.

2015/02/20

اللغة العربية ليست عاجزة بل نحن العاجزون



شايع بن هذال الوقيان
شهدت الأيام الفائتة احتفالا باليوم العالمي للغة العربية، ولم تخل مواقع التواصل الاجتماعي من المشاركة في هذا الاحتفال. ومن مظاهر هذا الاحتفال الإشارة إلى الكتب الأمهات فيما يتعلق بالعربىة نحوا وبلاغة وصرفا، والإشادة بأبرز العلماء الذين أسهموا في خدمة اللغة العربية قديما وحديثا. إلا أن ثمة مظاهر لا أرى لها وجها من المعقولية؛ كالدعوة إلى الحديث باللغة العربية الكلاسيكية (الفصحى) في سياق الحياة اليومية. وهذه الدعوة غير معقولة؛ لأن المجتمع لا يختار لغة من اللغات، بل هو ينشأ ويتطور باللغة ومن خلالها. واللهجات العربية اليوم ليست شيئا طارئا أو دخيلا على ثقافاتنا، بل هي امتداد للهجات العربية القديمة التي تعد الفصحى واحدة منها. فإذا صرفنا النظر عن بعض الكلمات الأجنبية التي تغلغلت في لهجاتنا، فإننا سنجد أن النصيب الأعظم من الكلمات المتداولة اليوم في المشرق والمغرب لها أصولها القريبة أو البعيدة في اللهجات القديمة وفي اللهجة الكلاسيكية الفصحى. فلا مبرر إذن من إلغاء لهجات العرب اليوم وإحلال الفصحى محلها لسبب بسيط.. لو تكلم العرب اليوم الفصحى، فإنه لن ينقضي دهر من الزمن حتى تتشعب وتصبح مرة أخرى لهجات متنوعة. وهذه طبيعة اللغات.
في ظل الاحتفالية التي أشرت إليها في مستهل المقال، برزت أصوات تدعو إلى فكرة غريبة ــ بالنسبة لي ــ ألا وهي (تطوير) و(حماية) اللغة العربية. في الحقيقة إن المشكلة لم تكن يوما ولن تكون مشكلة اللغة العربية نفسها بل الناس أنفسهم. اللغة العربية (وسأتحدث عنها اليوم بوصفها اللهجة الفصحى السائدة اليوم) لغة قوية وقادرة على التعبير عن أصعب وأدق التفاصيل والتجارب.. فهي بخير والمشكلة كامنة فينا نحن. لن تكون العربية ذات طابع عالمي ما لم يكن العقل الذي يكتب بها عقلا مبدعا. فلو كان مخترع الكمبيوتر (أو الحاسوب) عربيا لكانت المصطلحات عربية ولتناقلتها الأمم بصيغتها العربية. لو كان أغلب علماء الفيزياء اليوم عربا لكانت أغلب مصطلحات هذا الفرع المعرفي عربية. فالمشكلة، إذن، ليست في العربية حينما أقول (كمبيوتر) أو (تلفزيون) أو (تويتر) أو (فاكس) أو (تلفون)... إلخ، فإن العربية ليست عاجزة عن الترجمة بل العجز متصل بنا نحن. شخصيا أرى أن نبقي الكلمات الأجنبية كما هي أو تغييرها تغييرا يسمح فقط بانسجامها مع الأوزان العربية.. لكن التعريب كقولنا: هاتف، حاسوب، ورائي ونحوها لن تنفع العربية ولن تضرها ولا قيمة لها سوى إشباع غرور المتعصب للغة وحسب.
من أجل البرهان على دور الإبداع في تطوير اللغة ورفع شأنها العلمي والتواصلي، أود أن أحيل الانتباه إلى مثال واحد.. وهو اللغة الألمانية. هذه اللغة التي تعد اليوم من أبرز اللغات العالمية لكل مهتم بالفكر والعلم والفن لم يكن لها شأن يذكر قبل ثلاثة قرون. ففي القرن السابع عشر كان الألمان يكتبون باللغة اللاتينية، وبعضهم كان يكتب باللغة الفرنسية. وكانت الألمانية لغة عامية لا يتحدثها الوجهاء والنبلاء والعلماء.. بل العامة. ومما يذكر أن الفيلسوف الألماني لايبنتز كان يؤلف كتبه باللاتينية والفرنسية ولم يكتب شيئا بلغته الأم. وأول من كتب بالألمانية من المبرزين كان تلميذ لايبنتز، كريستيان فولف. وتبعه تلميذه الشهيرة إيمانويل كانط. وفي عهد كانط برز الشاعر العظيم غوته الذي يعد متنبي الألمان أو شكسبيرهم. ومع كانط وغوته وفخته وشلنج وهيجل وشوبنهاور وهردر وتراكل وغيرهم صارت الألمانية من أعظم اللغات. بل إن هايدجر الفيلسوف الألماني شطح قائلا: إن التفلسف لا يكون إلا باليونانية أو الألمانية.
هذا البرهان يشير إلى أهمية الإبداع والحرية في تطوير اللغة وتعزيزها.. وأما الاحتفالات الشكلية ودعوة الناس إلى الحديث بالفصحى فلن تنفع اللغة العربية على الإطلاق.

ليست هناك تعليقات: