.

2015/07/19

من تراث جازان


منطقة جازان المترامية الأطراف لديها موروث شعبي متعدد الاتجاهات ومتنوع المواهب الحركية وقد يشترك في بعض الألعاب الأطفال ذكوراً وإناثا وبعضها يختص بالرجال وآخر بالنساء فقط تزاول هذه الألعاب عادة في فترات الإجازة الصيفية والشتوية أو الأسبوعية ويجد طلبها في الليالي المقمرة قديماً وعلى ضوء الكهرباء حديثاً وإذا ما عدنا إلى صفة العاب الرجال الرياضية الشعبية فإن قوانينها صارمة ودائماً تجد لها حكماً صارماً وقد يلجأ عند الخصومة إلى كبار السن في القرى والحارات لحل نتائجها، أما العاب النساء منها اقل في العنف والشدة باعتبار طبائع النساء ولعل العاب (السلب، وطش.. ) في حين انك تجد الأطفال بعيدين في الصرامة في ألعابهم الشعبية وإنما للتسلية لعدم قدرتهم في المتابعة وطيلة وقت اللعبة ولعل أهم صور الألعاب الشعبية في منطقة جازان [BLINK]وخصوصا محافظة صامطة وما جاورها [/BLINK]في الصور التالية: 

لعبة المواثبة: 
وهي القفز من علو أو مرتفع أو جمل وفي الغالب على مزبر بحيث يكون الفائز يقفز أطول مسافة. 

لعبة المزقرة: 
لعبه جماعية يقمون بإحضار عصا كبيره طولها من م50سم إلى متر وعصا أخري صغيره لا يزيد طولها عن 20سم
ولابد من وجود المردة وغالبا ما تكون قطعه من كرتون أو خشب توضع دائرة كبيره تسمى المد بعدها ينقسم اللاعبين إلى قسمين بتساوي قسم ينتشر في المكان المعد لرماية وقسم حول المد يدافعون ويقوم احد المدافعين بوضع العصا الصغيرة على العصا الكبير من ثم ضربها وإذا تمكن احد اللاعبين من الذين من ينشرون في المكان المعد لرماية من الإمساك بها قبل أن تلامس الأرض يسمي بحر وتنهزم الفرقة ليتم التبديل وإذا لم يستطع احد مسكها يقوم احد هم بمحاولة رميها لتدخل داخل المد ويقوم المدافعين بمحاولة صدها وذلك بالمردة فإذا ولجت في المد يغير لاعب حتى يكتمل كل الفريق وإذا لم تلج فان نفس اللاعب يعاود الرماية.
وهي لعبة قديمة اقتبست منها لعبة القولف العالمية

لعبة الساري :
لعبة الساري من الألعاب الليلية وهي خاصة بالرجال فقط دون النساء .
تقسيم اللاعبين إلى مجموعتين متساويتين في العدد
ينوب عن كل مجموعة واحد يسمى شيخ مهمته ضبط أعصاب لاعبي مجموعته لأن اللعبة خشنة 
تبدأ اللعبة بالقرعة أي مجموعة لها الخطفة وأي مجموعة لها اللزمة ثم يتفقوا على مكان يسمى المد أو نقطة النهاية يبتعدوا عنه قليلا ثم يبدأ اللعب 
المجموعة التي من نصيبها اللزمة تكون مدافعة عن المد والمجموعة التي من نصيبها الخطفة تكون مهاجمة أي مجموعة مهاجمة ومجموعة مدافعة
مجموعة الخطفة تهجم على مجموعة اللزمة بحركات حذرة وبصوت أنا أخطف والمجموعة الثانية أيضا حذرة كل واحد يردد العبارة الخاصة بهم وأنا ألزم 
وكلهم مصطفين ومتقابلين كل واحد مكلف بالذي أمامه .
يقوم اللاعب الخاطف بلمس اللاعب الذي أمامه ثم ينطلق يجري نحو المد فإن مسكه المدافع قبل أن يصل إلى المد يقول له قل علا فإذا قالها بنفس راضية سلم من المقاومة وأن أبى قاومه خصمه حتى يجبره على قولها وهنا تحصل الخشونة قد يتغلب الخاطف ويصل إلى المد يخرج المدافع من اللعب ويعتبر الخاطف فائزا
وهكذا حتى تنتهي أفراد كل مجموعة ثم يعودوا من جديد .

لعبة الزيقوا :
من الألعاب الليلية وهي لعبة جماعية ممتعة وشيقة لا تعتمد على تقسيم اللاعبين إلى مجموعتين مثل باقي اللعب
يأخذ اللاعبون قطعة قماش ويقومون بحبكها ثم يتفقوا على نقطة البداية التي يبدأ منها اللعب يأخذ أحد اللاعبين قطعة القماش ويقف في نقطة البداية بحيث يجعل ظهره أمام اللاعبين ويبدأ يحرك قطعة القماش إلى الأمام وإلى الخلف يردد بعض الكلمات واللاعبون يردون عليه 

هو يقول :زيقوا
وهم يقولون : ما فيها

وهو يقول :ازبيب اخضر 
وهم يقولون :هاتيها 
وهو يقول :خذها ياراعيها 

ثم يدفع قطعة القماش بقوة إلى المجموعة دون أن يراهم فإن مسكها أحد اللاعبين قام بضرب الجميع ومن وصل إلى نقطة البداية سلم من الضرب ويبدأ اللعب من جديد عن طريق اللاعب الذي تمكن من مسك قطعة القماش 
وإن سلمت القطعة من اللاعبين ووقعت على الأرض استمر اللعب وإن اشتركوا في مسكها أيضا يستمر اللعب لصاحب الرمية الذي رماها سابقا وهكذا حتى يشعروا بالتعب والملل .

لعبة البحريره:
وتكون في الليل عادة بحيث يكون اللعب بواسطة أصابع اليدين على شكل الحرث حيث ينقسم اللعيبة إلى فريقين كل فريق يذهب إلي جهة ويقومون بعل خطوط في الأرض ويحول كل فريق أن يقوم بعمله في الأماكن الصعبة ويحاول إخفائها قدر المستطاع بعملها في أماكن لا يتوقعها الفريق الآخر ، بعد ذلك يذهب كل فريق إلى مكان الآخر وقوم بإزالة تلك الخطوط ثم يجتمعون ويذهبون إلى موقع كل فريق ويقومون بقياس الخطوط التي لم تزل والفريق المتبقي من خطوطه أكثر هو الفائز.

لعبة ما هو في بطن الشاه :
وهي يتفقوا اثنان على قطعة من بطن الشاة مثل الشوا أو الفشاش أو غيرها ويكون اللاعبين مصطفين على شكل نصف دائرة والاثنين يوجهون لهم الأسئلة ومن يحكاها مثل قال الشوا يقولن له شوه وهو يقوم بمطاردتهم ويضربهم بحوكه المحبوك وإذا توسط بينهم قالوا زعترررررررر وهو يهرب إلى نقطة البداية وهم يطردنه ويضربونه حتى يصل امد .

لعبة القرقر :
من الألعاب الليلية المفضلة عند الأولاد والبنات وهي تعتمد على القوة والخشونة
والقرقر حجر صغير ويفضل حجر البطارية أما عندنا في القرى فهو عبارة عن قطعة عظم وهي القطعة المستطيلة المنفصلة التي تربط ساق البعير أو الثور بفخذه وتساعده على مد رجله وثنيها فإذا مات نقوم بنزعها ونغسلها من الروائح ونستخدمها للعب .
أما بالنسبة لتحديد عدد اللاعبين فليس هناك عددا محددا قد يكونوا ثلاثة وقد يكونوا عشرين 
أما طريقة لعبها :فهي يقوم اللاعبون بتحديد مكان معين كلهم يقفون فيه تسمي نقطة البداية أو "المد"ثم يقوم أحدهم برمي القرقر بكل قوته ولن يتحرك أحد حتى يسمعون صوته قد وقع على الأرض بعد ذلك ينطلقون مسرعين للبحث عنه ومن وجده يمسكه ويتمكن من مسكه ثم يقول امقرقر سرى وينطلق مسرعا إلى نقطة البداية والباقي يجرون وراه فإذا مسكوه قاموا بأخذه منه بالقوة وهو يقاوم وكلما حصل على فرصة جرى لنقطة البداية فإذا وصل يعتبر هو الفائز وهو الذي يرمي وأن أُخذ منه قاموا بمقاومة الذي أخذه وهكذا حتى يتحصل على فرصة فيهرب إلى نقطة البداية وإن سقط من اليد على الأرض يقال له أترب يرجع لمن قام برميه فيرميه ثانية وهكذا حتى وقت متأخر من الليل ........ وهذه بعض المصطلحات التي يتم تداولها بين اللاعبين 
سرى القرقر :كلمة يلفظها الشخص الذي يحصل على القرقر أثناء البحث عنه ليشعر الآخرين بالفرار
ترب :إذا سقط من يده أثناء الجري
مددته :وصلت نقطة النهاية بأمان .

لعبة التسلق: 
وهي تسلق الأشجار وخاصة أشجار الدوم أو الأثل أو السدر، او الضبر مما تشتهر بها منطقة جازان عادة. 

لعبة الرمي: 
وتكون برمي الأحجار من النساء أو الرجال ومن يصل إلى ابعد مسافة يكون فائزاً. 

لعبة الكندي: 
وهي لعبة محبوبة لدى الأطفال والنساء والرجال تعتمد على المرونة واللياقة العالية بحيث توضع سبعة مستطيلات على الأرض ويوضع حجر صغير دائري ويلعب برجل واحدة وأخرى مرفوعة ويقوم بزحلقة الحجر حتى يخرج من المستطيلات السبعة ويكون فائزاً من قام بذلك وإلا فلا. 

لعبة المهادبة :
بحيث يكون لكل واحد حجر يتم انتقائه بعناية( مهدب ) ويبدأ اللاعبان أو اللاعبون بكلمة (هدبة غيري فيردون علية شلها طيري) ويترامى اللاعبون على الحجر الذي أمامهم في شكل طولي وهي لعبة الغرض منها قطع الوقت والمسافة في حالة السفر أو الرحيل من مكان إلى مكان .

لعبة وطر وطر: 
وهي لعبة الجري بسرعة وكتم النفس ويسري في الليل جرياً وأي مكان ينقطع فيه نفسه يقف ويقول وطر ويأتي المتسابق الآخر فإن زاد عليه في المسافة كان فائزاً

لعبة مغزالي :
هي كوره صغيره مصنوعة من صوف ملفوف حول بعضه 
وكان يلعبوها بقرايع /صمل 
وكان زمان يلعبوها مليل على ضوء القمر 
وهي الآن اسمها لعبة القولف

ليست هناك تعليقات: