.

2015/01/20

معنى كلمة (لهط)

محاولة لتأصيل الفعل (لهط)

من الملاحظ أن فعل (اللهط) في اللغة العربية يرتبط في معظم دلالاته بالاستخدام المفرط الموسع لراحة اليد أو الكف على وجه الخصوص وذلك من أجل تحقيق النتيجة الأكبر في الزمن الأسرع والأقصر.

فاللهط هو ضرب الجسد بالكف المنشورة المبسوطة من أجل تحقيق أكبر قدر من التأثير.
ولهط الماء هو ضرب الماء المتكرر المتتابع براحة الكف من أجل إسباغ الماء على الشيء أو العضو من الجسد لتنظيفه.
ولهط الماء من وعاء هو غرف الماء المتكرر بالكف من أجل رشه على أكبر مساحة من الأرض.

لذلك فقد كثر استخدام دلالة فعل (اللهط) في سياقات الكثرة والمبالغة.

تقول: لهط الطعام لهطا، إذا بالغ في أكل الطعام بكل يده بنهم وبلقم كبيرة وخصوصا عندما يكون الطعام المتوفر بكثرة لذيذا مستساغا ويسيرا. ومثله (لهط) القشدة أو الكوارع أو الكنافة أو أطايب الطعام على الحقيقة، ومثله (لهط) أو (شفط) المال الحرام من قبل الفاسدين إذا أكلوه بكميات كبيرة في وقت قصير وبشكل سهل يسير على وجه المجاز.

وأما بالنسبة إلى (لهلوطة) أو (لهطوطة) - حيث تم العدول هنا عن (لهط) على وزن (فعل) إلى (لهلط) على وزن (فعلل) الثنائي المكرر – فهو يذكر بالأوزان التالية المستخدمة في وصف المرأة:

رعبوبة : المرأة إذا كانت بيضاء اللون رطبة ..
مملودة : المرأة إذا كانت دقيقة المحاسن .
ممشوقة : المرأة لطيفة الخصر مع امتداد القامة .
مجدولة : المرأة الممشوقة .
سرعوفة : المرأة الناعمة الطويلة

ولعله اسم يسمون به (المرأة المرنة الطرية الرجراجة السهلة المنال) مثلما يسمون (المرأة الساقطة القيمة السهلة الاستخدام) بالشرموطة أو الشرطوطة كما يسميها بعض الناس في بلادنا، وقد عثرت على تأصيل لها وجدته في مفكرتي ولا أذكر مصدره أو مصادره:

"شرموطة : أصل كلمة شرموطة في اللغة العربية: شرط ومعناها شق، شرط الجلد شقه ومنه: مشروط أي قطعة جلد مشروطة أي مقطوعة مثل الشريط أو القشاط، ثم إن العامة أحدثت قلباً في مواضع الحروف مثل قول الأطفال: كبريت وكربيت، وكهربا وكرهبا، وفي العربية الفصيحة جذب وجبذ والمعنى واحد.

فشرمط اللحم أي قطعه قطعا طويلة ورفيعة، ولذلك كان أهلنا يقطعون اللحم قطعا طويلة رفيعة وينشرونها كي تنشف، وحين ينشف يسمونه شرموطا، والشرموط أيضا قطعة قماش مقطوعة على شكل شريط تستخدم مثل الحبل لربط الأمتعة، والمصريون يسمون الخرقة الصغيرة التي تستعمل للمسح "شرموطة" وتستعملها النساء لمسح الأرض والطاولات وغيرها. ومنه أطلق على المرأة العاهرة اسم شرموطة، لأنها مجرد أداة تستخدم، وقيمتها ساقطة مثل الشرموط.

ثم توهم الناس أن الكلمة أصلية فصيحة، واشتقوا منها فعل: شرمط أي مزق وقطع، ونقول قميص مشرمط أي مقطع وممزق، وهذه الظاهرة موجودة في العربية مثلا: عندنا فعل ركز، ومنه مركز، ثم اشتق الناس منه فعل تمركز، كذلك فعل فصل، ومنه مفصل، واشتق الناس منه فعل تمفصل."

وعموما فإننا حين نتدبر السياقات المختلفة في إطار ما يعنيه فعل (اللهط) نجد أن دلالة (اللهلوطة) قريبة من دلالة (لهطة القشدة) المجازية، ويمكننا تعريفها استنادا إلى ذلك بالمرأة التي لها من الجمال أو الحلاوة أو الطلاوة أو الإغراء ما يفتح شهية بعض الرجال، ويثير لديهم غريزة (الشهوة) التي تلتقي في الدلالة مع غريزة (اللهط) التي ثير (شهية) بعض الناس الذين يلازمهم النهم وتلازمهم الرغبة الشديدة الدائمة باحتواء الأشياء المتعلقة بالرغبة وهوى النفس وامتلاكها لأقصى الحدود.

واللهطة بمعناها العام تعني الشيء المطلوب والمرغوب والسهل الاستخدام أو التناول أو الاحتواء.

فهل من مضيف؟

والله أعلم، ودمتم،

منذر أبو هواش
( لَهَطْ ): لَهَطَه اي احرقه، يقال: لهطني القدر، ولهطتني النار. ولهط الاكل كله: اكله ولم يبقي منه شيء.ولهطته بالعصا: ضربته. وفي اللغة(لهط الطعام: اكله بشره ونهم مأخوذ من لهد ما في الإناء لحسه واكله او من رهطه والرهط عِظم اللقم وشدة الأكل). وفي اللغة السريانية: لَهَط أكل بشراهة. حرق الفم بالطعام الساخن. وتستعمل مجازاً بمعنى أخذ رشوة.

هناك تعليق واحد:

فلسطيني وبالعالي يقول...

باعتقادي كلمة شرموطة اصلا عربي هي (شرذمة) في القرآن: إن هؤلاء لشرذمة قليلون.. ولكن بالشام قلبو كلمة شرذمة إلى شرمذة (زي ما قلبو ملعقة ألى معلقة) وبعدا تطورت شرذمة إلى شرمطة بسبب اللهجة الغليظة بالشام