.

2015/03/04

ما تواجهه لغتنا العربية من تحديات لا حصر لها

عبدالعزيز صالح الصالح


الكل منَّا يدرك تمام الإدراك في هذا الوطن العربي الكبير ما تعانيه وما تواجهه لغتنا العربية من مصائب ومصاعب متعدِّدة ومختلفة في عقر دارها ومن تيارات متلاطمة؛ حيث يجب على أهل الاختصاص المبادرة في الحلول التي ترتكز على المبادئ والأسس الحاسمة والسريعة.
بما تواجهها لغتنا العربية من عالم جديد متطور، واللغة والأدب ماداما موجودين على الساحة لابُدَّ أن يتطورا مع المدنية ويسيرا حسب ما تقتضيه المصلحة العامَّة والخاصَّة إذ هما عنصران من عناصرها ومقومان من مقوماتها.
فقد يكون بعض الشبه بين الموقف الآن وموقف اللغة العربية والأدب في صدر الاسلام الأوَّل من خروجهما على الساحة في شبه الجزيرة العربية وواجها حضارة مدنية كل من الأقطار التالية:- حضارة العراق وفارس والروم.
وإن كان هناك بعض الفروق وبعض الاختلافات بين الموقفين منها إلا أن العرب قابلوا هذه اللغات واللغة العربية يومئذ بألسنتهم التي تخصهم ولهم الحق في التصرف بها كيف يدركون وكيف يعملون وكيف يشاؤون وعالمنا العربي يواجه الآن المدنية المتقدمة والمتطورة واللغة العربية لنا بالتعليم لا بالسليقة.
مما أحدثته هذه الأسباب لأجيال أمتنا من ضعف وشعور بملكيتنا لها مما جعلتهم يتثاقلون عن العمل بها وأصبحوا يقفون على قارعة الطريق جامدين غير متحركين.
حيث إنهم واجهوا المدنية آنذاك وهم فاتحون وأمتنا العربية واجهتهم وهم معززون ومكرمون وشعورهم الأوَّل يدعو إلى العزة وكذلك العزة تدعو إلى الجرأة والشعور الثاني يدعو إلى الضعف، وكذلك الضعف يدعو إلى التردد.
فالمدنية الحاضرة مهما علا شأنها إلا أنها أكثر شدة وتعقيداً والحضارة الحديثة قادمة والحضارات القديمة مدبرة والحضارة المعقدة القادمة أكثر إنتاجاً وأصعب حلاً وأكبر عبئاً عند الحاجة إلى مسايرتها.
وعلى كل حال أمام لغتنا العربية الآن مشاكل وعواقب لغوية عدة وأهمها على الإطلاق:
1) الكم الهائل من الكلمات في كافة المصطلحات المتعدِّدة والمختلفة من اقتصادية واجتماعية وعلمية وسياسية ونفسية... إلخ فلا بد أن لغتنا أن تساير هذه اللغات الغربية المتعددة كما تساير حضارتنا حضارتهم - إذ إن اللغة ليست إلا ثياباً يجب أن تتسع كلما كبر الجسم واتسع وإلا لم تكن ثياباً صالحة للاستعمال إذ جاز هذا الوصف.
فاللغات الغربية بشتَّى أنواعها كلما انتشرت واقتدت أصبحت تواجه كل جديد على الساحة فالعلم يطور الأشياء فعلى سبيل المثال لا الحصر.
فعند تعريف الشعور والعاطفة والإرادة والعقل ونحو ذلك يتطور بتطور علم النفس وتقدمه، وكذلك تعريف الحريَّة والديمقراطية والفلسفية ونحوها تختلف باختلاف تطور هذه الأشياء ومدلولاتها حيث إن معاجم اللغة عندهم متغير حين يتغير هذين العاملين كالمخترعات الجديدة والألفاظ الجديدة وتعديل المعاني وتحديد تغيرها ومدلولاتها.
فقد كانت لغتنا العربية منذ سنوات طويلة من مشاكل كبيرة وعديدة من عدة أطراف مختلفة فمعاجمنا الآن لم تصلح، والألفاظ الحديثة لم تحتل مكانها اليوم بالشكل اللائق.
علماً أن المجامع الموجودة في الاقطار التالية سواء في العراق أو سوريا أو مصر تسير من غير خطة مرسومة لها وأصبحت تواجه المشاكل - ومن الطبيعي أن تتوزع الأفكار والآراء بين محافظين يرون أن القواعد اللغوية التي وضعها الأقدمون من أولئك اللغويين البارزين على الساحة في ذلك الوقت يجب مراعاتها والثبات على مبادئها وأسسها ومصطلحاتها وعدم الخروج عنها وآخرين يرون أن هذه القواعد اللغوية لا تحتمل كافَّة المواجهات الحالية الحديثة... ويجب على أهل الاختصاص أن يكون لهم الحق في الاجتهاد لو خالفوا الاقدمين، وأن يأخذوا من قواعدهم ما صلح ويزيدون عليها ما يصلح لمواجهة أحوالها المتلاطمة وأن اللغة ملك للجميع وليست ملكا للغة، وعلى كل حال يجب على القائمين في هذا المجال أن يراعوا العناصر الأساسية والمقوِّمات الشَّخصيَّة لكل لغة فلا يسمحون لكافة اللهجات المتعددة والدخيلة وغيرها أن تكتسح اللغة العربية الفصحى حيث أمامهم التعريب والنحت والاشتقاق وزيادة بعض الحروف على بنية الأصول وهي الطرق التي استعملها القدماء من العرب فيجب علينا استعمالها في الاعراب - نعرب كما عربوا وننحت كما نحتوا ونشتق كما اشتقوا بل يجب أن نضع الفاظاً حديثة نٌعدها إذا اقتضى الأمر أو الحال كما فعل العرب أنفسهم فقد سموا بعض النباتات - أمثال نبات العطف لأنه يعطف على الشجر ويتلوى عليه وسموا الثور ثوراً لأنه يثير الأرض... وهكذا... وكل ما في الأمر إلا أن نتوسع في هذا المجال توسعاً يطغى على مكانة وكيان هذه اللغة الجميلة وألا يكون الأمر في يد كل من هب ودب، بل لا بد أن يكون الأمر في يد أهل الاختصاص الذين يكون لهم ذوق لغوي جميل يستطيعون به أن يلحظوا إيماء اللفظ ودلالته ومناسبته وجماله، ونشاهد بعد هذا وذاك أن الأمر لا يزال قائماً بل الكلمات التي يلاحظونها بوسائل التعريب والنحت والاشتقاق والتوسع أقل بكثير مما خلفته من الدول الغربية من الأشياء سواء من الألفاظ أو المعاني أو الأسماء فعدم معالجة هذه المشاكل فإنها ترجع إلى الأسباب والمسببات التالية:
1) عدم تواصل أهل الاختصاص بالمجامع اللغوية في الأقطار السابقة الذكر.
2) عدم التواصل بالهيئات أو الأفراد، وذلك من أجل رسم خطة محكمة لتذليل كافَّة الصعاب. فإن اللغة العربية ملك للوطن العربي الكبير كله من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه.
3) عدم تعاون أصحاب التخصصات التالية سواء الصحية أو العلميَّة أو النفسية أو الاجتماعيَّة أو النباتية أو الحيوانية أو الكيميائية مع المجامع اللغوية، وذلك من أجل وضع مسمياتهم على المجامع لإقرارها أو تعديله أو تهذيبه حسبما يرشدهم إليه ذوقهم اللغوي، فإذا تم ذلك كان إقرارهم قانونيا - وبهذه الطريقة المثلى يسهل العمل - وبهذا يكون العمل في يد أهل الاختصاص وهم أدرى بذلك ولا بأس أن يكون للمجامع اللغوية الإرشاد والتوجيه العام وكل اختصاص أدرى بمعرفة أموره فالواجب على كل قطاع معين أن يضع له معجم خاص به.
حتى يتسنى لكافة المجامع اللغوية سهولة معرفة الألفاظ العديدة والأكثر شيوعاً بين ألسنة الناس، وذلك من أجل تحديد معاني الألفاظ التي تم اختيارها ولازالت بعض القطاعات بحاجة قصوى إلى معاجم تساير الأعوام وفقا لما وصل إليه العلم المتقدم ووفقا لما تطورت إليه مدلولات الألفاظ في المدنية المتطورة والمتقدمة حتى تستطيع هذه المجامع اللغوية أن توضح لنا توضيحا دقيقاً عن كلماتنا وعباراتنا، وقد آن الأوان لهذه المجامع إبراز نشاطها وعملها على الساحة بالشكل الذي يلمسه أهل الاختصاص - فهذه بعض الأمور التي تساعد على ارتقاء لغتنا العربية في عالمنا العربي، الكبير من وجهة نظر قارئ تخصه أشياء وأشياء كثيرة عن دور هذه المجامع اللغوية بالشكل الدقيق.

والله الموفق والمعين

ليست هناك تعليقات: