.

2015/01/09

لهجة الدواسر



((لهجة الدواسر))
http://www.majaless.com/vb/archive/index.php/t-37752.html




الفاظ في لهجة الدواسر

بارا : يباري، باراه، يتبارون، ويباريه تعني يمشي بجانبه وبمحاذاته، وفلان يباري فلان: أي صديقة تلقاه معه دوما، وفي المثل: (فلان يباري الساس) والساس الأساس الذي يقف عليه الجدار، ويقصد بهذا المثل أنه لا يتدخل في شؤون الاخرين، وطريقه واضح.يقول الشاعر سعد بن مدوس الفصام الدوسري:
بخيل(ن)الى شدو(تباري)المظاهير من جاء يبينا جظ لاشاف اثرها
بلاَّ: وتعني ليس به الا. يساله كم بقي معك؟ فيرد (بلاَّ) واحد . قال سعد بن شفيا الدوسري:
والله ان تخلي الركايب يا دعيكان (بلاَّ) ثمان وداع من صحايبنا
تُخُوْع : تطيش فلا تصيب.

تسنكياه : كانك ايَّاه ، او كانك هو.
تصاريف : صوت.
تلاحن : يتكسر.
تْنَايَا : تتمايل.
جرهد : جَرْهَدِيَّةْ : فلاة مكشوفه.
جظ : أي جفل ، تراجع خوفاُ. يقول جظيت يوم شفت الذيب. يقول الشاعر سعد بن مدوس الفصام:
بخيل الى شدوا تباري المظاهير من جاء يبينا جظ لاشاف اثرها
جهمة : والجهمة الليلة السوداء،
(المجاهيم إبل سود سميت بذلك تشبيهأ بجهام الليل فهي تبدو من شدة سوادها كقطع الليل المظلم وتمتاز المجاهيم بضخامة الهيكل العظمي عند مقارنتها بالإبل الاخرى بل من رآها للوهله الاولى ظنها فحولآ وشهرتها لكونها اكثر الإبل غزاره وادرار للحليب). اثر اخفاف الإبل، المخيال .
قال الشاعر شلعان بن ظافر الوداعين الدوسري:
مداهيل حلوات اللبن خلقةالرحمن مجاهيم سود خالق الكون مسويها
مجاهيم رمليات لخشومها نيشان ترافض بلادمها حداد نواصيها
حصل : حَصَّلَهْ: وجده ولقيه0
حفيف : والحفيف: هو الخصم، حَفِيْفْهُمْ : عدوهم. والبعض يقول :الحف.
حن: نحن ، حذفت النون الاولى للتخفيف، واحيانا : حنا: أي نحن. يقول الشاعر ظافر بن شلعان الوداعين الدوسري:
حن درعها الضافي وحنا جمالها حتى غدت جنه تبارى نهورهـا
خَدْ : الخد – الأرض المستوية.
خشق: يخشق : ينصرف بسرعه

خشير : والخشير الشريك، وتخاشرنا في البظاعة ، وفلان خشيري أي شريكي. والماء خشر اى مشاركة للجميع. يقول الشاعر دخيل الله الشكري الدوسري :
من الخرج للهضب المسمى ديارنا دار آل زايـد مالـهـم خشـيـر
دفر : دفع بيده. والابل دَفَرَْها : ساقها بشده.
دمح: ندمح : نتجاوز عن الغلط.
دنا : صغير الجسم.
ديقان : والديقان صفة للشجاع.
ذود : والذود والذيدان: الابل، يقول الشاعر ظافر بن شلعان الوداعين الدوسري:
السور حد السيف والخيل والقنا وذيدانا ترعى بعالـي قفورهـا




لهجة الدواسر
قال أبوعبدالهادي:
هذه الظاهره خاصة بقبيلة الدواسر ، ولا يشاركها فيها سوى قبيلة السهول على نطاق أضيق وشهرة اقل.
والمعروف ان القبيلتين من قبائل جنوبي نجد.
وتتمثل هذه الظاهرة في جمع ثلاث ضمائر في فعل واحد على النحو التالي:
(1) ضمير المنفصل ( أنا - للمتكلم)
(2)الضمير المتصل ( تاء - الفاعل)
(3) مع أحد من :
(أ) الضمير المتصل ( هاء - الغائب)
(ب)الضمير المتصل( هاء- الغائبة)
(ج)الضمير المنفصل( هم- للغائبين)
(د) الضمير المنفصل( هنّ-للغائبات)
فيقولون : جيتناه ، وخذيتناه ، وزوّجتناه ، ونسيتناه ...الخ .
بدلا ً من : جئته ، وأخذته ، وزوجته ، ونسيته ... الخ.
ويقولون : جيتناها ، وخذيتناها ، وزوجتناها ، ونسيتناها ... الخ .
بدلا ً من : جئتها ، وأخذتها ، وزوّجتها ، ونسيتها ... الخ .
ويقولون : جيتانهم ، وخذيتاهم ، وزوّجتناهم ، ونسيتناهم ... الخ .
بدلا من : جئتهم ، وأخذتهم ، وزوّجتهم ، ونسيتهم ... الخ .
ويقولون : جيتناهن ، وخذيتاهن ، وزوّجتناهن ، ونسيتناهن ... الخ.
بدلا من : جئتهنّ ، وأخذتهنّ ، وزوّجتهنّ، ونسيتهنّ ... الخ .
وقد ذكر الشيخ عبدالله بن خميس هذه الظاهره فقال:
(( والتي تجمع بين ثلاث ضمائر في فعل واحد ، وتصل بينها مع كون أحدها منفصلاً واثنان منهما للرفع ، :
ألسيت هذه لغة الدواسر حاضرة وبادية )) -انتهى كلام ابن خميس-.
قال ابوعبدالهادي :
ومن شواهد هذه الظاهرة في الشعر العامي :
قول محمد بن فرج بن حفيظ شيخ الشكره من الدواسر :
لا صاح صيّاح الضحى ثم تعليّتربداً على الموت الحمر (سقتناه)
يريد : سقتها
وقول أبو شليّل الدوسري
لو النصايح توافق من يعمل بها( عرضتناها) على العقّال تكتبها
يريد : عرضتها
وقول أحد شعراء منطقة البديع بالأفلاج :
يابن سالم ترى قلبي عليكـم حزيـن =والسبب صاحبي زعلن ولا (ارضيتناه)
يريد : أرضيته ، وأطريته ، وحصّلته.
وقول علي بن طريخم السهلي:
(ميّزتناهم) قوم أو طرقيةالكل منهم عارف ٍ مسباه
يريد : ميّزتهم
وقول ناصر بن شعف السهلي:
وان عسّمت (ماجبتناها )كدادهمنكم ونرجوا مثلها يابوطايل
يريد ك جبتها ( احضرتها).
وقول محمد بن مشعي الدوسري :
ما تشوف الحال قذ ذاب من كثر الونين =ليتنـي ماجيـت داره ولا( عرفتنـاه)
صاحبي ياحجاب والله ثـم والله يميـن =ما لمسته او تخلويت به او( جيتنـاه)
يريد : عرفته وجئته ، وشفته

ليست هناك تعليقات: