.

2015/02/20

الموروث الشعبي في العادات والتقاليد

عبدالعزيز الصعب
    من المعروف بأن التراث الشعبي يعتبر من العلوم الإنسانية، وله وظيفته الاجتماعية في حياة الإنسان، التي لا تُفهم إلا على ضوء دراسة التقاليد الاجتماعية لها، ومرتبطة بهذه التقاليد والعادات. في الأدب الشعبي نجد بأن موروثنا الشعبي هو الأساس الذي يتمثل في إظهار أدوات تلك العادات التي يمارسها عامة المجتمع الشعبي، وهي بذلك تعكس صورة ذلك الموروث الجميل الذي يرتسم على زوايا الأمكنة، ولعل الملامح التراثية المشتركة في تقاليد دورة الحياة العربية أو غيرها هي المظاهر الحقيقية للتراث الشعبي، وهذا يرجع إلى التعاقب الحضاري في المنطقة العربية منذ عصر ما قبل الإسلام إلى أن تكاملت الحضارة العربية الإسلامية في مسيرتها، وهذه المسيرة أوجدت نمطا معيشيا متقاربا، من خلال الوضع الاجتماعي والفكري المتماثل، وأيضاً من خلال التجارب المشتركة في شتى ميادين الحياة.
في بلادنا تتضح تلك الصورة التراثية بما فيها من تقاليد رائعة تتمثل في إظهارها من خلال الاحتفالات والمناسبات المتعددة التي تحدث في مختلف الأوقات التي أهمها أوقات الأعياد والزواجات، حيث نرى مثلاً في أيام الأعياد تجمع أهالي المناطق لإحياء ليالي السمر المطرزة بإحياء عادات الأفراح بالموروث الشعبي سواء في الاجتماعات وإبراز عادات الأعياد قديماً وسط تجمع فئة كبيرة من المجتمع لمشاهدة تلك العادات الجميلة والأهازيج الشعرية.
في مناسبات الزواج مازال المجتمع يحتفظ بعاداته المتوارثة منذ القدم من خلال الحضور والاستقبال ومن ثم تتمة باقي مراسم الزواج باحتفالية تتخللها الأهازيج الشعبية في جوٍ يضفي على الحضور طابع الجمال والحنين للماضي الذي هو أساس الموروث الشعبي وتراثه الذي يعكس تلك الصورة الحقيقية للجمال.
ومن هنا يقول بأن ما ينتقل من عادات وتقاليد وعلوم وآداب وفنون ونحوها من جيل إلى جيل، هو صورة للتراث الشعبي الذي يشمل كل الفنون والمأثورات الشعبية، والجميل هو أن يبقى ما نراه دائماً في حضور كبار السن الآن الذين هم من يؤصلونه بين جيل اليوم ليبقى شامخاً ومتوارثاً في أروع صوره.
أخيراً :
حدثيها..
عن شمالٍ..
كل مافيني شماله..
ينتهض فيني .. جماله..
عن تعب كل القصيد..
اللي تعب..
عن حدودٍ.. كل مافيها // حدوده..
آه.. لو حكت هاك الملامح..
عن غرامٍ:
كل مافيني.. غرامه.

ليست هناك تعليقات: