.

2015/01/30

صدرًا حديثًا (معجم لهجات القطيف) للدرورة

صدر مؤخرا للشاعر والمؤرخ علي بن ابراهيم الدرورة معجم لغوي بعنوان :( معجم لهجات القطيف) عن دار كيوان بدمشق في طبعته الأولى في 300صفحة .
وجاء ترتيب المعجم ألف بائيا لكل الحروف العربية وكل حرف أدرجت فيه المفردات الشعبية المتداولة في لهجات مناطق القطيف المتعددة الى جانب شرحها لغويا وإعطاء معانيها المتعددة ثم كتابتها بحروف لغتها الأم وإرداف المفردة في اللغات الأخرى في حال تشابهها وتداولها في لغات الأمم سواء القديمة أو الحديثة.
وضم المعجم مئات المفردات المتداولة في الماضي والحاضرلاسيما وأن القطيف منطقة دات حضارة عريقة موغلة في القدم ومنفتحة على العالم القديم مند فجر الحضارات ولهدا تعددت وتنوعت المفردات في اللهجات المحكية عبر العصور.
ومن ضمن المفردات اللغوية المتداولة التي قام الباحث الدرورة بدراستها في هدا المعجم كانت من المفردات الأكادية والأكادية- الأشورية والسومرية والنبطية والثمودية والسبئية والآرامية والسريانية واليونانية والهيروغليفية.
وقد وجد الدرورة أن أغلب الفردات التي كانت مستعملة في فترات لاحقة كانت الهندية والهندية- الأردية والفارسية والتركية والقليل من السواحيلية.
أما في العصر الحديث فقد وجد كم كبير من المفردات الأنجليزية والفرنسية وقليل من الأيطالية ودلك وفقا للتطور الزمني والتحول الحضاري.
وقد بدل المؤلف جهودا مضنية لوضع المفردات بإصولها اللغوية خصوصا تعدد اللغات القديمة لدى الأمم السابقة.
وبسؤال المؤلف حول معجمه أفاد بأن المعجم تأخر كثيرا لضروف عدة وأشار بان هناك مجموعة من المعاجم المتنوعة في طريقها للطباعة خلال العام القادم2010م ويرجح بأنها سوف تكون أربعة على الأقل.
الجدير دكره أن الشاعر والمؤرخ علي الدرورة صدر له هدا العام2009م حتى شهر سبتمبر الماضي 15 كتابا منوعا في مختلف العلوم والفنون في عدة عواصم وعبر دور نشر مختلفة ، إلى جانت مشاركاته التشكيلية والإداعية.

ليست هناك تعليقات: