لدى الأطفال، والابتعاد عن الكلمات الحديثة التي أصبحت خليطا بين العربية والإفرنجية، وجعل الأطفال يشاهدون البرامج الناطقة باللغة العربية الفصحى، والاهتمام في المناهج الدراسية باللغة العربية، مشيرة إلى أن كلمة "الأجاويد" هي بالأساس فصيحة، وكذلك "أغ" التي يداعب بها الطفل كما قال شاعر: "فلذة كبدي أمسها بيدي إذا أراد الكلام قال أغ"، وأيضاً "انشرم" يقصد بها تمزق الثوب أو الكيس، وأيضاً مفردة "بخ" أي قم برش الماء، ونحوه، كما قال شاعر: "أتانا بماء ورد ذكي فبخه بثغر له كالمسك بل هو أعطر"، وأيضاً "بربر" بمعنى أتى بكلام غير مفهوم جاء في القاموس بمعنى أكثر من الكلام والجلبة والصياح، وكذلك يسمى التباهي والتعاظم "فخفخة" كما ورد في كلام العرب، في حين تعني "كمش" في اللغة العربية قصر الثوب وشمر، وأخيراً فإن مفردة "جفس" وهو غليظ الطبع وثقيل الروح، فهي كذلك مفردة فُصحى.

ليست هناك تعليقات: