.

2015/02/23

مشروع لتوثيق اللهجات والروايات النسائية بالمملكة

10 منح للبحث العلمي

مشروع لتوثيق اللهجات والروايات النسائية بالمملكة

قال الدكتور فهد السمارى في الحوار المفتوح مع الادباء والمؤرخين في المنطقة الشرقية بعد حفل التدشين: ان الدارة زارت 12 منطقة وهي في المرحلة الأخيرة بزيارة المنطقة الشرقية والتي ستستغرق اسبوعين الأول بالدمام والمحافظات المجاورة والاسبوع الثاني بالاحساء والمحافظات المجاورة.
وأشار الى ان هناك 5 فرق في كل مجموعة سوف تزور المحافظات والمراكز وتلتقي بالمهتمين لتوثيق رواياتهم والمخطوطات التي لديهم إضافة الى كوادر نسائية لحفظ الروايات من النساء.
قال الدكتور السماري: ان في نهاية كل جولة تصاغ برامج متكاملة وخطط عمل كل 10 سنوات.
وأشار الى ان صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس الدارة قدم 10 منح للبحث تشجيعا من سموه للبحث العلمي بحيث يستطيع الباحث تقديم ما لديه من أفكار وتموله الدارة ماليا.
وقال: إن في نهاية الجولات في المناطق سوف يتم بلورة إستراتيجية متكاملة وصياغة برامج تخدم كل منطقة مؤكدا ان الدارة لا تسعى الى أخذ الوثائق والمخطوطات من أصحابها بل تضع بين أيديهم خيارات عديدة إما الاهداء او التصوير أو الإيداع المؤقت أو البيع من خلال لجنة تقييم والنظام يكفل حق صاحب الوثيقة دون ان يعتدي عليها أحد.
وأوضح أن لدى الدارة جوائز أخرى كأفضل وثيقة وذلك بناء على معايير علمية كالأقدم والمعلومات الصحيحة والتكامل مشيرا إلى أن مشروع النفط مع أرامكو وتوثيقه سوف يبدأ قريبا بعد ان تم إيقافه.
إضافة الى ان مشروع الإعلام وموسوعة تاريخ المملكة سوف تضاف عليها المعلومات الجديدة من المناطق وتطرح بعد الإنتهاء من عملها.
وكشف الدكتور السماري عن مشروع لتسجيل اللهجات المحلية يسمى توثيق الحياة الاجتماعية إضافة الى موقع تفاعلي للتاريخ على الإنترنت.
ودعا رجال الأعمال والمهتمين إلى تبني بناء مراكز حضارية تجمع تراث كل منطقة مؤكدا أن الدارة لا تسعى إلى أخذ الوثائق إلى منطقة معينة بل تبقى كل وثيقة في منطقتها وفي المركز الحضاري التابع للمنطقة.

ليست هناك تعليقات: