.

2015/02/20

باحث سعودي يكتشف نظرية لغوية جديدة



الرفاعي: اللغة العربية الوريث الشرعي لـ«السامية»

  عبد الرحمن شار (جازان) تصوير: فيصل مهدي

عثر الباحث والأديب والمؤرخ الدكتور عبد الرحمن بن محمد الرفاعي على الحلقة المفقودة لامتداد عربية اللهجات السامية من خلال بحث ودراسة امتدت لاكثر من ربع قرن تركزت في الشريط الجبلي لمنطقة جازان. اوضح الباحث الرفاعي لـ”عـكاظ” ان بحثه الذي قدمه هديه في ثلاثة مجلدات لصاحب السمو الملكي الامير محمد بن ناصر بن عبد العزيز امير منطقة جازان اثبت من خلال هذا البحث المضني ارتباط اللهجات السامية كالكنعانية والاكادية والسريانية والعمورية والاغورية والعبرية والاشورية والبابلية والايلاوية والمندائية والتدمرية والنبطية والمؤابية والعمونية والادومية وغيرها من اللهجات السامية الجنوبية والشرقية الاخرى ما هي الا لهجات انبثقت من اللغة الام وهي العربية وقد تضمن بحث الدكتور الرفاعي ثمانية فصول هي وحدة الجنس والموطن الاول وتطرق في الفصل الاول الى اسباب الهجرات العربية الاولى.

اما الفصل الثاني فقد تطرق فيه الباحث الى اوجه الاتفاق بين كل من اللهجتين الارامية والعبرية من جانب وبينها وبين اللغة العربية من جانب

اخر ،الفصل الثالث تناول فيه عروبة النسب الابراهيمي وما يتصل به من قضايا.

اما الفصل الرابع فتناول فيه الباحث للهجة السريانية وهل هي لسان عربي.

الفصل الخامس تحدث فيه عن اللهجة الرهاوية من خلال استعراض بعض القضايا اللغوية المتعلقة بها.

الفصل السادس تناول الخصائص اللغوية المشتركة بين الراحلين من القاطنين في جنوب الجزيرة العربية.

الفصل السابع تحدث عن قبائل طيئ في المنطقة القديمة.

اما الفصل الثامن فقد تطرق فيه الباحث الرفاعي إلى تأثير اللسان الجنوبي في اللسان المكي نطقا وكتابة.

من جانبه علق الاستاذ الدكتور كمال بشر نائب رئيس مجمع اللغة العربية بالقاهرة والامين العام لاتحاد المجامع العلمية اللغوية في الوطن العربي عن بحث الدكتور الرفاعي قائلا انصب اهتمام الباحث في هذا العمل الميداني في الاساس على اللغة العربية الحية المستعملة في جنوب الجزيرة العربية (منطقة جازان) المخلاف السليماني في القديم وقد تناولها تناولا وصفيا

تحليليا ثم تاريخيا وقد مهد في بحثه لبعض المفاهيم المستعملة في التاريخ اللغوي واضاف الدكتور البشر هذا العمل بصورته الحالية يرشح نفسه في رأينا ليكون لبنة صالحة من لبنات نظرية لغوية جديدة تثبت بوضوح واطمئنان

ان اللغة العربية هي الوريث الشرعي للسامية الام وان ما اسموه باللغات السامية ليست الا لهجات تفرعت عن العربية وليست مستقلة عنها بحال من الاحوال ولفت الدكتور البشر بان هذا العمل يعد اسهاما مشكورا في مجال الدرس التاريخي للغتنا العربية وسوف يمثل مرجعا رئيسيا من مراجع المعجم التاريخي للغة العربية.



صحيفة عكاظ


ليست هناك تعليقات: