.

2015/02/23

العامية مصدر تاريخي وثقافي وهوية لكل أمة

«بن تنباك» في أدبي الرياض:العامية مصدر تاريخي وثقافي وهوية لكل أمة



هاني الحجي- الرياض
«كنت أظن أن الحديث حول العامية من فضول القول ،  فقبل 30 عاما كان هناك موجة في الأدب والرأي العام والنشر  تدعو إلى العامية وكان هناك جدل لا ينتهي، والجدل كان يدور على مستويات ، وهذا  الجدل موجود في كل اللغات العالمية ولكن  ما يجعل للهجة العامية اهتماما هو اهتمام الناس بها ، لأن العامية هي مصدر تاريخي وثقافي وهوية  لكل أمة، ولهذا كان بعض أساتذة  الجامعات والمثقفين  يدعون للعامية .»
   كان هذا مفتتح اللقاء  المفتوح الذي أقامه  أدبي الرياض مساء السبت الماضي حول العامية  واستضاف خلاله كلا من الأستاذ  الدكتور مرزوق بن تنباك والأستاذ  الدكتور عوض القوزي وأدار اللقاء الأستاذ  الدكتور محمد الهدلق  .   وبدأه  الدكتور مرزوق بن تنباك الذي أشار انه قديما وأثناء تدريسه لطلابه بجامعة الملك سعود كان يستطيع أن يعرف لهجة الطالب من خلال اسلوبه واسمه ،  أما الآن فلا يستطيع تحديد المنطقة إلا بصعوبة بالغة جدا ، لان أغلب أصحاب اللهجات المحلية تعايشوا بالعاصمة وتركوا لهجاتهم وأجادوا لهجة  العاصمة ، وأصبح للرياض لهجة اتفق عليها الكثيرون وكذلك لهجة جدة والدمام وغيرها من المدن الكبرى وهؤلاء اتفقوا على لهجة واحدة ومفاهيم ودلالات لغوية واحدة لكنها عامية وتختلف عن اللهجات التي تستخدم على المستوى الاقليمي او القبلي  ..وهذا الاحساس بأن العامية بدأت تأخذ منحى متقدماً لكنه لا يشكل خطورة على الفصحى لأنه لا يتحدث عنها أنها الاصالة والتاريخ انتهى هذا التمجيد للعامية وأصبحت واقعا مقبولا .
وحول حل للمشكلة التي تدور بين الفصحى والعامية رأي بن تنباك أن الحل لا بد أن يكون سياسيا ، فقد بدأت المشكلة مع تبني عمر بن الخطاب للغة قريش لتعمم على كل العرب وهذا ما ادى لنشرها.
   وتساءل  الدكتور عوض القوزي:  هل عرف العرب قبل الاسلام لغة فصحى. أم انهم  كانوا يتكلمون العامية؟ وأي فصحى اجتمعوا عليها وأي عامية ؟ والذي أثر  أن قريش كانت تأخذ من لهجات القبائل وانتقت لغة  لها فأصبحت أشرف اللغات ، لكن هل اجتمعت العرب على لغة قريش؟، ،  ونحن لا نميز بين هذه اللهجات إلا بما  تمتاز به من الفحصى ، والفصحى تمتاز بالإعراب أما العامية فتتخلى عن الإعراب .
وأكد القوزي على أن  التقعر ليس مطلوباً وبعض من يتحدثون بالفصحى يتثاقلون التحدث بها وتنفر الأسماع من سماعها .
وأوضح القوزي أن الاعراب لا ينبغي إلا في الشعر والخطابة وقراءة القرآن .
وطرح أحد الحضور سؤالا على بن تنباك حيث سأله أنه كان يتعرف على الطلاب من خلال لهجاتهم وأسمائهم فكيف نعرفك من اسمك (مرزوق بن صنيتان)  فاسمك صنيتان ، فرد د. ابن تنباك بان أحد أساتذته قال له أن صنيتان هذا اسم يوناني ،  فقلت إنني أعرف اني سعودي وولدت في السعودية ، وشرح بن تنباك معنى كلمة صنيتان بأنها السيد المطاع وهو اسم غريب على العرب وأول ذكر له كان في القرن السابع الهجري وشاع فقط قبل 100 عام فقط وهناك العديد من شيوخ القبائل يحملون هذا الاسم  .
وطالب القوزي الاعلام بأن يرتقي باللغة العربية ، قائلا:للأسف الاعلام لم يعلم الناس اللغة الفصحى بل قام بتهجين اللغة ، وعلى الاعلام أن يرتقي باللغة .

ليست هناك تعليقات: