.

2015/01/11

اللهجات العامية أصولها ومصادرها



اللهجات العامية أصولها ومصادرها

والفصيح في العامي

د. حسن جعفر نور الدين*

مقدمة

 الإقدام على هذا البحث (اللهجات العامية أصولها ومصادرها، أو الكلمات الفصحى في ألفاظ العامة)، وقد سبق لكثيرين من الأدباء والعلماء أن خاضوا في هذا الميدان، وقدّموا أعمالاً موفّقة تسترعي الانتباه، منهم العلامة الشيخ أحمد رضا في كتابه (ردّ العامي إلى الفصيح)، والذي جاء على هامش كتابه الجامع (متن اللغة)، والباحث الدكتور أنيس فريحة في كتابه (معجم الألفاظ العامية في اللهجة اللبنانية)، والسيد رشيد عطية في كتابه (معجم عطية في العامي والدخيل) وغير ذلك من الكتب والدراسات والبحوث، والتي شجّع عليها ودعم كثيرًا منها مجمع اللغة العربية في كل من القاهرة ودمشق وبغداد.
والمتبصّر، أو المتتبع لحركة التخاطب بين الناس في أعمالهم ووظائفهم ومجالسهم وممالحاتهم، يُدرك أنه منذ القديم كان هناك اختلاط بين العامية والفصحى، والبشر - قبل أن تستقيم لكل جماعة منهم لغة فصيحة عامّة متوافَق عليها ومعتَمدة مكرّسة - كان لهم لهجات عامية متداولة بين أفراده يتفاهمون بواسطتها على مجمل وسائل حياتهم ومنافعهم وعلاقاتهم، إنها اللغات أو اللهجات المحكية التي لا يخلو شعب على وجه الأرض منها، وهي التي عبرها ومن خلالها نمّى كل شعب لغته.
والملاحظ أن كثيرًا من الألفاظ العامية- إن لم يكن معظمها- نابع من أصول فصيحة، إذ يتداولها العامة ويُخضِعونها لإمالاتهم وتفخيماتهم واختزالاتهم ومقاييسهم وتأثيراتهم، بما يداخلهم من لهجات ولغات أخرى بفعل العلاقات الشخصية الاجتماعية والإنسانية والعلاقات المتنوّعة، فيلتبس العامي بالفصيح، دون أن نُنكر وجود لهجات عامية مَحضة، لا تمتّ إلى الفصحى بصلة، وهي نتيجة توارث وتعاقب الأجيال، أضف إلى ذلك ما يَفِد إلى اللغة من ألفاظ وكلمات ومصطلحات عبر التاريخ، محلية كانت أم أجنبية.

الاشتقاقات
وكما يشتق اللغويون من اللغة الفصحى كلمات شتّى اتفقوا على تسمية كلّ منها، ووضعوا له ميزانًا خاصًا على مقاسه، فإنهم يصرّفون الكلمات فيضعون لها موازين متنوعة، مثال ذلك أن تأتي إلى كلمة (ضَرَبَ) مثلاً، فتبني منه مثل (جَعْفَر)، فتقول (ضَرْبَب) ومثل (مِمْطِر) -ضِرْبِب-، ومثل (دِرْهَم) – ضِرْبَب-، ومثل (عَلِمَ) - ضَرِبَ-، ومثل (ظرف) ضرْب، مما يدل على إمكانية تصريف الكلمة في وجوه كثيرة.
كذلك في الاشتقاق، ألا ترى أنك تجيء إلى (الضَرْب)، الذي هو المصدر، فتشتق منه الماضي (ضَرَبَ)، ثم المضارع (يَضْرِبُ)، ثم الأمر (اضْرِب).

ثم تقول في اسم الفاعل (ضارب)، واسم المفعول (مضروب)، واسم المكان (مَضرِب) على وزن مَفعِل، واسم المرّة (ضَرْبَة) على وزن فَعْلَة، واسم الآلة (مَضرَب) على وزن مَفعَل[1].

ثم لجأوا إلى العامية نفسها، فصاغوا منها بل توافقوا ضمنًا على اشتقاقات عامية أصبحت مع مرور الزمن لغةً وقاموسًا يتوارثه الأبناء والأحفاد، ثم إنه تكرّس في ميادين التداول والتخاطب في أمور الحياة كلها.

ومن صور التخاطب العامي مثلاً، تحويل جاء الفصيحة إلى (إِجَا) في العامية، أو (إجي) في المناطق التي تلجأ إلى الإمالة، ثم جمعوها على (إجو) أي جاؤوا، ثم صاغوا المضارع إلى (يِجِيْ) للفرد، و(يِجُوا) للجمع، وحوّلوها إلى المستقبل بوضع أدوات خاصة عامية مثل: (بَدّن يجو، بُكرا بيجو، هَلّق بيجوا)، وهي في الفصحى (بدا أنهم سيجيئون، أو غدا يأتون أو يجيئون).

وإذا أرادوا الزمن البعيد قالوا: (بعدين بيجو) أي بعد آن، وهي تقع بين تَوقُّع المجيء وعدمه.
ولكل فعل قياسه العامي الخاص، (فضرب) التي سبق الإشارة إليها تختلف موازين اشتقاقاتها عن (جاء)، بحيث إن هذه الاشتقاقات العامية تصبح مُسلَّمات متداولة، يتلقاها الطفل من أمّه منذ أشهره الأولى، ويتلفّظ بها أولاً وفق قدرته على تقليدها ومن ثمّ يستقيم له لفظها بعد أن تنمو إمكاناته الجسدية والعقلية، تلك هي لغة الطفولة الأولى والتي سرعان ما تصبح قاموس ذكريات عندما ينتقل الطفل إلى عوالمه الجديد خارج البيت.
فضرب في الماضي تصبح في العامية (ضرَبْ) مع تسكين الباء، وإذا عبَّروا عن المضارع أضافوا أدوات خاصة مثل : (عَمْ يضرب)، و(بدو يضرب) للمستقبل، وللمؤنث (ضَرَبِتْ)، بدل تَضرُب، وفي الأمر الفصيح (اضرب)  (ضروب)، وللمؤنث (ضرُبي)، وفي اللغة الطفولية يعبر عنها الطفل بكلمة (دِدّي)، أو (أُبُبْ)، كذلك يتعوّد أن يلفظ العبارات السهلة عذبة النطق كقوله: (أُح) للتعبير عن السخونة، و(بَح) للتعبير عن عدم وجود الشيء، و(نَح) عن طلبه للحلويات، و(دَح) أو دحّا) للتعبير عن الثوب الجديد، أو (بُع) عند تخوفه من شيء، و(كُخي) أو (أَع) للتعبير عن تقزّزه من الأقذار أو الأوساخ، و(مَع) للإشارة إلى الماشية، أو(تَع) مختصر تعال، ولطلب الماء عند إحساسه بالعطش (مبُو، أو مبُوَّا)، ولتعبيره عن الخوف من الحيوان خاصة الكلب (عَوْ).

أنواع الكلام العامي

وبرأيي هناك نوعان من الكلام العامي:

1- الكلام العامي النابع من الفصيح، والذي تُحوّله اللهجات تبعًا لما يتوافق عليه الناس ويتوارثونه ويعتمدونه وسائل للتخاطب، كما أوردنا سابقًا من الأفعال وهو العامي المَحلّي.

2- أما النوع الثاني فهو العامي المُعرّب، ذو الأصول الأجنبية، والذي أدخله اللغويون بعد التوافق عليه إلى حرم اللغة وأخضعوه لمقاييسها وأوزانها العربية، فكلمة (تلفون) مثلا، لفظة أجنبية إلا أنها عُرّبت وأصبحت متداولة- حتى لو لم يكن هناك توافق رسمي عليها في مجامع اللغة العربية- فيكفي التوافق والتداول الشعبي عليها، والذي يفرض سلطة الكلمات مع مرور الزمن.

فكلمة تلفون مثلاً، وهي اسم آلة التحادث في اللغة الأجنبية، عندما عرِّبت أخضعت لمقاييس اللغة، فقلنا في الماضي (تَلْفَنَ) وفي المضارع (يُتَلْفِنُ)، وفي الأمر (تَلْفِنْ) والمصدر (التَلْفَنَة)، والجمع تَلِفونات، مُتَلْفِنون، مُتَلْفِنات، وإذا أوغلنا في العامية نقول: تَلْفَنْ، عم يتَلفِن، بدو يتَلْفِن، تَلْفِنْ، تَلفْنوا، تَلْفَنّا، تَلفَنوا، تَلفني، تَلْفَنِتْ.

كذلك كلمة بستان، وهي كلمة فارسية مؤلفة من (بو) يعني الرائحة العطرية، و(ستان) أي مكان، فهي كلمة مركبة من كلمتين، وقد عرّبها اللغويين، وصارت تعني كما هو معلوم للجميع الحديقة ذات الأشجار الخضراء العطرة، لذلك نقول (بَسْتَنَ) إذا اشتغل في البستان وزرعه واعتنى به، كذلك (يُبَسْتِنُ، بَستِنْ، بساتين، بِسْتَنْجي)، و(البَسَاتِنة) عائلة آل البستاني الذاهبة بعيدًا في اللغة والأدب.

ومن الطريف أنني كنت مرة أحدِّث شخصًا عن مشتقات (البستان) وهي فارسية الأصل، فقال لي (بستنك الله)، قلت له (تبستن يا هذا)، يعني كن كالبستان أخضرَ عَطِرًا.

ولا تخضع جميع الكلمات الدخيلة والمُعرّبة إلى المقاييس اللغوية العربية نفسها، فالبعض منها لا يستجيب لجميع إمكانات الاشتقاق إلا أنه يبقى مُعرَّبًا، فكلمة (راديو) مثلا، دخيلة وهي فرنسية، ولا يمكن إخضاعها لإمكانات الاشتقاق جميعها، لأن طبيعتها التركيبية لا تستجيب لنظام التناسل اللغوي العربي، إنما نُدخل عليها - لتصبح طيّعة - كلمة عربية فيسهل استعمالها، كأن نقول: فتحت الراديو، اشتريت راديوات كتيرة، عندي راديوان، الرّادْيَوِيُّون، أي الذين يهتمون بشؤون الراديو.

ورغم ذلك تبقى الكلمة أقرب إلى أن تكون دخيلة، لأنها بقيت كما هي ولم يجرِ عليها أي تغيير اشتقاقي كالذي رأيناه في ما سبق.

وقِس على ذلك كلمات أخرى تقع في خانة واحدة مع كلمة (راديو)، إذ لم يجد اللغويون إمكانية لإخضاعها لنواميس اللغة العربية ومدلولاتها، فبقيت كما هي باستثناء تجاوزات ضئيلة تلائم الصيغ العربية، مثل: صليب- كنيسة- هيكل- من الآرامية، وإبريق واستبرق من الفارسية، ومن اليونانية أسطول، إسفنج.

فقالوا: (إبريق- إبريقان- أباريق)، (كنسية - كنيستان - كنائس- العمل الكنسي)، (صليب - صليبان - صلبان - الصلب)، (أسطول - أسطولان - أساطيل)، (زنديق - زنديقان - زنادقة - الزندقة)، (إسفنج - إسفنجان - إسفنجات - الإسفنجية)، (هيكل - هيكلان - هياكل - الهيكلية).

وحاول العرب إخضاع ألفاظ كثيرة لبعض الاشتقاقات العربية كما نرى في كلمة (نوروز) فقالوا: (نورز - يُنورِز - النورزة) إلا أن هذا فيه شيء من التعسّف، كذلك في (كورس - يكورس - الكورسة - الكُوراس).

حتى في الكلمات العلمية، أجاز العلماء قضية الجمع والتثنية شرط أن لا تمس جوهر اللغة وسلامة الألفاظ وعذوبتها، كقولهم ( ريبورتاج - ريبورتاجان - ريبورتاجات).

حتى أن الكلمات المعرّبة نهائيًا مثل (سوسيولوجيا) المعرّبة بعلم الاجتماع، حيث يُصرّ الباحثون على إيرادها منقولة كما هي، ثم يتصرّفون بها في بعض الوجوه، فيقولون (سوسيولوجيا - السوسيولوجيون - سوسيولوجيّ - السوسيولوجية)، ( سمفونية - السمفوني - السمفونيون - السمفونيا - سمفونيات)، وهذه كلمات صرف دخيلة، إلا أن الوقوع في عشق اللغات الغربية جعل الكثيرين يستعيضون عن الكلمات المعرّبة بوضع الدخيل الأصلي، إما كما قلت لهوسهم بهذه اللغات، وإما لعرض عضلاتهم اللغوية وتبيان معرفتهم الشخصية بشيء من هذه اللغات، وإما لظنّهم أن الإكثار من عرض المفردات الدخيلة هو إثراء للبحث، وهذا ادعاء ليس في محله إذا كان موجودًا.

مواقع الكلمات

والمعلوم أن اللغويين قسّموا الكلمات من حيث مكانتها إلى خمسة مواقع:

1- الكلمات العربية النقيّة الصافية أصلاً وفصلاً.

2- الكلمات المُعرّبة: وهي الألفاظ الأجنبية التي غيّرها العرب عن طريق الزيادة أو النقصان أو القلب، ثم ادخلوها إلى اللغة العربية، وأخضعوها لقواعدها اللغوية، مثل (الجلنار - الجرموق - الأوبرا - الإبريق - الطبلية).

3- الكلمات الدخيلة: وهي الألفاظ الأجنبية التي دخلت اللغة العربية دونما تغيير، مثل (الأوكسيجين - التلفون - الحذاء - الطربوش - الطن - الطوربيد).

4- الكلمات المحدَثة: وهي الألفاظ التي استعملها العرب واعتمدوها في العصر الحديث، نتيجة وفرة المصطلحات العلمية التي تُولد كل يوم مثل (الطابق - المنطاد - المطار - الطائفية - الجامعة - المجتمع - الركن).

5- الألفاظ المولَّدة: وهي الكلمات التي استعملها الناس قديمًا وما زالوا يستعملونها إلى اليوم مثل (التبّانة، أي المجرة - الطراز - الطفل - التختة، وهي السبّورة أو مقعد خشبي يجلس عليه التلاميذ).

وقد استخدمت وسائل أخرى أصبحت معروفة لدى كل باحث لغوي مهتم بشؤون اللغة وهمومها، وقد أشير إليها في بحوث سابقة، وهي الاشتقاق الصغير، ثم الكبير والأكبر، ثم النحت، وهو الإتيان بكلمة من كلمتين، وغني عن القول ما لهذه الوسائل من أهمية على صعيد إثراء اللغة في شقيها الفصيح والعامي[2].

بين فصاحة اللفظ وفساده

لاحظ علماء اللغة منذ القديم اختلافات لهجية بين القبائل والشعوب، وفضّلوا إذَّاك ألفاظًا على أخرى لأنها في نظرهم أفصح وأصوب، وبذلك حاولوا تبيين ما هو فصيح وما ضعيف منكر، وما هو رديء مذموم، كما أنهم اهتمّوا بالخلافات اللهجية التي كانت سائدة بين مناطق شبه الجزيرة العربية كأن تقول قبيلة : (البُر)، وأخرى تقول (القمح)، وثالثة (الحنطة)، وقبيلة تقول : (استَحَيْت) وأخرى (استَحْيَيت).

وقد حاول علماء اللغة عند جمعها التحرّي عن مبلغ فصاحة اللفظة وسلامتها من الفساد، لذلك لجأوا إلى لهجة قريش باعتبارها أفصح العرب وأصفاهم لغة، لذلك انتسب إليها النبي (صلى الله عليه وآله)، وكان يوصي الكتبة (كتبة الوحي) إذا ما اختلفوا في شيء أن يرجعوا إلى لغة قريش لأن القرآن نزل بها.

وأفضل ما قيل في فصاحة قريش كما جاء في كتاب الألفاظ للفارابي : كانت قريش أجود العرب انتقاء للأفصح من الألفاظ وأسهلها على اللسان عند النطق وأحسنها مسموعًا، وقد استفادت اللغة من تغذية الأنصار لها من كلمات لم تكن موجودة فيها عند الوضع، وتصرّفوا بكلمات كثيرة مثل (ديناريوس) فحذفوا كلمة (يوس) وأبقوا على (دينار) وهو العملة المعروفة، وحوّلوا كلمة (دراخما) وهي عملة معروفة أيضًا إلى (درهم)، وكلمة (ستارتم) إلى(صراط)، وهو ما يُعرف في اللغة باسم التعريب.

يقول الجوهري : التعريب هو أن تتكلم العرب بالكلمة على نهجها وأسلوبها، ومن هنا قول ابن جنّي في كتابه الخصائص : ما دخل في لغة العرب فهو كلامها، ويضرب على ذلك مثلا كقولهم (الجشكنان) ورفعناها بالضمة فصارت عربية، وقالوا عن درهم (دَرْهَمت الجنائن) أي صارت أوراقها مستديرة كالدراهم، وقالوا من (منجنيق) : مَنجَقُونا،أي جنقونا بالمنجنيق، أي ضربونا، وجمعوا (مرزبان) على (مرازبة)، وكسرى على أكاسرة، وقيصر على قياصرة، ودهقان على دهاقين أو دهاقنة.

وقد اسهمت مجامع اللغة العربية في الاهتمام بالعامي والدخيل مما في اللغة، وأصدرت سلسلة من المقالات ثم الكتب والمعاجم التي توضب الكلمات العامية، وتسعى إلى لملمتها من ميادينها الشعبية، فكانت معجمات الكلمات العامية والدخيلة، وهي المعاجم التي اهتمت بالكلمات العامية التي تلفظ كما تلفظ الكلمات الفصحى، مثل قول (إِنْتِ)، بدل (أنت)، (إجا) بدل (جاء)، (هِني) بدل (هنَّ)، (إجو،بدل : جاؤوا)، حيث يلحق كلاً منها التحريف اللفظي، كالشكل، إذ يُسكّن الحرف بدل تَحْرِيكِه، أو يُبدل حرف بحرف آخر.

وهناك تسميات كثيرة تسببت في جعل اللفظ الفصيح عاميًا، منها :

1- النحت، وهو استخراج كلمة من كلمتين أو أكثر، مثل : (ما أسرى) تصبح (مسرى)، (ماء الورد) تصبح (مَوَرْد)، (مَحْلاك) هي  ما أحلاك، (ما أدري) تصبح مدري.

2- الزيادة والإضافة، مثل رشّ تصبح رشرش، شبّك : شربك.

3- الإبدال، أي استبدال حرف بحرف، مثل : بيضة : تصبح بيدة، هذا : هادا ، طريق : تريق، منذر : منزر.

4- القلب، وهو تقليب الكلمة على أوجهها المختلفة، مثل : حفر : فحر، مسرح : مرسح.

يتبع ←

الهوامش

* أستاذ محاضر في الجامعة اللبنانية في صيدا.

[1] - ابن جني- المنصف، ج1 ص3، القاهرة 1954م ؛ د. محمد قدوح، الكتابة، ص296، دار المنتقى، بيروت، ط2، 2002م.

[2] - المعجم الوسيط، مقدمة الجزء الأول، ص15-16، المكتبة الإسلامية ؛ الموسوعات والمعاجم في الماضي والحاضر، ص131-137، دار رشاد برس، ط1،2003.








تتمة مقال = اللهجات العامية


← مصادر اللغة العامية، المجلات والمعاجم

ولعل أهم مصدر لتصيّد اللهجات العامية هو مجلة (مجمع اللغة العربية بدمشق)، وقد اعتنت معاجم كثيرة بهذا اللون، فصدر معجم عطيه في العامّي والدخيل لصاحبه رشيد عطيه،في 523 صفحة من القطع الكبير،وقد طبعه عطيه في البرازيل (سان باولو)، سنة 1944م، ومن نماذج معجمه شرح لما يعرف بالعامي (أبو الرُّكَب).

يقول عطيه : أبو الركب هو مرض من الأمراض الوافدة،يسبب آلاما شديدة في الرأس والأعضاء، وتتخاذل معه الركب، فسموه كذلك من باب تسمية الشيء باسم ما ينشأ عنه، وقد عرّبه بعضهم بحمى الدَّنْك، بفتح الدال مشددة، وسكون النون، متوهمًا أن هذه اللفظة عربية، في حين أنها إنكليزية، وصورتها (Dengue)، أو اسبانية (دانجو)، مأخوذة على الأرجح من أصل هندي أو عربي وهو الضَنْك بفتح فسكون، فيسمى هذا المرض بالإنكليزية (Break-bone) أي المرض الذي يكسر العظم، وقد عرّب عطيه هذه الكلمة بـ(الرَّبخ)، بالراء المهملة المفتوحة، وهو الدوار، وربخه أضعفه، ورُنخ عليه : بالبناء للمجهول: اعتراه وهَن في عظامه، ولعل العرب أخذوا الرنخ من اللفظة الهندية (دنك)[3].

ونحن نقول في العامية : رنّخوا، ورنّختُ الشيء : وضعت الماء عليه مدة لتخفّ قساوته ويصبح رخوًا، وهذا قريب من معنى (الوهن)، وكما يقولون في (أبو الرُّكب) يقولون كذلك في أنفلونزا (Influense)، والمعلوم أنه في تتبّع الألفاظ التي تناولها العامة وشوّهوا كثيرًا منها حتى ضاعت أصولها الفصيحة، يجب العمل على كشف النقاب عن أصلها الفصيح، وقد وضع اللغوي أنيس فريحة معجم الألفاظ العامية في اللهجة اللبنانية، وقد جمعها من شوارد الألفاظ العامية، ثم سعى إلى تفسيرها وتحليلها، فتبين ان تلك الألفاظ تعود إلى اللغات السامية، وقد استعان فريحة بالقاموس المحيط للفيروز آبادي.

وقد حاول فريحة في معجمه ذكر الأصل الذي أُخذ منه إن كانت أعجمية، وإذا كان الفعل رباعيًا كان يرجعه إلى أصله الثلاثي أو إلى أصله الثنائي إذا وجد.

ومن شواهد فريحة ، في حرف (الزاي)، زقزق الأمتعة : نقلها من مكان إلى آخر، وزقّ الأمتعة كذلك ؛ وزَقَّت الرِّجل : زلقت ؛ والزقّ :الوقوع إلى الأرض بسبب الانزلاق ؛ وزقل الأمتعة : نقلها من مكان إلى آخر[4].

ونقول بالعامية : (وأع زِق) أي وقع زقًا، والمعلوم أن فريحة في معجمه اقتصر على سكان قريته "رأس المتن".

وقد وضع اللغوي جبران جبور قاموس الجيب، الفصحى في العامية، وهو يحوي نقدا لغويًّا بحث فيه المؤلف أخطاء الأدباء اللغوية التي وردت في بعض الكتب المقرّرة للتدريس من قِبل وزارة التربية، وتمّ إنجاز هذا الكتاب في 31 آب 1943م، وقد رتّبه ترتيبًا هجائيًا، ومما ورد في هذا القاموس قوله : (بَتكه) : قبض عليه فجذبه، والعامة تقول : (بتّك فيه) ؛ (البجم ) الجماعة الكثيرة، والعامة تستعملها لتحقير البشر[5].

الشعر الشعبي

ولعل أكبر مصدر للألفاظ العامية والدخيلة، وللهجات الشعبية، هو ديوان الشعر الزجلي الذي يسمى الشعر الشعبي، كما يمكننا أن نوضّب قاموسًأ بالألفاظ العامية والشعبية والدخيلة من بطون دواوين شعراء الزجل في لبنان عامة، وجبل عامل خاصة، فليس في الشعر الزجلي محرمات لغوية في التصريف والاشتقاق، ويعطي الشاعر لنفسه الحق في استعمالات عامية مختلفة تشكّل جزءا محترمًا من ألفاظ الدواوين.

ومثالاً على ذلك : يجمع الشاعر عبد المنعم فقيه ابن عين قانا في قصيدة واحدة عنوانها (سوق الوُقيّة) مجموعة كبيرة من الألفاظ الدخيلة والعامية، ومما جاء في هذه القصيدة :

يا أَلِف رِزْقَ الله عالوقية
ونَوَّاصة لِبْطَاقِة الدّاخُون
وفستان يِتْنَهّد على الصابون
وجِلد الغَنم مَفروش عَالرَّمعون
والنار شعلانة وثلج كانون
ونْعَارة السَّمنة لِبْغَيْر دهون
وشَلْعِة جَدايا ومَعصرة زيتون
وطَحنة ثمَنْ تِمْدَاد عالطَّاحون
وعَا مصطبة جِدي وعالغليون
مع جنب رَبعَهْ نشَعِّل الطّيون
وبالمسكَبة في نَعنع وكَمّون
والمِيجَانا وكلّ العيون عيون
وسلّة ومَعقلية وكرم مضمون
وعن هالدَّوالي نْكَحْكِش الحَسُّون

           


           

وعا كَستك الساعة وصِدريه
ويِلْتِم الدِّخان عَينَيّ
ذِيَالو من البِلان مِهريّه
ومَسند ذُرى وقَعده طبيعيه
لَحَّن عالمزراب غِنيّه
بالسقف مشنوقة بكَفيّه
مع جنب هَاكِ الجَلْ مِقْفيه
وعا كل مد ونصّ، تمنيه
وعِليّة وقداّحة وصاكِيّه
ونشوي الذُّرى والعيش حُريه
تمَشِّطْهُن الغَيمة السّماوية
التنور شمَلن سويه
ومِسطاح تين يِلْم نُصِّيه
وبالكرم جَرْزِة دِبِق مِصليه[6]


هذه القصيدة نموذج جلي وواضح للدلالة على مدى احتفاء الزجل بالألفاظ الدخيلة والعامية، أو هو صورة عن قاموس العامة ولهجاتها المحلية، فكلمات (الوقية، كستك، نواصة، البلان، الرمعون، كحكش، نعارة، شَلعة، مِد، تمنية، القصعة، الطيون) وسواها شائعة متداولة على ألسنة العامة، خاصة في جنوب لبنان، ولم يصدف أن استعمل أحدها في الشعر الفصيح لأنها لا تصلح لميادينه الإيقاعية وبحوره.

والواقع أن معظم قصائد "فقيه" الزجلية مزدحمة بالألفاظ العامية وبلهجات الضيعة اللبنانية، وهذا الذي دفعني إلى اختيار نماذج منها:

حَدّي وشُوفي يا عَيني
ومسعودي بِتْلِمّ قِصَاص

           


           

عِطر وياقوت وزِيني
وجْليَبِيني وِقْرَيّني



مَحْلا غَيمِ الصّبح يطُم
ومَحْلا الجِدْيِهْ ومَْحَلا الأم
ومَحلا مقَصّ الدَّالي يجم
وابن أختي يسرح ويلم

           


           

المرج ويِكْشَح للراعي
تمعّي ومفهوم الداعي
بإيد الكَرَّام الواعي
سكوكع ويشك جنيني[7]


القصيدة العامية تشير إلى نفسها هنا.

هذا دأب جميع شعراء الزجل، ولذلك سمي شعرهم (الشعر الشعبي)، فلنستمع إلى الشاعر الكبير زين شعيب

في بعض الأبيات تأكيدًا على المفهوم الذي أشرت إليه وذلك من قصيدة عنوانها (كيس طحين):

بَيْ خمس ولاد بالضيعه فقير
نادى على شريكة حياتو وقلّها
تنهّد ونزلت دمعتو وقال
جمّع تيابو، بَوّس ولادو ومشي

           


           

شَغِلْتُو طرّاش معمرجي صغير
بعد عنّا طحين قالت مش كثير
يا ربي افرجها على بَيْ العيال
تيابو بيمينو والمهدَّي بالشمال[8]


في كل ما ورد، إنك بمجرد أن تحوّل اللفظة الفصيحة إلى شكل جديد تكون قد عمّمته، أي أدخلته نطاق العامة.

يقول عبد المنعم فقيه:

بُكرا وَرْدَات الْبِدّار

           


           

عا غيابو بيلوموني


فلو حولنا هذا البيت من الشعر العامي إلى الفصيح نستطيع أن نقول :

غدًا الوردات التي في الدار

           


           

على غيابه يلمنني


ومن المصادر الأساسية للشعر العامي، الأغنيات الشعبية التي تكاثرت هذه الأيام، ودخلت صميم اللغات العامية،

قال الشاعر مارون كرم من قصيدة مكاتيب:

كانوا بجارور خزانتك ضمي
ولما عليك يطول غيابي

           


           

فيهن حكي من تِمّك وتِمّي
تاخذي ورقة من كتابي


وفيها تصيري عالهدا تشمي[9]

ثم لاحظ هذا التصغير العامي في هذه الأبيات للشاعر نفسه:

يا بيتي يا بويتاتي
فيك خلقت وفيك ربيت

           


           

يا مسَتّر لي عويباتي
وفيك بربي وليداتي


وهذا السيل من الألفاظ العامية في الأغنية نفسها:

وجدّي يعبِّي الكْوَارة
ويا عيني هاك الغلّي

           


           

من الغلّة البالدوّارة
وحكاية أم بشارة


ست البيت الختيارة[10]

الأمثال الشعبية:

ونضيف إلى ما سبق مصدرًا آخر يعبّر تعبيرًا واضحًا عن قاموس العامة اللغوي، وهو (الأمثال الشعبية العامية)، علمًا

أن كثيرًا من هذه الأمثال يعود إلى أصل فصيح، إن لم يكن معظمها، وإليك بعضَا منها:

صوفتو حمرا : صوفته حمراء.

طب الجرة عاتما بتطلع البنت لأمّا.

إجِرْ لورا وإجر لقدام.

لا تقول فول تيصير بالمكيول.

انهزي بتنعزّي.

مثل الفواخرة لا دنيا ولا آخره.

كرمال عين تكرم مرجعيون.

المنحوس منحوس، ولو علقولو على بابو فانوس.

الحبل عالجرار

صاروا خوش بوش

قَدْ بساطك مد جريك.

بالسياسة صاحبك لا تسألو
رزق العطايل للأصايل، والحمار

           


           

كل واحد عندنا إيدو إلو
اللي طَيْلَعو  عَ الميذنة بينزلو[11]


هذه نماذج قليلة مما في جعبة الزمن وقاموس الشعب من أمثال عامية متداولة.

إنها اللغة العامية، التي يرجع معظم مفرداتها إلى اللغة الفصحى، كما يظهر من النصوص التي وردت،

وسنتبين ذلك أكثر إنشاء الله مما سيرد تباعًا في المعجم الذي سأعمل على إنجازه، راجيًا من الله العون والتسديد،

كما أتمنى أن تكون صفحات

 هذه المجلة المباركة راعية لهذا العمل اللغوي.

____________

هوامش

[3] - رشيد عطيه، معجم عطيه في العامي والدخيل، ص 17، دار الطباعة والنشر العربية، سان باولو،البرازيل، 1944م.

عبد المجيد الحر، المعاجم والمعجمات العربية، دار الفكرالعربي، ط1، 1994م، ص141-142.

[4] - عبد القادر المغربي، معجم الألفاظ العامية في اللهجة اللبنانية، مجلة المجمع العلمي العربي

بدمشق، ك2 1940م،ج1، م23، ص120.

[5] - عبد المجيد الحر، المعاجم والمعجمات العربية، ص149.

[6] - عبد المنعم فقيه، الديوان، مخبا القمر، ص67و68،ج2، ط1، 1996م بيروت.

[7] - المصدر نفسه، ص168.

[8] - ديوان زين شعيب، ص359، لبنان، بيروت، ط1، نيسان 1996م.

[9] - مارون كرم، مروج الأغاني، ص111، مطبعة عزيز، جونيه، ط1 1998م.

[10] - المصدر نفسه، ص94.

[11] - سلام الراسي، اقعد أعوج إحكي جالس، ص54، مؤسسة نوفل، بيروت، لبنان.

ليست هناك تعليقات: