.

2016/03/22

سلطان القاسمي يعلن عن إقامة مجمع للغة العربية في الشارقة

(وام) - أعلن عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عن إقامة مجمع اللغة العربية ليكون عوناً ومسانداً للمجامع العربية في مختلف أقطار العالم العربي.

وعبر الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عن بالغ تقديره لرئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي على إصداره قراراً جمهورياً يتم بموجبه منح حاكم الشارقة العضوية الفخرية في مجلس مجمع اللغة العربية، كما توجه بالشكر لرئيس وأعضاء مجلس المجمع على ترشيحهم له لاستحقاق هذا المنح .

عضواً فخرياً
جاء ذلك في كلمة لحاكم الشارقة ألقاها صباح اليوم الإثنين في مجمع اللغة العربية بمدينة السادس من أكتوبر بجمهورية مصر العربية ضمن الحفل الذي أقيم بمناسبة الاحتفاء بمنحه العضوية الفخرية في مجلس المجمع وهي المرة الأولى التي يختار فيها المجمع عضواً فخرياً به منذ افتتاحه في عام 1934 .

وتأتي هذه الاحتفالية بالتزامن مع انطلاق مؤتمر مجمع اللغة العربية في دورته 82 والتي تقام في الدورة الحالية بعنوان "واقع اللغة العربية في المجتمعات العربية الأسباب والمواجهة".

واقع اللغة العربية
وحول واقع اللغة العربية في الوقت الراهن وحول ما اعتراها من إهمال وحول الواجب اتخاذه اتجاهها لحمايتها ورد هيبتها ومكانتها لها، أضاف حاكم الشارقة "أيها الأخوة العلماء أصارحكم القول بأنني لم أكن أبداً بعيداً عنكم وأنتم تؤدون مهمتكم الجليلة بل كنت دائماً أتابع أعمالكم وتفانيكم وهمتكم في سبيل أن تتبوأ لغتنا العربية المكان اللائق بها وسط هذا الخضم الهائل والمخاطر الحقيقية التي تتربص بأمتنا وبثقافتنا وقد اخترتم بصبر وتؤدة الدفاع عن هوية هذه الأمة التي يكتنفها الخطر من كل جانب" .

وتابع الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي "ولعل حضراتكم تتفقون معي على أن ثقافتنا العربية تتعرض لكثير من المخاطر وهو ما يدفع البعض منا إلى الحديث عن الأمن الثقافي والغزو الثقافي وما إلى ذلك من عبارات لم يكن لنا عهد بها من قبل ولكنها كاشفة عن عمق الشعور بالخطر على هويتنا ولعل مكمن الخطر الحقيقي هو التسليم بحتمية التفوق الفكري للغرب والنتيجة الطبيعية لهذا كله هو الخضوع لقيم الثقافة الغربية واقتباس أساليب الحياة السائدة فيها والتي تنقلها لنا طيلة الوقت وسائل الاتصال الحديث وعلى الرغم من ذلك فلا يمكن اغفال الفكر الغربي وإغلاق الأبواب دونه لان ذلك يؤدي بنا الى العزلة وإنما تكون المواجهة عن طريق التربية والتنشئة الاجتماعية والثقافية والتعليمية السليمة من خلال التفكير والمناقشة والحوار بدلاً من التلقين الذي يسلم إلى السلبية التي تتقبل كل ما يفد من الثقافات الأخرى كأمر مسلم به".

أزمة الثقافة والتعليم
وقال الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي "أيها الإخوة القضية كبيرة ومتشعبة سواء ما يتعلق منها باللغة العربية أو بأزمة الثقافة والتعليم بشكل عام وهي قضايا متعددة ومعقدة أحياناً لكن جميعها تعبر عن طبيعة الأزمة التي تستوجب العناية والرعاية من كل مؤسساتنا العربية المعنية بالتعليم والثقافة، قد يكون من المناسب أن تتبنى الجامعة العربية هذه القضية الكبيرة وأقترح أن يخصص لها الوقت المناسب إذ يتدارس الخبراء والمثقفون طبيعة الأزمة وسبل الخروج منها".

وأعلن حاكم الشارقة خلال كلمته عن إقامة مجمع للغة العربية في إمارة الشارقة وبعد مباركة مجمع اللغة العربية في القاهرة، إذ قال "من هذا المكان اسمحوا لي أن أعلن عن قرار افتتاح مجمع للغة العربية في إمارة الشارقة بعد موافقة مجمع اللغة العربية في القاهرة واتحاد مجامع اللغة العربية ونعاهدكم أن ذلك المركز أو ذلك المجمع سيتكفل بجميع احتياجات المجامع العربية أينما كانت وسيكون على رأس أولوياته القيام بتمويل إصدار القاموس اللغوي التاريخي وكل ما يتعلق به".

واختتم كلمته بقوله "أشارككم الشعور بخطورة مسؤولياتكم العظيمة، متمنياً لكم كل التوفيق والنجاح في مهمتكم الكبيرة ولا يفوتني أن أهنئكم بافتتاح المبنى الجديد لاتحاد المجامع العربية، داعياً الله ان نلتقي في العام القادم وقد إلتأمت جروحنا العربية وتجاوزت أمتنا كل المخاطر التي تحيق بها".
 
http://alwatan.kuwait.tt/articledetails.aspx?id=473153&utm_source=websiteadmin&utm_medium=twitter&utm_term=&utm_content=&utm_campaign=articlesocialposts 

ليست هناك تعليقات: