.

2015/04/06

100 باحث بمؤتمر اللهجات العربية

قالت الدكتورة شيخة بنت عبدالله المسند رئيس جامعة قطر: إن المؤتمر الدولي العاشر للرابطة الدولية لدراسات اللهجات العربيّة يكتسب قيمته الفريدة من مناقشة واحدة من أكثر القضايا اللغوية العربية التي تُعاني من شحّ في المقاربات الأكاديمية الجادة، ونقص في المراجع المكتوبة، وضعف في الجهود المؤسسية المهتمة بها. وأضافت: أنه رغم بعض الجهود الفردية التي تولي اهتماماً بدراسة اللهجات العربية قديمها وحديثها، فإن هذا الجانب ما زال بعيداً عن بؤرة اهتمام المؤسسات التعليمية، والهيئات البحثية، رغم أن دراسة اللهجات هي من صميم عمل المؤسسات والمعاهد وليس الأفراد فحسب. وتابعت: «إننا في جامعة قطر حريصون كل الحرص على الدفع بجهود البحث العلمي بما في ذلك احتضان مثل هذه الفعاليات العلمية والمؤتمرات المتخصصة، وتوفير كل الشروط والمقومات الكفيلة بخلق فضاء علمي محفز يشجّع على الخلق والابتكار وإنتاج المعرفة، تجسيداً لرؤية قطر 2030 الساعية إلى وضع دولة قطر على خريطة المصدرين المتميزين للعلم والمعرفة». وأبدت المسند أملها بأن يخرج المؤتمر بنتائج تمكّن العلماء والباحثين من المساهمة في وضع خارطة أكاديمية، ترصد حدود كل اللهجات العربية المتداولة في الوقت الحالي، وتمكنهم من الوقوف على المظاهر البنيوية لهذه اللهجات صوتيا ونحويا وصرفيا ومعجميا ودلالياً. وكانت أعمال المؤتمر الدولي العاشر للرابطة الدولية لدراسات اللهجات العربيّة قد انطلقت أمس، ويهدف المؤتمر إلى استعراض أبحاث عديدة تتناول جوانب مختلفة ذات الصلة باللهجات العربية، كما يُتيح للباحثين والخبراء تقديم دراسات تطبيقية ونظرية تؤدي للوصول إلى فهم أفضل للهجات اللغة العربية. ويشارك في فعاليات المؤتمر أكثر من 100 باحث، وسيُتيح هذا المؤتمر للباحثين المشاركين من مختلف الجامعات العربية والأوروبيّة تقديم أوراقهم البحثية بإحدى اللغات التالية: العربية والإنجليزية والفرنسية.

ليست هناك تعليقات: