.

2015/04/25

انقراض اللغة العربيَّة!

٨ حزيران (يونيو) ٢٠١٢بقلم عبد الله بن أحمد الفيفي


نحن نعلم أن اختلاف اللهجات العربيَّة ليس بالجديد في التاريخ العربيّ، وإنما هو تركةٌ ثقيلةٌ، من انقسامٍ اجتماعيٍّ، وتَعازُلٍ لُغويٍّ قديمين. وهذا (ابن حزم الأندلسي، -456هـ= 1063م)، مثلًا، يشير في كتابه "الإحكام في أصول الأحكام"، (ج1: الباب الرابع: "في كيفية ظهور اللغات، أ عن توقيفٍ أم عن اصطلاح؟")، إلى: أن اللغة "تبدَّلت بتبدُّل مساكن أهلها". وعليه، فاللهجة قد تتمخَّض عن لغة انفصاليَّة مفارقة. واختلافها عن الأصل الجامع إنما هو- كما ذكر ابن حزم- من تبديل ألفاظ الناس على طول الأزمان، وما يمسُّها من "جَرْش"، كما يسمِّيه، باختلاف البلدان ومجاورة الأُمم.

والمنطوق يختلف بين الناس في كلِّ زمانٍ ومكانٍ، واللكنات واللهجات لا سبيل إلى التغلّب عليها في أيِّ لغةٍ. إلاّ أنه من المهمّ إدراك أنه حين يتحوَّل المنطوقُ الشفويُّ إلى منصوصٍ مكتوبٍ، أو مبثوثٍ إعلاميٍّ- ولاسيما الشِّعريّ منه- وحينما تتصدَّر عناصر نخبويَّة الساحات لتزيينه في أذهان الأجيال وأفئدتهم؛ فيما يوشك أن يكون دعوةً صريحةً إليه وتزهيدًا في سواه، وحين يأخذ بعض علمائنا ومثقَّفينا في التأصيل لوجوده، والتأريخ لأطواره، والتنظير لفنِّيَّاته، والتقعيد لبنياته، حينئذٍ- وحينئذٍ لا يُعشي البصائر إلّا جهلٌ أو هوى قاتل- تبدأ عجلة التأسيس للغةٍ انفصاليَّة، اعترفنا بذاك أم لم نعترف، وعندها يُطِلُّ الخطر الداهم على اللغة الأُمّ، التي تمثِّل عامل توحيدٍ لغويٍّ وثقافيٍّ بين أبناء أيّ شعبٍ من الشعوب. ولذا، وبالنظر إلى واقع العربيَّة اليوم، لا دهشة أن ينسب بعض الغُيُر إلى (منظمة اليونسكو) إعلانًا مفاده: أن اللغة العربيَّة ستنقرض بنهاية هذا القرن، ولن تعود لغةً عالميّة! ولقد تناقلت هذا الزعم بعض وسائل الإعلام العربيَّة- (انظر مثلاً:
جريدة "الشرق الأوسط"، الأربعـاء 7 يونيو 2006م، العدد ، 10053)- تحت عنوان " اللغة العربيَّة مهدَّدة بالانقراض...". وهي نتيجةٌ طبيعيَّةٌ متوقَّعةٌ لما تفعل أيدينا وما لا تفعل. كما نَظَّم المجلس العربيّ للطفولة والتنمية مؤتمرًا حول "لغة الطفل العربيّ في عصر العولمة"، في مقرّ جامعة الدول العربيّة، خلال المدّة من 17- 19/ 2/ 2007م ، وردت فيه مداخلةٌ للغويّ المصريّ الدكتور رشدي طعيمة، ذكر فيها أنه "أسفر أحد تقارير اليونسكو الأخيرة عن أنّ عددًا من لغات العالم مهدّدة بالانقراض، ومن بينها اللغة العربيَّة". وكذا جاء مؤتمر "اللغة العربيَّة وتحدِّيات العصر"، الذي عُقد في كلية دار العلوم في القاهرة بالتعاون مع مركز الدراسات المعرفيَّة بالقاهرة، يومَي الثلاثاء والأربعاء 4-5 نوفمبر 2008، محذِّرًا من خطورة توقُّعات اليونسكو عن مستقبل اللغة العربيَّة في القرن الحادي والعشرين، والتنبؤ بأنها إحدى اللغات المهدَّدة بالانقراض. (انظر: جريدة الوفد المصريَّة، الأحد 9 نوفمبر 8002م). ومع أنني لم أقف على ذلك الإعلان المنسوب إلى اليونسكو حول انقراض اللغة العربيَّة، على وجه اليقين(1)، وسواء أصحّ ذلك الإعلان أم لم يصحّ، فإن جرس الإنذار ما فتئ يقرع، معلنًا أن دَسَّ رؤوسنا في الرمال عن مستقبل اللغة العربيَّة لن يجدي في شيء. فللُّغات سُنن حياةٍ وفناءٍ لا تُخطئ، ولا تُجامل، ولا تُحابي. وما ذلك لعيوبٍ في اللغات، ولكن في أهلها. ولا تنشأ معاناة الناشئة وغير الناشئة مع العربيَّة لصعوبةٍ فيها؛ فالصينيَّة، على سبيل المثال، أصعب منها، بما لا يقارن، ولكن السبب بكلّ بساطةٍ؛ لأن اللغة العربيَّة اليوم لغة غير مستعملة، كما ينبغي لأيّ لغةٍ حيَّة في العالم، لا في الإعلام، ولا حتى في التعليم. وإذا هي استُعملت، استُعملت لتُهان وتُشَوَّه. فأنَّى لها أن تكون لغةً مستساغةً أصلًا، ناهيك عن أن تكون لغةً حيَّةً فاعلة؟! بل إن العرب، كما أشرنا، لا يقصِّرون فحسب في خدمة لغتهم، بل هم أيضًا يسعون في خرابها. ويأتي دور الإعلام العربيّ كقُطب رحًى في هذا المخاض. كيف لا، وقد تحوّل مفهوم التُّراث- الذي يمثِّل ذاكرة الشعب والأُمَّة- إلى مجرّد واجهةٍ شعبيَّةٍ في الإعلام العربيّ، تحتفي بالفلكلور، وبالأدب العاميّ، الذي ساد إبّان ضعف المجتمع وجهله ومرضه! وتبعًا لذلك ينصرف إلى هذا التراث الاهتمامُ، وتُسخَّر في سبيله الوسائل، وتُحشد من أجله الأموال والطاقات.

المفارقة هنا أنه ما أنْ أفاق العرب في القرن العشرين، أو كادوا يُفيقون، من سُبات قرون الانحدار المُريع، وما أن جَعَلَ التعليم والإعلام ينهضان بشيءٍ من سويَّتهم اللغويَّة والأدبيَّة والفكريَّة، حتى ارتكسوا كَرَّةً أخرى إلى اختزال التراث العربيّ في: (تراث عصور الانحطاط)، واستبدلوا مشروعات إحياء (تراث عصور الانحطاط) بمشروعات إحياء التراث العربيّ، لغةً، وأدبًا، وفكرًا وحضارة. وتأسيسًا على هذا التوجُّه، شُجِّعت العاميَّات، وأُمِدَّت بالمال والعتاد، وأُقيمت لها الأمسيات، والندوات، والمهرجانات، والقنوات الفضائيَّة، وظهر "ستار عامِّي"، على طريقة "ستار أكاديمي"، وأُنشئت مواقع "الإنترنت"، ومنتدياتها العملاقة، ونُشرت المجلّات الفخمة الصاخبة، ورُوِّج للهجات عبر الغناء، وخُصِّصت لها ملاحق باذخة، في الصُّحف اليوميَّة، والمجلّات الأسبوعيَّة، والدوريّات الشهريَّة، وشُيِّدت المراكز الشعبيَّة، ومحلّات لأشرطة "الكاسيت" على الطرقات السريعة وغير السريعة، بل أُدخلت بعض نصوص الأدب العامِّيّ في مناهج التعليم في بعض الدول العربيَّة، وتبنَّت بعض الجامعات- التي كان هدفها التعليم والتنوير، أو هكذا كان يُفترض فيها ويُظنّ- أماسيَ للشِّعر العامِّيّ! فمَن قال إنه ما زال للُّغة العربيَّة محلٌّ من الإعراب في بلاد العرب، بعد كلّ هذا الاحتلال اللغويّ الفاشيّ لكلّ منابر الإعلام والثقافة؟! وهذا ما أغرى بأضوائه الإعلاميَّة، ودراهمه المنثالة، الشعراءَ؛ فبعد أن كان المعتاد أن يُلحظ ارتقاء بعضهم من كتابة الشِّعر بالعامِّيَّة إلى كتابته بالفُصحى، أمسى يُلحظ في السنوات الأخيرة عكس ذلك؛ أي تحوّل بعض شعراء الفُصحى إلى العامِّيَّة!

ولعلّ من طرائف هذا التيّار الإعلامي أخيرًا– على سبيل مثالٍ من عشرات- مشروعٌ عربيٌّ (الجغرافيا)، باسم: "ويكيبيديا مصري"، بالعامِّيَّة المصريَّة على موسوعة "الوكيبيديا". وستتبعه مشاريع أخرى: "ويكيبيديا سوري"، "ويكيبيديا خليجي"، "ويكيبيديا سوداني"، وحبلنا على الغارب. وبصفة عامَّة فإن استعمال العامِّيَّة بات في الوسط الثقافي المصريّ ظاهرةً لافتة، أكثر من معظم البلدان العربيَّة الأخرى، وما تلك الموسوعة "الوكيبيديَّة" إلّا نتاج ذلك. وهذا أمر مؤسف، ومناقض تمامًا لدور مصر التاريخي في بعث العربيَّة من رفاتها، وتعليمها، ونشرها. ذلك أن التخاطب عبر الوسائط الاتصاليَّة الحديثة في مصر- الكتابيَّة منها تخصيصًا- هو بالعامِّيَّة المصريّة، غالبًا، لا بالعربيَّة الفصحى. وقد جرى التفنُّن في تعميم العامِّيَّة عبر مختلف المنافذ التواصليَّة، حتى أضحت تلك ثقافةً عامَّة، لا تلفتُ أسماعهم، وربما لم تَعُد تمجُّها أذواق مثقفيهم. فأنت تقرأ في التصويت على قضيّة انتخابيَّة ما، مثلًا، خيارين: "نعم مؤيِّد"، "لا مُش مؤيِّد"! هكذا تجدها في "الإنترنت"، و"الفيس بوك"، وغيرهما. وقد يَحدث ذلك من جهات رسميَّة، أو شبه رسميَّة. فتلك صارت ثقافةً عامِّيَّةً، وإلى حدٍّ غريبٍ رسميَّةً، لا ريب فيها. وفي هذه اللذَّة اللهجيَّة يُصَرّ على استعمال ثلاث كلمات: "لا مُش مؤيِّد"، مكان كلمتين: "غير مؤيِّد"! وإلّا، فما أظن مصريًّا، عربيًّا أو قبطيًّا، لا يفهم هذه الأخيرة! وللحقّ، فإن الظاهرة في بلدان عربيّة أخرى أيضًا، بِنِسَبٍ متفاوتةٍ، كالعراق. فأنت تقرأ في أحد الاستفتاءات المنشورة ما يأتي: "هل أنت شخص حسّاس وتتأثر من كلمة لو لا مو كلّش؟" وخيارات الإجابة: "إي حساس جدًّا"، و"لا مو كلّش"! وهنا سأقول: أنا "مُش مؤيِّد" لاستخفاف الدم اللغويّ العربي هذا، و"لا مو كلّش" أنظر باستخفاف لهذه الظواهر، التي قد يراها بعضٌ تافهةً لا تستحق التوقّف، وهي في الواقع حِراكٌ محموم، يروِّج للسوقيَّة الثقافيَّة، في كلّ شيء، فضلًا عن كونها مشروعًا حثيثًا لغرس العامِّيَّة اللغويَّة، لا عبر الكتابة فحسب، بل عبر التقنية أيضًا، التي ما زال العرب يستثمرونها أفضل استثمار، ولكن في اللهو واللعب وإخراب بيوتهم بأيديهم!


(1) وإنما هناك أطلسٌ للغات العالم المهدَّدة بالانقراض تُصْدره اليونسكو. وقد تحدَّث عنه كريستوفر موصلي، رئيس تحرير الأطلس في مقابلةٍ أُجريتْ معه، ولم يَرِد هنالك أن العربيَّة من ضمن تلك اللُّغات المهدَّدة بالانقراض. والمقابلة على رابط "الإنترنت" هذا: (http://www.oujdia.info/news/pdf/show.php?id=1102).

ليست هناك تعليقات: