.

2015/10/23

المجالسي فن حجازي

يمثل شعرالمجالسي نموذجاً رائعاً للإبداع الشعبي في منطقة الحجاز ( الغربية ) ويعتبر فلكلوراً شعبيا رائعاً وواسعاً تنـاما عبر أجيال عدة في عدد من مناطق المملكة وأطلق عليه هذا الاسم إذ يرددونه في مجالسهم ، ولا تصاحبه دفوف أو طبول ، ويردد الحضور اللحن مع الشاعر في البيت الأخير من القصيدة . وفي هذا النوع من الفنون نجد الحكم والأمثال والقصص في القصيدة . وقد يغنى بطرق العرضة أو اللعب أو بلحن خاص بالمسحباني نفسه ، ويسمى في بعض المناطق الموال ويمارس بكثرة بالمجالس على الشكل التالي :
وقفات متتاليات متطابقات وزنٍ وقافية ويتبعهن البيت المشيول وهو عبارة عن بيت عادي مكون من صدر وعجز مختلفين بالقافية ويقومون الشياله الجالسين بشيلة الشطر الاخير فقط بعد انتهاء الشاعر أو المغني ، وكان المجالسي في منطقة ال

منقوولحجاز مشهور جدا وهو فن خفيف لا يتطلب الوقوف ولا تنظيم الصفوف كل يغني وهو على مركازه . وفي وقتٍ ليس ببعيد وبالتقريب عام 1406هجري تقريباً أو 1405 المهم انه بين هذين العامين قام بتجربته بعض شعراء المحاوره وكانت الفكره عبارة عن محاولة تعجيز أحدهما للآخر، وعندما قام الشاعر الثاني بالرد على الشاعر الاول حصل تفاعل كبير من الجمهور الموجود في تلك المحاورة ، طبعاً الحماس والاثارة في أي شيء عادة تكون من الجمهور والصفوف وعشاق هذا الفن او ذاك ، بعد هذا النجاح الباهر لتلك المحاورة بسبب الموال قاموا بتكراره في الحفلات وازدهر أكثر وبعد ذلك قام الكثير من الشعراء بالتركيز على الموال وكذلك بتطوير الالحان بالنسبة للمجالسي او الموال وأضيف له الحان حديثه اغلبها من الاشرطة الشعبية المغناه سابقا سواء على العود او الربابه وفي الوقت الحاضر صار المجالسي سابقاً الموال حالياً يعتبر من كماليات شعر الرد أو القلطة أو المحاورة

ليست هناك تعليقات: