.

2015/01/04

لغة أرمن العراق تاريخهم وثقافتهم



لقد سكنت أرض أرمينيا الكثير من الشعوب ومرت بها الكثير من الحضارات، وأهمها الاراراتية. ان آرارات دولة قامت إبان القرنين الـ 9 والـ 7 ق.م. بجبال شرق تركيا حول بحيرة فان. وأهلها من الحوريين. وكانت العاصمة مدينة فان. وكانت ثقافتهم متأثرة بحضارتي العراق وسوريا،وقد كتبوا لغتهم القديمة بالكتابة المسمارية العراقية. أما الارمن بتكوينهم القومي الحالي فقد ظهروا في القرن الخامس ق.م ويعتقد إنهم إستوطنوا آسيا الصغرى قبل إنهيار
إمبراطورية الحيثيين. وفي عام 302 م أعلن الملك تريناد الثالث، المسيحية ديناً للدولة. بعد إعتناق غريغوار الدين المسيحي بادر الى انشاء كنيسة جامعة في مدينة ايستمياديزين التي كانت تعتبر أكبر مدينة في أرمينيا. وكذلك كان غريغوار هو الذي وضع نظام الكهنوت للأرمن وبشر بالإنجيل، وأخيراً إعتزل وإنصرف للعبادة في مغارة. وقد أطلقوا إسمه على الكنيسة الأرمنية المعروفة بإسم الكنيسة الغريغوارية. وتعرض الأرمن في تاريخهم للعديد من المذابح إمتدت مابين القرن التاسع عشر والعشرين وجميعها تمت في تركيا، إلاّ أن أشهرها مذبحة عام 1915 التي شملت أيضاً المسيحيين السريان. وتمت هذه المجازر على يد الأغوات الاكراد وميليشياتهم (الفرق الحميدية)، إذ استلوا على قرى وممتلكات الارمن وذبحوا الرجال والاطفال واستولوا على النساء. وكلفت هذه المذابح حوالي المليونين بين قتيل ومتشرد، حتى تحولت مناطق الارمن والسريان الى مناطق كردية بالكامل. ويبلغ عدد الارمن الآن مايقارب الستة ملايين موزعين في دولأوربا وأمريكا والشرق الاوسط.
أرمن العراق 



الأرمن العراقيون، هم الأرمن من حملة الجنسية العراقية أو أرمن المهجر الذين ينحدرون من أصول أرمنية عراقية. وجود الأرمن ليس بجديد في العراق لكنه ازداد في بداية القرن العشرين بعد مجازر الأرمن في أرمينيا. يتحدث معظم أرمن العراق اللهجة الأرمنية الغربية. تواجد الأرمن في العراق يعود لقرون عديدة حيث جاءت موجات من الأرمن من أرمينيا عبر إيران استوطنت جنوب العراق في بادئ الأمر حيث أنشأت أبرشية للأرمن في البصرة عام 1222م . ثم بدأت هذه الموجات تتجه نحو بغداد في الفترة اللاحقة حيث سجلت طائفة الأرمن كطائفة تدين بالمسيحية في العراق عام1638 . وتوجد أقدم كنيسة للأرمن في بغداد في منطقة الميدان وهي كنيسة مريم العذراء وقد بنيت عام 1639م خلال فترة حكم العثمانيين بناءً على طلب أحد القادة العسكريين والذي كان أرمني الأصل. لكن أكبر موجات الهجرة الأرمنية للعراق كانت في بدايات القرن العشرين بعد المذابح التي ارتكبت ضدهم. يبلغ التعداد الحالي للأرمن في العراق حوالي 20 ألف نسمة. هم في الغالب من أتباع الكنيسة الأرمنية الأرثوذكسية مع وجود أتباع لكنيسة الأرمن الكاثوليك. غالبية الأرمن في العراق يتواجدون في العاصمة بغداد حيث يقدر عدد الأرمن في بغداد ما بين 10 إلى 12 ألف في حين أن تعداد الأرمن في عموم العراق يقدر بـ 20 ألف نسمة.كما توجد تجمعات وكنائس أرمنية في مدن رئيسية أخرى مثل البصرة والموصل وكركوك بالإضافة إلى وجود تجمعات للأرمن في بلدات صغيرة في كردستان العراق مثل زاخو. وبالنسبة للأرمن في البصرة فإن كنيسة الأرمن الأرثوذكس في البصرة يعود تاريخ بناءها إلى عام 1870م ولا تزال عامرة بالمؤمنين. ولا يجب تناسي أن هناك العديد من ضحايا التهجير الأرمني هم الآن في غير ما ذكر أعلاه، وهم منتشرون في أكثر من مدينة عراقية، لأسباب شخصية أو إجتماعية أو إقتصادية أو سياسية ونحو ذلك. ومنهم من أعتنق الديانة الإسلامية . لقد تعرض الأرمن حالهم كحال العديد من فئات الشعب العراقي الأخرى إلى هجمات مسلحة حيث تعرضت عدد من كنائس الأرمن للتفجير بسيارات مفخخة في بغداد والموصل. كما ترك العراق حوالي 3000 أرمني عراقي في حين بقي حوالي 15 ألف آخرين داخل العراق حتى عام 2007 م. حيث يقدر عدد الأرمن العراقيين الذين نزحوا إلى سورية بعد احتلال العراق عام 2003 بحوالي 1000 شخص بينما ترك العراق 1000 أرمني توجهوا إلى أرمينيا في حين أن حوالي 500 شخص ترك العراق إلى الأردن.
شخصيات أرمنية عراقية :
فارتان مالاكيان: رسام عراقي أرمني مقيم في الولايات المتحدة الأمريكية // شانت كندريان: كاتب أرمني عراقي // سيلفا شاكاكيان: ملكة جمال العراق (الشباب) عام 2006 وأول أرمنية عراقية تحمل هذا اللقب // سيتا هاكوبيان: مطربة عراقية معروفة // يعقوب سركيس: كاتب عراقي أشهر مؤلفاته كتاب المباحث العراقية // جيراير كايايان: رياضي عراقي حاصل على أول بطولة لكمال الأجسام في العراق عام 1949م // بياتريس اوهانسيان: فنانة عراقية من أصول أرمنية // آرام ارميناك بابوخيان: موسيقار عراقي أرمني شهير // آزادوهي صموئيل: ممثلة أرمنية عراقية // كالوست كولبنكيان: يعد واحد من أهم رجال الاعمال العراقيين في فترة الخمسينات والستينات وهو عراقي أرمني قام بأنشاء ملعب الشعب الدولي في العراق بالاضافة إلى مساهمته في بناء مدينة الطب أكبر الصروح الطبية في بغداد // اوهانيس مراديانكان: أول من أدخل تلقيح الجدري إلى بغداد // الدكتورة آنة ستيان: عراقية أرمنية كانت أول طبيبة عراقية عينتها وزارة الصحة // فوسكان مارديكيان (اوسكان أفندي): الذي كان وزيراً للبريد والبرق في الدولة العثمانية، وبناء على دعوة وجهت له من قبل الحكومة العراقية في عشرينيات القرن الماضي أصبح خبيراً مالياً في وزارة المالية العراقية وطوَّرَ النظام المالي في العراق وترجمها من التركية إلى العربية // سارة اسكندريان: وهي من الشخصيات النسائية الأرمنية العامة التي عرفت من قبل أهل بغداد باسم (سارة خاتون)، وسمي حي كمب سارة في بغداد بأسمها // السير آرادرزي: أحد مسؤولي وزارة الصحة البريطانية وأحد جراحي المملكة المتحدة المعروفين، منح لقب سير من الملكة إليزابيث سنة2002 .
الوضع الثقافي للأرمن
منذ البداية سمحت مختلف الحكومات العراقية للأرمن بتدريس مادتين باللغة الارمنية، أضافة الى الدين المسيحي باللغة الارمنية في المدارس الحكومية، كمدرسة الظفار الابتدائية (عام 1845 ) وابن الهيثم الثانوية، وروضة خمائل في بغداد، لكن هذه المدارس كانت بالأصل مدارس خاصة للأرمن وتم تأميمها عام 1974 على إثر قرارات التأميم التي أصدرها حزب البعث المنحل في العراق بعد تسلمه السلطة عام1968 . كما افتتحت مدرسة ابتدائية أرمنية في بغداد في تشرين الأول عام2004 م.
وكان للأرمن 13 كنيسة في العراق، إثنان منها دمرتا لقدمهما، وأشهر تلك الكنائس هي (كنيسة مريم العذراء) في الميدان (بغداد) والتي تعد كمزار يؤمها العراقيون من كل الاديان ويعود تاريخ بنائها الى عام 1639 ميلادية، ويزورها فى الاغلب نساء متزوجات من الديانتين المسيحية والاسلامية للطلب من مريم العذراء أن تتشفع لهم وترزقهم بالابناء. وكانت هناك كنيسة جديدة للارمن (لم تفتتح بعد) راحت ضحية لسلسلة الهجمات المسلحة والتفجيرات التي طالت الكنائس في عام 2004 .
ويتميز الارمن أيضاً بالاندية الرياضية والاجتماعية التي تلعب دوراً مهماً في الحياة الاجتماعية وتتشارك مع العائلة والكنيسة في بناء الاجيال الشابة. وأشهر الاندية الارمنية هي جمعية الشبيبة الارمنية، النادي الرياضي الأرمني (هومت من - عام1918 )، الجمعية الخيرية الأرمنية, نادي الشهيد أوهان، اتحاد النساء الأرمن، وتتنوع الأنشطة مابين رياضية واجتماعية وثقافية وخيرية. وان معظم لاعبات المنتخب الوطني العراقي في السلة والطائرة هم عضوات في نادي (هومت من) الارمني.
اللغة الارمنية


 اللغة الارمنية (հայերեն լեզու)) تعتبر ضمن اللغات الهندو ـ أوربية. لكنها في أصولها تحمل مؤثرات عدة لغات بلاد ارمينيا القديمة (الآراراتية) وكذلك اللغات المجاورة قفقاسية وآرامية وتركية وروسية. ويبدو إنها قريبة من اللغتين اليونانية والفارسية. وكانت لغة محكية فقط دون كتابة، ولكن في القرن الخامس الميلادي كون آباء الكنيسة أبجدية خاصة مشتقة من الابجدية الآرامية العراقية. حيث ترجم إليها الكتاب المقدس على يد الراهب (ميسروب ماشدوتس) الذي قام بتكوين أبجدية أرمنية من 36 حرفاً، تسمى اليوم بالأرمنية الكلاسيكية حفظت منها حتى اليوم بشكل رئيسي ترجمات للعهد الجديد ومؤلفات أدبية مسيحية تعود للقرون الميلادية الأولى. بمحاذاة اللغة الكلاسيكية نمت وتطورت لغة أو لهجة شعبية إبتداءاً من القرن العاشر حتى نهاية القرن التاسع عشر حيث استخدمها في أعماله الكاتب الأرمني خاتشاتور أبوفيان.
تستعمل اللغة المعاصرة اليوم من قبل قرابة الخمسة ملايين شخص في لهجتين أساسيتين:
·        في شمال غرب إيران وأرمينيا تستعمل (الأرمنية الشرقية) وفية للنسخة الكلاسيكية نوعاً ما مع تبسيطها لنمط الكتابة.
·        في منطقة الشرق الأوسط وفي المهجر تستعمل (الأرمنية الغربية) التى مع حفاظها على جذورها امتزج فيها الطابعين الكلاسيكي والشعبي .
وبشكل عام يتفق الخبراء على أن الأرمنية الحديثة لا تزال محافظةُ بشكل نادر الوجود على أرمنية القرن الخامس الميلادي. خلال الحقبة السوفيتية كان تعليم اللغة الروسية إجبارياً في أرمينيا، فكانت الدروس تعطى باللغتين الروسية والأرمنية. ولكن بعد انهيار الاتحاد السوفيتي ونيل أرمينيا لاستقلالها عام 1991، وبعد 110 سنة من الهيمنة الروسية وجد فقط 47.1 % من الأرمن من المتمكنين من لغتهم الأم.

بعض العبارات الارمنية
باري لويس: صباح الخير // باري كيسور: مساء الخير // اشبيسيس: كيف الحال // لافيم: جيد // اينج كا جيكا: ماذا حصل // بامي جيكا: لا شيء حصل // اوريس: أين أنت.

المصادر
ـ الجاليات الارمنية في البلاد العربية / هوري عزازيان / دار حوار / سوريا 2000
ـ الأرمن عبر التاريخ / مروان المدور / دار مكتبة الحياة /1982  
ـ تحقيق عن أرمن العراق / هارو شكمكجيان / ميدل است اونلاين
ـ من البدايه حتي القرن الخامس الميلادي / موسيس خوريناتسي /‏ نزار خليلي

ليست هناك تعليقات: