.

2015/02/23

مشكِل لهجتنا السعودية

 ؟!

حين نقول لهجة سعودية فعن أي لهجة نتحدث، هل المقصود لهجة المنطقة الوسطى، أم الشرقية أم الغربية أم الجنوبية أم الشمالية ؟!
واقع الحال أن حصر اللهجة السعودية في منطقة بعينها تخصيص يهمش باقي اللهجات، كما إن نفي صلتها بمنطقة معينة يفقدها هويتها، والصحيح أن اللهجة القُطْرِية عادة ما تبلورها مراكز القوى بأثر يمتد للأطراف حتى يُكَوِّنْ لهجة وطنية تمثل الوطن ولا تنسب للمركز الذي نشأت فيه بقدر ما تنسب للقطر كله .
في مصر مثلاً هنالك لهجات كثيرة، لكن السائد بينها أو اللهجة الوطنية المصرية هي اللهجة القاهرية، وفي سوريا أيضاً لهجات كثيرة، لكن اللهجة السورية السائدة هي اللهجة الدمشقية، وفي العراق أيضاً لهجات كثيرة، لكن اللهجة البغدادية هي اللهجة العراقية السائدة .
والمملكة ليست استثناء من هذه المنظومة الثقافية التي تنبني بتلقائية محضة، لتجعل من لهجة أهل المنطقة الوسطى هي المركز الذي تتمحور حوله سائر لهجاتنا، لا سيما أن الرابط بينها هو لهجة أهل البادية الذين يتكلمون في الغالب لهجة متقاربة ومتشابهة في كل المناطق .
الفروق اللغوية بين اللهجات لن تندثر، وقل من يتشبث باستحضارها بإزاء اللهجة الوطنية الجامعة، التي تفرض حضورها في المدن الأكثر تحضراً، ولا مشكل في استخدامها كما لا مشكل في التمسك باللهجات المحلية، لكن المشكل الحقيقي في بروز التعصب المناطقي المقيت لدى من يتمسخرون بلهجات الآخرين.!

ليست هناك تعليقات: