.

2015/03/06

عسيلان يحذر من مخاطر «العامية

عسيلان يحذر من مخاطر «العامية» في البرامج التليفزيونية.. ويطالب بتأهيل المذيعين

التاريخ: 29/12/2013
حذر رئيس نادي المدينة المنورة الأدبي، الدكتور عبدالله عسيلان، من مخاطر تعميم لهجات العامية في البرامج التليفزيونية، خصوصاً في القنوات الثقافية، وما ينطوي على ذلك من تشويه للغة العربية، منادياً بإعداد مقدمي البرامج والمذيعين وتأهيلهم قبل السماح لهم بمواجهة الجمهور.
ووجه عسيلان، خلال ندوة أقامها النادي مساء أمس الأول بعنوان «اللغة العربية.. لغة القرآن واللغة الخالدة»، بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، نقداً لما يطرح في البرامج التليفزيونية، واصفاً إياه بـ «الهزيل»، معتبراً أنه يشكل إساءة للغة العربية. وأبدى تأسفه من تمكين المقدمين «أصحاب اللسان الهجين» من منصة الطرح في القنوات التليفزيونية، خاصة الثقافية، مشددا على أن الطرح الضعيف في تكوين البرامج والإعداد الهزيل لمقدميها زادا من خطورة القنوات الثقافية الموجهة على أبنائنا.
وتساءل عسيلان، أثناء استعراضه أبرز التحديات التي تواجه اللغة، عن مصير الاتفاقيات العربية الموقعة في الجامعة العربية وميثاق الوحدة الثقافية وتأخر تفعيلها وتفعيل الإنتاج البرامجي المشترك والبرامج الثقافية والموجهة للناشئة باللغة العربية الفصحى، داعيا إلى إعادة النظر في خرائط البرامج التليفزيونية وإعادة الاعتبار للغة العربية فيها، وتجنب الانغماس في تعميم اللهجات المحلية في البلدان العربية.
وقال إن أبناء هذا العصر لم يعودوا يعيشون اللغة التي تنتمي إليها ثقافتهم وأرضهم، وإنما تنتمي هويتهم اللغوية لما يتلقونه عبر تلك المحطات، مضيفا أنه كلما اختفت هويتهم الثقافية اختفت هويتهم اللغوية.
وشارك إضافة إلى عسيلان في الندوة، كل من عميد كلية اللغة العربية في الجامعة الإسلامية الدكتور محمد المباركي، والمستشار في مجمع المصحف بالمدينة المنورة، الدكتور أحمد الخراط، وخبير اللغة العربية الدكتور شكري سمارة.
وأوضح الخراط، في حديثه، أن من أهم أسباب تراجع قدرات المعلمين في تعليم اللغة العربية وتحبيب الدارسين فيها وتعلقهم بها الشعور بالنفسية المنهزمة حيال وضع اللغة الرهن، وتبني فكرة تراجعها وانحطاطها، داعياً إلى النهوض باللغة وإكبارها في نفوس أبنائها قبل تعلمها.
وأبدى الخراط تعجبه مما يحدث في المحافل التي تجمع المثقفين المعول عليهم الدفاع عن اللغة، مشيرا إلى أن السواد الأعظم من المشاركين والحضور فيها يقدمون من أجل إحياء المأتم عليها، وكأنها أصبحت من الماضي، ليس لها حضور بين لغات العالم اليوم.
وأكد أن الزهد في اللغة العربية وعدم إعطائها حقها يعني الزهد برسالة الدين الإسلامي؛ لأن الدين جاء بها ورفع شأنها، ولا بد من النظر لها، بوضعها الحقيقي حتى نكبرها في نفوس المتعلمين وهو أجدى من التباكي عليها.
وبيّن أن أولى معوقات تعليم اللغة هي النظرة التشاؤمية في مستقبلها أو الحديث عنها وكأنها بأسوأ عصورها وأضعف مثيلاتها، محمِّلاً الجامعات مسؤولية مكافحة نفسيات المعلمين الهشة الذين يتحدثون عن اللغة العربية بالزهد غير المحمود، وذلك باختيار المعلمين أصحاب النفسية المعتدلة لمدرسيها قبل تعيينهم، مطالباً في الوقت نفسه، القائمين على المحافل الدولية والمؤتمرات باختيار المشاركين الذين يغلبون جانب العزة والنصر في العربية والابتعاد عن الزهاد الذين دفعتهم خشيتهم على اللغة بأن يصفوها بالضعف والانحطاط وعدم مواكبة اللغات الأخرى، وهو ما يؤثر على غيرهم لتبني هذه النظرة الانهزامية عن لغتنا العربية، مفيداً أن من الأخطاء التربوية الشائعة اعتقاد الكثيرين من معلمين ومتعلمين أن قضية اللغة العربية منحصرة في المناهج التعليمية النظرية التي إذا تجاوزها الدارس وأعطي شهادة بإجازته بها فيظن أنه أتقن اللغة وأُذن له بتعليمها.
وقال إن أكثر ما يسيء للغة العربية هو الإعلانات التجارية في الشوارع التي تنشر بالخط العريض وفي مواقع حيوية في المدن بأخطاء إملائية ونحوية، معللاً ذلك بأن الموكلين بكتابة تلك الإعلانات لا يجيدون قواعد الإملاء، مطالبات أمانات المناطق والبلديات في المدن باشتراط إجازة الإعلانات التجارية قبل نشرها من قبل متخصصين للحد من الإساءة لها.
بدوره، أوضح سمارة أن العصر الذهبي للغة العربية كان في العصر العباسي عندما تبنى الخلفاء والقادة رفع شأن اللغة فكانوا يدفعون وزن الكتاب ذهباً لمن ألف أو جمع، مما كان له أثر كبير في انتشار اللغة حتى ألّف باللغة العربية من غير أهلها.
ونقل سمارة تجارب المدارس الفصحى التي أُسست عام 1426هـ، وفرضت اللغة العربية في محيطها العام للتعامل بها كلغة التخاطب والتعامل والتدريس، موضحا أن ذلك كان له أثر كبير على الطلاب، داعياً إلى تطبيق مثل تجارب مدارس الفصحى لما أثبتته من نجاح، وحيث إنها أنموذج من التعليم الناجح للغة.
كما أكد المشاركون في الندوة على أن قضية اللغة العربية مسؤولية مشتركة تبدأ من المدرسة والأسرة والمجتمع والنظم السياسية، ويستوجب أن تحتل البرامج الموجهة للأطفال والبرامج التعليمية اهتماماً من قبل الجميع.

ليست هناك تعليقات: