.

2015/02/24

الباحث السعودي أحمد الضبيب يتصدى لظاهرة "الانتحار اللغوي"

 ثمة من يرى ان اللغة هي الحضارة وهي الممثلة الشرعية للكائن الإنساني الذي ينتمي اليها. وثمة من يرى انها أداة تواصل ينتهي دورها بإحداث الأثر، وان اللغات هي كائنات حية تتزاوج وتتفاعل ونتج محصلتها المعرفية من خلال جسور تتواصل بعضها مع بعض ويصبح منتج أي معرفة هو نتاج العقلية الإنسانية وتغدو فائدتها مشاعة لجميع البشر.
ولكن ثمة فئة أخرى ترى ان اللغة هي الوعاء الإنساني والحقيقي لوجود أي أمة، ومن غير هذا الوعاء تستحيل المحافظة على الأصالة وحمايتها من الاختلاط والذوبان أي المحافظة على الأمة المنتمية الى تلك اللغة وحمايتها من التلاشي.
وظل المدافعون عن اللغة العربية يرون ان هناك أعــداء كثــراً يتربصون بهذه اللغة في محاولة لاسقاطها واماتتها بوسائل متعددة. وكتاب "اللغة العربية في عصر العولمة" الذي صدر حديثاً للباحث احمد محمد الضبيب عضو مجلس شورى يبحث في المعوقات التي تقف حاجزاً مام اللغة العربية في عملية استشرافية مستقبلية تمنــح اللغة العربية ديناميكية وحيوية وكذلك تواصلاً مع أبناء جلدتها لتعميق الوعي بمنجزها ومقدرتها على ان تكون لغة علم وحضارة.
بدءاً من التحديات التي تواجه الثقافة العربية يضم الكتاب ثمانية فصول. وجاءت بحوث هذه الفصول غاية في الأهمية إذ يمثل كل فصل دراسة لمعضلة شائكة تواجه اللغة العربية.
يرصد المؤلف علاقة اللغة العربية باللغات الأجنبية عبر الاحتكاك والتفاعل وكيفيــة انتـــاج هذا الاحتكاك في مراحل مختلفـــة، من خلال محــاور أربـــعة للغة الأجنبية: في التعليـــم العام والتعليم الجامعـــي وسوق العمل وفي المجتمع. فاللغة في مجال التعليم تقف امام مصطلحات معرفية علمية اقتصادية تنتجها اللغات الأجنبية وتدرج ضمن اللغة العربية. وحين تتم ترجمتها يحدث الانفصال بين المصطلح في اللغة العربية ودلالاته في لغته الأم مما يخلق انفصالاً حاداً يؤدي الى الاختلاط وعدم الوقوف على الدلالة المعنية.
ويشترط المؤلف ضرورة الافصاح عن المصطلح في ظل التواصل العالمي ودقة المصطلح، ويغدو مهماً وخصوصاً في ظل العولمة التي تبث لغات قوية تحمل منتجها المعرفي والحضــاري والاقتصادي. ويرى المؤلف ان دقة المصطلح ستحدد موقعنا من هذا الصراع الحضـاري وتكشف عن تشابك العلاقة بين الإعلام واللغة العربية. فظهور القنوات الفضائية كان مبشراً لتأسيس قنوات عدة تبث اللغة العربية الفصيحة مما يخدمها ويوسع نطاقها. لكنّ هذا الظهور انحرف كثيراً باللغة العربية وخلق خنـادق كثيرة تمحورت فيها اللهجات القطريــة، وأهملــت اللــغة الفصحى مما أدى الى ظهور خطـر كبير لم تواجهه اللغــة العربية خلال مسيرتها الطويلة إذ غدت هذه القنوات الفضائية هي التي تبث الثقافة. ومن هنا تأتي خطورتها في اعلاء شأن اللهجات على اللغة الفصيحة، وبالتالي ايجاد جيل مقبل سيكون مفتتاً لغوياً بين ما يتلقاه من معارف وترفيه باللهجات القطرية وبين العلم الذي يتلقاه باللغة العربية الفصيحة. ويرى الباحث ان اثر الفضائيات سيكون أعمق وسيشوّه تلك اللغة التي ظلت هي الرابط بين جغرافيات العالم العربي.
هذا الانتحار اللغوي كما يصفه المؤلف سيكون التحدي الأول الذي تواجهه اللغة العربية بين أبنائها في المقام الأول. كما ان هناك مؤثرات جبارة ظهرت تمهيداً للعولمة من خلال وسائط معرفية متعددة قد يكون أهمها في الوقت الراهن لغة التواصل العالمية من خلال الشبكة العنكبوتية إذ تستوجب على الباحث عن المعلومة ان يكون مزوداً بلغة ذات منجز حضاري توصله الى احدث المعلومات.
وربما نكون في واقع يتحرك أسرع من التوصيات التي حملها الكتاب. فحين تموت الوسائل التعليمية القديمة في العالم المتقدم نجد ان العرب لا يزالون يصرون في مناهجهم التعليمية ووسائلهم على استلهام أدوات بدأت في الانقراض. وما زالت المجمعات اللغوية في العالم العربي مختلفة على تقنين المصطلحات وتعدد ترجمتها ومنذ ان ظهرت بشائر العولمة المتكئة على الاقتصاد والإعلام والثقافة ما زال العرب يهملون هذه الحقول المعرفية اهمالاً لا يليق بمن يرغب في الدخول في العصر.
ترى هل نمضي في الاستلاب المعرفي الى آخر الحدود كما يحدث في الجانب السياسي والمعرفي... وتظل أصوات المثقفين مجرّد أجراس لا تسمع؟

ليست هناك تعليقات: