.

2016/10/02

اللهجات في البحرين: المخالفة المتصلة

المنامة - حسين محمد حسين 

سبق أن تناولنا أنواع المخالفة في الفصول السابقة، وفي هذا الفصل، والفصول التي ستليه، سنتناول تفاصيل النوع الأخير، والأكثر شيوعاً، من المخالفة وهو المخالفة المتصلة، أو فك التضعيف، وفي هذا النوع من المخالفة يتم فك الحروف المضعفة، وبعد ذلك يتم استبدال أحد الحروف المتكررة (المتجاورة) في الكلمة بأحد حروف المخالفة. ولتسهيل التعريف وتعميمه، فالمخالفة المتصلة هي إلغاء تشديد الحروف أو النبر من الكلمة وإضافة أحد حروف المخالفة وهي: (ا، ب، ج، ح، د، ر، ع، ل، م، ن،هـ، و، ي)، وذلك لتوفير الجهد العضلي في النطق. وهناك العديد من الأفعال الرباعية في اللهجات في البحرين (وبالخصوص اللهجة البحرانية) لم تذكر في معاجم اللغة، والتي يرجح أنها تطورت من أفعال ثلاثية ذكرت في معاجم اللغة وذلك عن طريق المخالفة المتصلة وذلك بإضافة أحد حروف المخالفة للفعل الثلاثي. ويتم إضافة الحروف في أربع مواقع مختلفة: بداية الكلمة، أو بين الحرف الأول والثاني، أو بين الحرف الثاني والثالث، أو في آخر الكلمة. وسندرس هنا قرابة سبعين فعل رباعي معروف في اللهجة البحرانية ولم ترد في معاجم اللغة بالصورة المتعارف عليها في اللهجة وإنما نرجح أنها اشتقت من أفعال ثلاثية عن طريق إضافة أحد حروف المخالفة في المواضع السابقة.
أولاً: إضافة حرف في أول الكلمة
هذا النوع من الإضافة نادر في اللهجة وقد تمكنا من العثور على أربعة أفعال فقط يرجح أنه أضيف لها أحد حروف المخالفة وهي (ب، ح، د، ك)، ويذكر أن حرف الدال يعتبر من حروف الزيادة النادرة (الخماش 2010، ص 184). أما الأفعال الأربعة فهي:
1 - برقط: يقال برقط ورنقط ونقط الشيء، أي جعل فيه نقطاً، وأصل الفعل «رقط» أضيفت له الباء؛ جاء في معجم تاج العروس مادة رقط: «الرُّقْطَةُ: نُقَطٌ صِغارٌ من بَياضٍ وسَوادٍ أَو حُمْرَةٍ وصُفْرَةٍ في الحَيوان». يذكر أن الجذر الرباعي «برقط» عربي فصيح إلا أن معناه في الفصحى يختلف عن معناه عند العامة.
2 – حگرص (حقرص): حقرص أي تجمع وتقبض ويقال فلان متحگرص، أي متقلق وغير ثابت في مكانه، وتقول العامة «لا تحگرص إمزاجي» أي لا تضايقني، والمرجح أن أصلها من «قرص»، جاء في معجم تاج العروس مادة قرص: «من المَجاز: القَوَارِص من الكَلامِ: هيَ التي تُنَعِّصُك وتُؤْلِمُك كالقَرْص في الجَسَد. تقولُ: أَتَتْنِي من فُلانٍ قَوَارِصُ ولا تَزالُ تَقْرُصُني من فُلانٍ قَارِصَةٌ أَي كَلِمَةٌ مُؤْذِيَةٌ». يذكر أن الفعل حرقص معروف في اللهجات العراقية، وقد رجح السامرائي أن أصل «حقرص» من قرص وقد أضيفت لها الحاء، ويستبعد السامرائي أن تكون لهذا الفعل علاقة بحشرة الحرقوص المذكورة في كتب اللغة (السامرائي 1983، ص 157 - 158)، أما الجبوري فيرى أنها مشتقة من اسم حشرة الحرقوص مع قلب أماكن الحروف (الجبوري 2006، ج1 ص 285 - 286).
2 - دفلج: دفلج العمل أي لم يقم به بصورة منتظمة والمدفلج العمل أو الشيء غير المنتظم، وربما تكون من الفصحى «فلج» أضيفت لها الدال، جاء في معجم تاج العروس (مادة فلج): «قال: أَمْرٌ مُفَلَّجٌ كمُعَظَّم : غيرُ مُستقيم على جِهَته ورَجلٌ مُفَلَّجُ الثَّنَايَا وفَلِجُها أَي مُتَفَرِّجُها الأَخيرة من الأَساس؛ هكذا في النّسخ وفي بعضها: مُنْفَرِجُها من بابِ الانفعال وهو خلافُ المُتَراصّ الأَسنانِ».
4 - كلوت: كلوته أي استغفله، ويرجح أنه من الفعل «لات» أضيفت له الكاف، جاء في معجم تاج العروس (مادة لوت): «لات، أَهمله الجوهريّ وقال غيرُه: لاتَ الرَّجُلُ لَوْتاً إِذا أَخْبَر بالشَّيءِ على غيرِ وَجْهِه. وقيل: هو أَن يُعَمِّى عليه الخَبَرَ فيُخْبِرَه بغيرِ ما يسْأَلُ عَنْه. قال الأصمعيّ: إِذا عَمَّى عليه الخبرَ قيل: قَدْ لاتَه يَلِيتُه لَيْتاً فجعَله يائِيّاً». ويستخدم الفعل الرباعي نفسه عند العامة ولكن بنطق مختلف، حيث تنطق الكاف چا، أي ينطق الفعل چلوت، وچلوت القماش أي جمعه بقوة وجعله متراصاً بصورة غير منتظمة ما يؤدي لبروز العديد من الثنايا فيه، وحينها يقال قماش أو ثوب مچلوت، وهذا الفعل وارد في معاجم اللغة بصورة «كلوت» بمعنى جمع وانقبض ورمى (تاج العروس مادة كلت).
ثانياً: إضافة حرف بين الحرفين الأول والثاني
استخدمت العامة في البحرين قرابة تسعة حروف (ا، ت، ر، ع، ل، ن،هـ، و، ي) كحروف مخالفة والتي عن طريقها تحولت العديد من الأفعال الثلاثية إلى أفعال رباعية، وندرج هذه الأفعال هنا مصنفة حسب حروف الزيادة.
1 - إضافة حرف الألف:
أ - داغش: ويستعمل هذا الفعل عند لعب كرة القدم، فيقال داغش فلان بالكرة أي احتفظ بها وبدأ يزاحم ويخالط اللاعبين محافظاً على الكرة بين قدميه، وأصل الفعل من الفصحى «تداغش ودغوش» أي ثلاثي مزيد من دغش؛ جاء في معجم «تاج العروس» مادة (دغش): «ودَغْوَشُوا وتَدَاغَشُوا: اخْتَلَطُوا في حَرْبٍ أَوْ صَخَبٍ ومَا أَشْبَهَ ذلِكَ الأُوْلَى عن ابنِ الأَعْرَابِيّ والثّانِيَةُ عن ابنِ عَبّادٍ. والمُدَاغَشَةُ: المُزَاحَمَةُ عَلَى الشَّيْءِ».
2 - إضافة حرف التاء:
أ - حترس وحترش: الحترسة البحث عن الشيء خلسة، ويرجح أن الفعل مشتق من حرس؛ جاء في «تاج العروس» مادة (حرس): «حَرَسَ الرجلُ حَرْسَاً كَضَرَبَ: سَرَقَ كاحْتَرَس يقال: حَرَسَ الإبلَ والغنَمَ يَحْرِسُها واحْتَرَسَها: سَرَقَها لَيْلاً فَأَكَلها فهو حارِسٌ ومُحْتَرِسٌ».
3 - إضافة حرف الراء:
أ - شربك: شربك الشيء جعله متداخلاً بعضه ببعض، ومن المجاز شربك الشخص أي أوقعه بداهية، وأصل الفعل شبك أضيفت له الراء، جاء في «تاج العروس» (مادة شبك): «شَبَكَهُ يَشْبِكُه شَّبكًا فاشْتَبَك وشَبكَه تَشْبِيكاً فتَشَبَّك: أَنْشَبَ بَعْضَه في بَعْضٍ وأَدْخَلَه فنَشِبَ كذا في المُحْكَمِ والتَّشَبكُ على التَّكْثِيرِ. وأَصْل الشَّبكِ هو الخَلْطُ والتَّداخُلُ ومنه تَشْبِيكُ الأَصابعِ وهو إِدخالُ الأَصابعِ بعضِها».
ب – صرگع (صرقع): وتعني عند العامة «كثرة الصياح بصوت مرتفع» ومنها اشتق اسم «صگرگع» (أي صقرقع) للطائر المعروف بالوروار لكثرة صياحة، ومن المجاز سمي المجنون «امصرگع» (أي مصرقع)؛ وذلك لكثرة صراخه، وأصل اللفظ «صقع»؛ جاء في معجم «لسان العرب» (مادة صقع): «الصَّقْعُ: رَفْعُ الصوْتِ. وصَقَعَ بصوته يَصْقَعُ صَقْعاً وصُقاعاً: رفَعه». وفيه أيضاً (في مادة صرقع): «يقال سَمِعْتُ لرجله صَرْقَعَةً وفَرْقَعَةً بمعنى واحد».
ج - عربچ (عربك): عربچ الخيط أي ربطه أو عقده أكثر من عقدة، ويأتي الفعل بمعنى شربك أيضاً، وأصل الفعل في اللغة «عبك» أضيفت له الراء؛ جاء في «تاج العروس» (مادة عبك): «العَبَكَةُ: العُقْدَةُ التي تَكُونُ في الحَبلِ فَيبَلى الحَبلُ وتَبقَى العَبَكَةُ». يذكر أن الفعل عبك معروف عند العامة وينطق عبچ وهي بمعنى خلط الشيء، ومنه اسم المفعول «معبوچ» أي مخلوط، والفعل عربي فصيح، جاء في «تاج العروس» (مادة عبك): «عَبَكَ الشَّيءَ بالشيء يَعْبُكُه عَبكًا: لَبَكَه وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: خَلَطَه».
د - فرصخ: تفرصخ من الأمر أي تملص منه، وهو من المجاز، فأصل الفعل «فسخ» (وينطق بالصاد أيضاً أي فصخ»، وفسخ الشيء أي فرقه (لسان العرب وتاج العروس مادة فسخ ومادة فصخ). ومن صور الفعل «فرصخ» الأخرى عند العامة: فلفص وفصفص وتأتي بمعنى نهب الشيء أو تمليصه من اليد بالقوة.
هـ - قرفع: قرفعه أي ضربه بخشبة على ظاهر أصابع يده، وأصل اللفظة «قفع» وقفعه أي ضربه على أصابعه ومنها المِقْفَعةُ وهي خَشَبَةٌ يُضْرَبُ بها الأصَابِعُ (تاج العروس مادة قفع).
و - كردس: كردس الشيء أي جعل بعضه فوق بعض، وأصله من الفعل كدس.
ي - كرفس: يقال تكرفس الرجل أي وقع على الأرض، ورجل متكرفس أي جلس مثني الأقدام، وأصل اللفظ «كفس»، وجميع تلك المعاني عربية فصيحة، فالرجل الأكفس هو الرجل مثني الرجل، ويُقال: إنْكفسَ الرَّجُلُ إِذا تَلَوَّى (تاج العروس مادة كفس). ويذكر أن الفعل كفس معروف عند العامة وينطق «چفس» وچفس رجله أي ثناها.
3 - إضافة العين:
أ - شعوط: تقول العامة «ضارب شوط» أي ذهب إلى غاية معينة بعيدة ثم رجع منها، وعند تكرار عملية الذهاب والمجيء، يقال فلان شعوط، ومنها الشعوطة، وهي من الفصحى «شوط»، والشَّوْطُ: العَدْو مرة إلى الغاية «تاج العروس مادة شوط). وهناك أفعال أخرى على هذا الوزن نفسه (وهي شعوت وشلوط)، إلا أن لها طريقة تطور مختلفة نذكرها لاحقاً. وفي العراق تأتي شعوط بمعنى شلوط (أي أحرق) (السامرائي 1983، ص 167)، وهذه الأخيرة لها معنى آخر وطريقة اشتقاق مختلفة نذكرها في مكانها.
ب - طعبز: طعبز بمعنى استهزأ ومنها الطعبزة أي الاستهزاء، وأصل الفعل «طنز» قلبت النون باء ثم أضيفت العين للمخالفة.
العدد 3857 - السبت 30 مارس 2013م الموافق 18 جمادى الأولى 1434ه

ليست هناك تعليقات: