.

2015/10/04

مصطلحات لغوية

الأمية. عدم القدرة على القراءة والكتابة.
التعبير الاصطلاحي. هو تعبير في لغة لا يمكن ترجمته بدقة إلى لغة أخرى. ولا يمكن التوصل إلى معرفة معنى التعبير الاصطلاحي من الكلمات المكونة له. ومثال ذلك التعبير الاصطلاحي العربي: انشقّت العصا بينهم، ويعني: تفرّقوا.
العلامة المساعدة في الكتابة. علامة تستخدم لتبيان التغيرات في الأصوات والنطق، مثل المدة (~) وعلامات النبر المختلفة.
علم الدلالة. وهو دراسة معاني الكلمات.
علم تأصيل الكلمات (الإتيمولوجيا) أحد فروع علم اللغة، ويتناول بالبحث أصل وتطور الكلمات.
علم اللغة هو الدراسة العلمية للغة بالمعنى الموسع. أما الفيلولوجيا فهو مصطلح أقدم يستخدم للدلالة على الدراسة العلمية للغة.
الكلمات المستعارة ومثالها الكلمة التي استعيرت من لغة أخرى. ويتم استعارة مثل هذه الكلمات بشكلها الأصلي أو إدخال بعض التغييرات عليها مثل كلمة مكرونة.
كلمة هجين (مولدة). كلمة مؤلفة من عنصرين أو أكثر يعود كل عنصر منهما إلى لغة مختلفة مثل كتبخانة، وتتكون من (كتب) العربية و(خانة) التركية.
اللغة الخاصة وهي مجموعات المفردات والتعابير المستخدمة من قبل مجموعة معينة من الأشخاص. فالأطباء، مثلا، يستخدمون كلمات وتعابير كثيرة لايستعملها غيرهم من الناس.
اللغة الدارجة. وهي اللغة التي يتكلم بها الناس في حياتهم اليومية في مكان معين.
اللفظة الجديدة. وتدل على الكلمة المبتكرة حديثاً والتي لم تحظ بقبول عام.
اللهجات العامية الخاصة. وتتألف من الكلمات والمهارات المستخدمة بطرق غير تقليدية.
المطابقة النحوية . تحدث عندما يغير أحد أقسام الكلام شكله ليتواءم مع قسم آخر.
النّبر هو التشديد على مقطع معين في كلمة ما.
النحت كلمة مأخوذة من كلمتين أو أكثر.
النمط الصوتي. هو مجموعة الأصوات التي تستطيع أجهزة الكلام في الإنسان نطقها. و يتراوح عدد الأصوات في معظم اللغات بين 20 و60 صوتًا.
الكلمات. هي أصوات أو أنماط صوتية لها معنى. ويمكن للكلمات أن تدل على أشياء أو أعمال أو أفكار.
البنية النحوية. هي الطريقة التي يتم بها جمع الكلمات لتكوين وحدات أكبر ذات معنى كالجُمَل. ويمكن للبنية النحوية أن تأخذ أحد الشكلين التاليين أو كليهما. الشكل الأول ويُسمى التراكيب النحوية وهو ترتيب الكلمات بنظام معين، ويجعل نظام ترتيب الكلمات معناها واضحًا. فمثلاً عندما نقول صافح عليٌّ محمدًا، فإننا نبين أن عليًّا هو الفاعل للحدث ومحمدًا هو الذي وقع عليه الفعل. ونقوم بتبيان ذلك بوضع كلمة محمد بعد صافح علي. وتستخدم لغات أخرى أنظمة مختلفة كليًا لترتيب الكلمات في الجملة. ومع ذلك، فما دام المعنى يعتمد على نظم الكلمات في الجملة فيمكننا القول بأن جميع اللغات تستخدم التراكيب النحوية.
يدعى الشكل الآخر للبنية النحويّة بالصرف؛ وينطوي استخدام البنية الصرفية على تغير في شكل الكلمة لتِبيان وظيفتها في إطار مجموعة من الكلمات.
تستخدم بعض اللغات كالصينية مثلاً التراكيب النحوية فقط، بينما نجد في لغات أخرى مثل اللاتينية أن نظم الكلمات في الجملة ليست لها أهمية لأن لواحق الكلمات هي التي تبيّن وظائف الكلمات. وكانت الإنجليزية القديمة أو الأنجلو ـ سكسونية ـ وهي شكل الإنجليزية المستخدمة حتى حوالي عام 1100م ـ تشبه اللاتينية في هذا الجانب.

ليست هناك تعليقات: