.

2015/04/17

الشنشنة (الكشكشة) في لهجات القطيف

الشنشنة (الكشكشة):
يقول: السيد شبر علوي القصاب: قلب كاف المخاطبة إلى شين: وهي ما تعرف قديماً بظاهرة الكشكشة، وهي ظاهرة منتشرة بشكل كبير بين أهالي منطقة القطيف عدا القليل النادر من الطبقة المتعلمة منهم، يقولون: (أبوش، أخوش، جدش، قلمش) بمعنى: (أبوكِ، أخوكِ، جدكِ، قلمكِ).
وهذه الظاهرة كانت منتشرة عند العرب، يقول سيبويه: (فأما ناس كثير من (تميم) وناس من (أسد) فإنهم يجعلون مكان الكاف للمؤنث الشين، وذلك انهم أرادوا البيان في الوقف لأنها ساكنة، فأرادوا أن يفصلوا بين المذكر والمؤنث، وأرادوا التحقيق والتوكيد في الفصل لأنهم إذا فصلوا بين المذكر والمؤنث بحرف كان أقوى، من أن يفصلوا بحركة، فأرادوا أن يفصلوا بين المذكر والمؤنث بهذا الحرف) [13]   وقد ورد في كلام العرب قول الشاعر:
فعيناش عيناها وجيدش جيدها •  سوى أن عظم الساق منش رقيق
بمعنى:
فعيناكِ عيناها وجيدكِ جيدها •  سوى ان عظم الساق منكِ رقيق [14]
وهذه طريقة نطق موجودة في لهجة الكويت وقطر والبحرين والعراق. ويقر الباحث اللغوي الدكتور عبد العزيز مطر بوجود الكشكشة في هذه البلدان، ويتوقف طويلاً أمام صورتها لدى الشيعة في البحرين، باعتبار انهم أكثر استخداماً لها من بقية أبناء الخليج فيقول:
(حدثني الشيخ سليمان المدني من جد حفص، والشيخ محمد صالح بن الشيخ محسن من الكورة، أن الشين في خطاب المؤنثة إلى جانب شيوعها في لهجات مناطق معينة في البحرين، تشيع أيضاً في القطيف والأحساء في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية) [15] . وهذه الكشكشة موجودة في اليمن، ومنها قول الشاعر الشعبي:
طالب العمر مائتي سنة بعد اهواش
بعدها الموت لاضلاعنا، لاخلاقنا ولا اوحاش
يا دنيا ترى انت حظ من كان يهواش
يعشقوش قلال الدين، واهل التقى أعداش
يعلم الله لمن ذى قد دعيته وما خاش
والله اليوم ما تسوى لمن يعرف أو ناس [16]
مجلة الواحة.
13 - عبد الله حسن منصور آل عبدالمحسن- من تراث جزيرة تاروت - الجزء الاول - الطبعه الأولى - الجبيل 1416هـ
14 - د. عبد العزيز مطر - ظواهر نادره في لهجات الخليج العربي - كلية التربية - جامعة قطر - الدوحة 1976م

15 - د. عبد العزيز المقالح - شعراء العامية في اليمن - مركز الدراسات اليمنية - دار العوده بيروت 1978م

ليست هناك تعليقات: