.

2015/02/20

ابن تنباك: موجة العامية بدأت قبل 30 عاما



سعاد الشمراني (الرياض)
رأى الدكتور مرزوق بن تنباك أن انتقال أصحاب اللهجات المختلفة إلى العاصمة الرياض أدى إلى اندماج بين نص العامية والفصحى، مشيرا إلى أن أصحاب اللهجات المحلية تعايشوا بالعاصمة وتركوا لهجاتهم وأجادوا لهجة العاصمة، وقال «قبل 30 عاما كانت هناك موجة في الأدب والرأي العام والنشر تدعو إلى العامية، وكان هناك جدل لا ينتهي، وهذا الجدل موجود في كل اللغات العالمية، ولكن اهتمام الناس هو الذي خلق الاهتمام بالعامية»، وأضاف «كانت هناك دعوة واضحة في الخليج والمملكة لمزاحمة تأصيل العادات والتقاليد؛ لأن العامية هي مصدر تاريخي وثقافي وهوية لكل أمة، ولهذا كان بعض أساتذة الجامعات والمثقفين يدعون للعامية، وقد قمت بتجرية بالتسجيل لكبار السن الذين لا يقرأون ولا يكتبون، فاكتشفت أن 90 % مما يتحدثون بها فصحى، لكنها لم تكن تبنى بناء نحويا»، جاء ذلك أثناء مشاركة ابن تنباك في اللقاء المفتوح حول العامية الذي نظمه النادي الأدبي في الرياض، البارحة الأولى. ومن جهته، تساءل الدكتور عوض القوزي: هل عرف العرب قبل الإسلام لغة فصحى، أم كانوا يتكلمون العامية؟ وأي فصحى اجتمعوا عليها وأي عامية؟، مجيبا «الذي أثر أن قريش كانت تأخذ من لهجات القبائل، وانتقت لغة لها، فأصبحت أشرف اللغات»، ورأى أن «التقعر ليس مطلوبا، والتخلي عن الأعراب في أماكن الإعراب أمر مرفوض، والأفضل أن يتكلم المرء على طبيعته، وإن كان قادرا على ذلك، فبعض النفوس تنفر من اللغة إذا كانت محققة، وبعض من يتحدثون بالفصحى يتثاقلون التحدث بها وتنفر الأسماع من سماعها ــ بحسب تعبيره»، وقال «إذا أردنا أن نبحث عن الفصحى، فسنجدها في بلاد ما وراء النهرين، فهؤلاء لا يستطيعون سوى التحدث بالفصحى حتى يتعلموا القرآن الكريم، وقد جاءتنا وفود من العالم الإسلامي لا تجيد سوى الفصحى». واعتبر أن «الإعراب لا ينبغي إلا في الشعر والخطابة وقراءة القرآن».

ليست هناك تعليقات: