.

2015/01/01

لهجات القبائل العربية في النقوش



لهجات القبائل العربية في النقوش
الواردة  في القرآن الكريم والتراث

بأس: المعنى في اللهجات  

بئيس: تفيد معنى: شديد، بلهجة قبيلة غسان، وكندة (ابن سلام 1984:106؛السيوطي1987،ج1 :286)، وورد "لا تبتئس"، لا تحزن، بلغة قبيلة سدوس (ابن حسنون1972: 30).

المعنى اللغوي

البأس: تفيد معنى: البَأْسُ العذاب الشديد، والبأْسُ الشدة في الحرب (التاج مادة: بأس)، والمُبْتئِس الكاره الحزين (اللسان: مادة بأس).

الشواهد من النقوش

ورد في السبئية "ب أ ش"، بصوت الشين بمعنى: أثم، ضرر، بأس، بأساء شراً (بيستون 1982: 25)، وفي الصفوية ظهرت "ب أ س" بمعنى: "حزن" (WH112)، وجاء في الثمودية "ب أ س"، بمعنى: بأس، فقر، كآبة (المهباش2003: 45).

الشاهد من القرآن الكريم   

قال الله تعالى} :وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ{ {الأعراف: آية 165}، شديد، بئيس، على وزن فعيل وفيها إحدى عشرة قراءة (القرطبي1994،ج7: 293)، وقال الله تعالى: }وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلاَّ مَن قَدْ آمَنَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ{{هود: آية 36} أي لا تحزن، ولا تأسف عليهم بسبب كفرهم (الصابوني1981،ج5: 95).

التعليق

ورد "ب أ س"، في النقوش الصفوية فعل ماض مجرد لازم على وزن فَعِل بمعنى: حزن (حراحشة29:1994)، وتقرأ أيضاً "ب أ ي س"، على وزن فعيل "بئيس" مصدر من الفعل "ب أ س"، بمعنى محزون، بئيس (عبابنة 1997: 246)، ورد "ب أ ش"، في النقوش السبئية فعل ماض ٍمجرد بصوت الشين بمعنى: الشدة، والبأس، وجاء ايضاً في النقوش السبئية "ب أ س"، اسم بمعنى: بأس، شر (بافقيه1986 :355)، تطابق المعنى مع الفعل الوارد في النقوش السبئية عما ورد في القرآن الكريم، واللغة، واللهجات. وذهب المفسرون على تفسيرِ" بَئِيسٍ"، على ما جاء في لهجة "غسان"، ونجد ذلك في تفسير البغوي في قول الله تعالى: }بِعَذَابٍ بَئِيسٍ{ {الأعراف: آية 165}، بعذاب شديد أو أليم (البغوي1986، ج1: 59)، تطابق المعنى مع الصيغ الواردة في النقوش الصفوية والثمودية مع ما ورد في القرآن الكريم واللغة واللهجات، وذهب المفسرون على تفسيرِ "تَبْتَئِسْ"، على ما جاء بلهجة قبيلة سدوس، ونجد ذلك في تفسير النسفي في قول الله تعالى} :فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ{ {هود: آية 36}، لا تحزن (النسفي  2008، ج1: 566).

برح: المعنى في اللهجات     

أبرح: تفيد معنى: "لا أزال أفعله"، بلهجة كنانة (ابن سلام1984: 180؛ السيوطي 1987، ج1: 284).

المعنى اللغوي

أبرح: بَرِحَ الرجلُ يَبْرَحُ بَراحاً إِذا رامَ من موضعه وأقام به، ولا أَبْرَحُ أَفعل ذاك أَي لا أَزال أَفعله، وبَرِحَ الأَرضَ فارَقَها، وما بَرِحَ يفعل كذا أَي ما زال (اللسان: مادة برح).

الشواهد من النقوش

ورد في الصفوية "ب ر ح"، بمعنى: ترك (CIS 4332)، وجاء "ب ر ح"، في السبئية بمعنى: سائب، جارٍ بلا ظابط (بيستون1982: 31)، وفي اللحيانية "ب ر ح"، بمعنى: ساحة (القدرة 1993 :81)، وفي الجعزية "ب ر ح"، بمعنى: ترك، غادر، هرب (Leslau1982:104).

الشواهد من القرآن الكريم

 قال الله تعالى} :وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لاَ أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا {{الكهف: آية60}، لا أبرح أسير (النسفي 2008: ج2: 21).

 التعليق

ورد "ب ر ح"، في النقوش الصفوية فعل ماضٍ مجرد متعدّ على وزن فَعَل بمعنى: برح ترك (حراحشة1994:30)، وعرف "ب ر ح"، في الجعزية فعل ماضٍ مجرد بمعنى: غادر ترك (القدرة 1993 :81)، وجاء "ب ر ح"، في النقوش السبئية اسم بمعنى: سائب، جارٍ بلا ظابط، أعطت هذه الكلمة التضاد في المعنى، حيث أفاد المعنى الأول: بَرِحَ الرجلُ يَبْرَحُ بَراحاً إِذا رامَ من موضعه، وأقام به، والثاني: أبرح، بَرِحَ: أي ما أزال أسعى، ترك، مكانه زال عنه، تطابق اللفظ والمعنى مع الصيغ الواردة في النقوش، وكما ورد في القرآن الكريم، واللغة، واللهجات. وجرى المفسرون على تفسيرها على ما جاء في لهجة كنانة على رواية ابن سلام، وكندة، وعلى روايتي الوزان وابن حسنون في تفسير "لا أبرح"، أي لا أزال أفعله، ونجد ذلك في تفسير (ابن سلام 1984: 180؛ ابن كثير1987، ج3: 96).

برد: المعنى في اللهجات 

برداً: تفيد معنى: نوماً بلهجة هذيل (ابن سلام1984 : 308؛ السيوطي1987 :285)، وترد في الجبالية: بمعنى: البرد (المريخ2000:206).

 المعنى اللغوي  

البارد: هو الهَنِيُّ الرَّغَدُ، والعرب تكني بالبَرْدِ عن النعيم وبالحَرِّ عن البُؤسِ، وعلى هذا سُمِّيَ النَّوْمُ بَرْداً لأَنه راحة وتَنَعُّمٌ، والبرد النوم لأنه يبرد العين (اللسان: مادة برد)، البرد ضدّ الحر، والبرد والنوم، والعرب تكنّي بالبرد من الراحة (متن اللغة: مادة برد).    

الشواهد من النقوش

ورد في الثمودية "ب ر د"، بمعنى: خفف، خفض، لطف هون، سكن، شفي (Ajlouni1989:44)، وجاء  في السبئية برداً، أو برد (بيستون1982: 30).

الشاهد من القرآن الكريم

 قال الله تعالى: }لَّا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْدًا وَلَا شَرَابًا{{النبأ: آية 24}، لا يذوقون فيها نوماً (الجلالين582:1995).

التعليق:

ورد "ب ر د"، في النقوش الثمودية فعل ماضٍ مجرد على وزن فَعَلَ بمعنى: خفف، خفض، لطف، هون، سكن، شفي (Ajlouni1989:44)، وردت هذه الكلمة في النقوش السبئية اسم بمعنى: البرد، اقترب المعنى في النقوش الثمودية عما ورد في القرآن الكريم واللغة واللهجات، وجرى بعض المفسرين على ما يوافق لهجة هذيل، فسروا "البرد" بالنوم، والبعض فسرها "بالبرودة"، التي تخفف عنهم حرّ النار، وبعضهم فسرها "ببرد القلوب"، ونجد ذلك في "صفوة التفاسير" في قول الله تعالى: }لَّا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْدًا وَلاَ شَرَابًا{ {النبأ آية: 24}، برودة تخفف عنهم نار جهنم (الصابوني 1981،ج20: 8؛ ابن سلام1984: 309).

بغى، بعى: المعنى في اللهجات  

بغياً: تعني "حسداً"، بلهجة قبيلة تميم (حسنون1972: 19؛ السيوطي1987: 286).

المعنى اللغوي

البغي: الظلم، والفساد والتعدي، وتأتى بمعنى الحسد، والبغي أصله الحسد ثم سمي الظلم بغياً؛ لأن الحاسد يظلم المحسود جهده إراغة زوال نعمة الله عليه عنه (اللسان مادة: بغا).

 الشواهد من النقوش

ورد في الصفوية "بغ": بمعنى اعتدى، ظلم (طلافحه2009، نقش1: 31 وظهر في السبئية "ب ع و"، "ب ع ي"، بمعنى: هجم (بافقيه1986 :357)، وفي الثمودية ورد "ب غ"، بمعنى: قهر، اعتدى وظلم (المهباش2003: 48).

الشاهد من القران الكريم

قال الله تعالى: }وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنصُرَنَّهُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ{{الحـج: آية 60}، أصل البغي: الفساد، ويقال: بغى الجرح إذا فسد، والبغي: الظلم وأصله الطلب والباغي طالب الظلم، والحاسد يظلم المحسود جهده طلبا لإزالة نعمة الله تعالى عنه (البغوي1986، ج3 :296،121).

التعليق

ورد "ب ع ي"، في النقوش الصفوية فعل ماضٍ مجرد معتل اللام على وزن فَعَلَ بمعنى :اعتدى، ظلم، حزن (WH 3661)، أبدلت الغين عيناً في النقوش العربية الشمالية والجنوبية في "ب غ ي"، فأصبحت "ب ع ي"، وورد الفعل "ب ع و"، بصوت الواو في النقوش السبئية، والثمودية بمعنى: ارتكب جريمة، وهو من الأفعال الناقصة الذي وصل إلى مرحلة الفتح الخالص في العربية (عبابنة1997: 50، 195)، تطابق اللفظ والمعنى في بعض الصيغ الواردة في النقوش عما ورد في القرآن الكريم واللغة واللهجات، وجرى بعض المفسرين على ما ذهبت إليه لهجة تميم في تفسير "البغي"، بالحسد أو الكراهية، ونجد ذلك في تفسير ابن كثير، بغى بعضهم على بعض اختلفوا في الحق لتحاسدهم وتباغضهم وتدابرهم (ابن كثير1987، ج3 : 243؛ ابن سلام 1984: 50). 

ليست هناك تعليقات: