.

2015/04/12

متحف فاطمة.. 400 قطعة فنية مميزة للنقش العسيري

افتتحته "الألمعي" بأبها..

متحف فاطمة.. 400 قطعة فنية مميزة للنقش العسيري


فاطمه ابو قحاص الالمعي فنانه تشكيليه من عسير اشتهرت برسم القاط



بصمة جديدة تسطرها إحدى مواطنات المملكة، ففي قصة عشق للنقش العسيري، افتتحت فاطمة الألمعي متحفًا صغيرًا في منزلها الواقع بحي الشرف بمدينة أبها، يضم 400 قطعة من الحلي المصنوعة من الفضة والنقش العسيري المشغول على الجدران والأواني الفخارية والكراسي "التختات" واللوحات والصناديق.
كما يضم المتحف فنون القط العسيري الذي يختلف باختلاف بيئات المنطقة، سواء في دقته أو مساحته اللونية أو دلالات مفرداته أو ما طرأ من تطوير هذا الفن في لوحات فنية بمقاسات مختلفة، بالإضافة إلى الألبسة التقليدية التي لا تقتصر على عسير، بل تشمل الثوب المكمم من نجران، والميل من جازان، والمجيب والمجنب والنطع والمزر وحلة العروس.
"فاطمة" هو الاسم الذي أطلقته "الألمعي" على متحفها، ففاطمة تعني كل الفاطمات أي كل النساء، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن الهدف الرئيسي هو إعادة تأصيل هذا الفن ليكون مستلهمًا في ذائقة أهل عسير وزوارها ومصطافيها.
وأوضحت أنها بدأت بجمع وتصميم هذه التحف الفنية على مدى 10 سنوات ماضية، في محاولة لجمع إرث ثقافي عن النقش في المنطقة عسير، نابع من عشقها لهذا الفن، مضيفة في هذا الإطار: "النقش الألمعي (القط) هو عبارة عن خطوط ونقوش وتشكيلات جمالية يقوم بعملها نساء متخصصات في هذا المجال".
وتعود فاطمة إلى تاريخ النقش في محافظة رجال ألمع التي اشتهرت به، قائلة: "هذا الفن الشعبي لم تتعلمه الألمعيات في مدارس فنية أو معاهد متخصصة، ولكنه وحي للواقع، فكل لون كان يمثل إحساسًا معينًا، وكل شكل كان يرمز إلى شيء حل بالنفس واستقر في الأعماق".
وحول أهم ما يميز النقش الألمعي، ذكرت أنه يتميز بالألوان الطبيعية كالأزرق والبرتقالي والأخضر والأبيض والأسود، حيث كانت المرأة قديمًا تستخرج هذه المواد اللونية من الطبيعة لتزين منزلها، مما يؤكد الحس الفني للمرأة في عسير، وشعورها المرهف، وتحسسها لجماليات الطبيعة.
وأبانت فاطمة أنها تستخدم حاليًّا في نقوشها أقدم أنواع البويات، وأن العمل يستغرق من أسبوع إلى نصف شهر، تبعًا لطبيعة النقش وحجم اللوحة المنقوشة.
واختمت الألمعي حديثها، قائلة: "إنني الآن مدربة معتمدة من مركز الفكر الناجح، كوني أقدم دورات تدريبية في النقش العسيري، ولذا سأقوم بوضع مكان عبارة عن معمل لتقديم دورات تدريبية، حيث إنني دربت أكثر من 150 متدربة في عسير وبالتعاون مع جمعية الثقافة والفنون وجمعية آباء".











فاطمه ابو قحاص الالمعي فنانه تشكيليه من عسير اشتهرت برسم القاط توفيت سنه ٢٠١٠ رحمها الله

ليست هناك تعليقات: