.

2015/03/09

معنى كلمة - بطناج

قاسم الرويس
    لا تخلو لغة من اللغات من ألفاظ دخيلة من لغات أخرى بما في ذلك اللغة العربية وقد ألّفت في ذلك المؤلفات العديدة ولعل من أبرزها (المعرّب من الكلام الأعجمي) للجواليقي و(القول الأصيل فيما في العربية من الدخيل)، لفانيا عبدالرحيم و(تكملة المعاجم العربية) لدوزي و(تفسير الألفاظ الدخيلة في اللغة العربية وآدابها..) للعنيسي وغيرها .
ومما لا شك فيه أن المفردات الدخيلة تفشت في العربية بصورة كبيرة مع الفتوحات الإسلامية نتيجة لتفاعل العرب مع سكان الأمصار المختلفة ثم انتشر الدخيل مع انتشار العامية حتى ظن الناس أن تلك المفردات عربية أصيلة، ورغم أن لهجتنا الدارجة ظلت أقل اللهجات استيعاباً للدخيل من الألفاظ إلا أن تيار الحضارة المادية والتقدم العلمي الذي ولج بلادنا فعلياً مع اكتشاف النفط في منتصف القرن الرابع عشر الهجري جرف إلينا مفردات هائلة من لغات أخرى ما زلنا نستعملها في لهجتنا الدارجة بصورة رئيسة ولم نحاول استبدالها في يوم من الأيام ربما لأننا وصلنا إلى قناعة بأصالتها في التعبير عن المقصود وللشيخ محمد ناصر العبودي معجم جميل جمع فيه ما استطاع جمعه من الألفاظ الدخيلة في لغتنا الدارجة عنوانه (معجم الكلمات الدخيلة في لغتنا الدارجة) صدر عن مكتبة الملك عبدالعزيز بالرياض سنة 1426ه
وسنعرج على شيء من هذه المفردات الدخيلة على سبيل المثال فمفردة (الونيت) التي وردت في الشعر الشعبي بصورة متكررة كإشارة إلى سيارات الشحن الصغيرة التي تسمى في الإنجليزية (بيكب) ومن ذلك قول بندر بن سرور:
يا أهل (الونيت) اللي على (دنقله) ميم
نقل الرياض الخط ما توصلونه
ما رهموا له في (الكراجات) ترهيم
ولا قط فك (أديتره) ينفخونه
ومفردة (ونيت) إنما هي كلمة إنجليزية معناها الرقم 18 (ون إيت) وكان ذلك رقماً لنوع تلك السيارة في أول ورود للسيارات في البلاد فاكتسبت هذا الاسم إلى اليوم؛ وليست هي المفردة الدخيلة الوحيدة في البيتين السابقين حيث سنجد مفردة (دنقل) ومفردة (كراج) ومفردة (أديتر) وعموماً فمعظم أسماء أدوات وأجزاء السيارات إن لم يكن كلها دخلت لغتنا الدارجة وأصبحت هي المعتمدة في ظل عدم قدرة عامة الناس وخاصتهم على استعمال اللفظ المقابل لذلك في العربية إذا وجد مع اعترافنا بوجود محاولات لمجامع اللغة العربية لتعريب الألفاظ الدخيلة إلا أن هذه المحاولات ظلت وستظل متقوقعة في الأوساط العلمية.
ومن هذه المفردات التي قد يستغرب القارئ من كونها دخيلة مفردة (البطناج) وجمعها (بطانيج) التي يعبر بها عن وعورة طرق السيارات غير المزفتة والتي تتسبب في خلخلة السيارات عادة وقد وردت في الشعر الشعبي أيضاً بكثرة كقول الأزيمع:
في ديرة الصلعا سقتها المراهيش
ادرّج (الموتر) لها غصب تدريج
لي قام يقرع موتري كيف أبا أعيش؟
بين الغبار وبين نفض (البطانيج)
وقد أشار العبودي أنها جاءت من اللغة الفرنسية التي يأتي فيها اللفظ بهذه الصورة:(patinage ) وتعني : تزحلق فكأنها تعبير عن عدم قدرة السيارة على السير باستقامة وأمان، وفي بيتي الأزيمع سنلاحظ أيضاً مفردة أخرى دخيلة هي (الموتر) وهو الاسم الذي كانوا يطلقونه على السيارة أول ما عرفوها وما زالوا أخذاً من اسم محركها (motor) .
وهناك كثير من المفردات الدخيلة الأخرى التي تسجل حضورها بقوة في لغتنا بشهادة الشعر الشعبي والتي سنعرض إليها لاحقاً مثل (شيك) و(طاقية) و(غضارة) و(فشق) و(فستان) و(نيشان) و(الباج) و(البرواز) و(البايكة) و(الدريشة) وغيرها.

ليست هناك تعليقات: