.

2015/10/23

فن الحداية

تعتبر الحداية من الفنون الحجازية الأصيلة ، وتسمى كذلك بالزوملة . ويمكن القول بأن الحداية فن شعري متعارف عليه عند قبائل الحجاز وخصوصا حرب وسليم و هذيل و مطير وعتيبه .
ودائما تتميز الحداية بلغز

أو معنى أو إشارات لغوية يتطلب الرد عليها وجود أشخاص لهم خبرة ومعرفة بتفسير معاني الكلمات ومعرفة دلالاتها والحداية عبارة عن قصيدة شعرية لا تتجاوز أربعة ابيا ت غالبا.
تركيب الحداية :
تتكون الحداية من جزئين:
الجزء الأول:
و يتكون من بيتين بأربعة أشطر يسمى الرابع الموقف أو قافية الموقف . و تتفق الأشطر الثلاثة الأولى في القافية في الجزء الأول و لكنها قد تختلف في الجزء الثاني .
و في الغالب يكون محتوى هذا الجزء ترحيب أو تحية أو سلام .
الجزء الثاني:
ويعتبر لب الحداية حيث يحوي الموضوع المراد سواء كان لغزا (غباية كما يسميه اهل الحجاز )، أم تسجيل موقف من أمر ما ، أم تجديد ولاء أم غير ذلك .
مناسبة الحداية:
تعتبر الحداية عادة مظهرا من مظاهر المناسبات العامة كحفلات الزواج أو الأعياد أو دعوة قبيلة أخري ، أو غيرها من المناسبات الكبيرة . وقد جرت العادة عند قبايل الحجاز ألا تحضر أية قبيلة إلى حفل إلا بحداية و يقوم الرجال بترديده بلحن معين ولا يجلسون إلا بعد أن ترد عليهم القبيلة المضيفة بنفس القافية . و في حالة عدم الرد فإن ذلك يعتبر معيبا في حق القبيلة المضيفة ، و قد يطول الوقوف لساعات لانتظار الرد وعدم احراج المضيف .
طريقة أداء الحداية:
يصطف رجال القبيلة صفا واحدا ويرددون الحدية بلحن معين و في الغالب يردد نصفهم الجزء الأول و يردد النصف الآخر الجزء الثاني وفي بعض الأحيان يصحبها استعراض بالبنادق ويطلق على الحداية التي يُبدأ بها البدع و يسمى جوابها الرد .

منقول

ليست هناك تعليقات: