.

2016/02/05

مجمع اللغة يعقد يوماً دراسياً لتفعيل المجمع المدرسي

مجمع اللغة العربية الفلسطيني

عقد مجمع اللغة العربية الفلسطيني المدرسي في قاعة المؤتمرات بوزارة التربية والتعليم العالي يومه الدراسي الثاني حول: “آفاق تفعيل مجمع اللغة العربية الفلسطيني المدرسي”. وذلك بحضور وكيل وزارة التربية والتعليم العالي  زياد ثابت, ورئيس مجمع اللغة العربية الفلسطيني  يوسف رزقة، ورئيس مجمع اللغة العربية المدرسي  كمال غنيم، إضافة إلى لفيف من العلماء والمهتمين وموجهي اللغة العربية وأعضاء المجمع.

ورحب وكيل وزارة التربية والتعليم العالي  بالحضور متمنياً لهم التقدم في مسيرة العلم والصعود باللغة العربية إلى القمم من خلال تعزيز المجامع المدرسية, حيث أُقيمت عدة فعليات منها: عمل مسابقة تأليف ألف كتاب، لكشف القدرات المعرفية واللغوية لدى الطلبة في المدارس، وتدريبهم على مهارات البحث والكتابة العلمية السليمة، وتدريبهم على اكتشاف المعلومات اللازمة سواء كانت من المكتبات أو المدارس أو الجمهور وربطها بحاجاتهم المجتمعية. وأشار ثابت إلى أن الوزارة شكلت وحدة لتعزيز القراءة والكتابة لدى الطلاب في المدارس من خلال مجمع اللغة العربية لتقديم البرامج المختصة لتطوير قدرات الكتابة والقراءة لدى الطلبة وكذلك  العمل على تعزيز المصطلحات العربية بدلا من استخدام المصطلحات الإنجليزية.
من جهته أشار  رزقة إلى حرص المجمع على تفعيل الاهتمام باللغة العربية لدى الأجيال الناشئة لتجاوز الثغرات الحضارية على مدار المراحل السابقة، وأثنى على جهود المجمع المدرسي في ذلك السبيل، من خلال سلسلة فعاليات جعلت اللغة العربية تتصدر مشهد العملية التربوية على مدار العام، من خلال فعاليات أسبوع اللغة العربية وجائزة المجمع المدرسي المثالي واليوم الدراسي الذي يسعى لفتح آفاق أوسع لنشر الثقافة اللغوية، وأكد على أن المجمع يسير بخطى واثقة من خلال عدة فعاليات ثابتة منها المؤتمر السنوي الذي يجري الإعداد لعقده خلال الأسابيع القادمة.
          وافتتح  نائب رئيس مجمع اللغة العربية الفلسطيني أ.د. كمال غنيم الجلسة العلمية بالتأكيد على تنفيذ فعاليات المجمع المدرسي من خلال الخطة التنفيذية المعتمدة من الوزارة، بما في ذلك مسابقة الشعر والمسرح وجائزة المجمع المدرسي المثالي للعام 2016 التي تم الإعلان عنها منذ بداية العام.
أفكار إبداعية
          في محور الأفكار الإبداعية تناولت أ.سائدة العمري في ورقتها جملة من "الأفكار الإبداعية في تعزيز اللغة العربية" وتمكينها في مجتمعنا من خلال عدة محاور هي: الأسرة والمدرسة والمجتمع. وخلصت في ورقتها إلى توصيات أبرزها: تعزيز اللغة العربية عند الأمهات من خلال تنظيم ورش العمل والأنشطة اللغوية. وتعزيز القراءة العربية مطالعة واستماعاً من خلال مكتبة الأسرة والمكتبات العامة. وتفعيل المعارض والأيام الخاصة باللغة العربية في المدارس. وعقد المسابقات الإبداعية في اللغة العربية على مستوى المعلمين والطلبة. وتعزيز الكتابة الأدبية وتفعيل المسرح اللغوي.
وتناول أ.د. كمال غنيم "المسرح المدرسي  ودوره في تنمية ثقافة الطفل"، مؤكداً على أن المسرح من أكثر الوسائل فاعلية في جذب الطالب نحو القيم والمفردات المرغوبة والمحببة، لأنه لم يفقد سحره الكبير على الرغم من القفزات المعرفية الهائلة، وأوصى غنيم في ورقته الجهات المسؤولة بالعمل على توفير مشرف فني لكل مدرستين أو ثلاثة يقدمون خطط عمل سنوية، إضافة إلى العمل على تقديم نماذج مسرحية تعليمية وإبداعية ضمن المنهاج المقرر. وعقد المسابقات الجادة والممولة تجهيزا وجوائز محفزة ومتابعة ذلك سنويا، وتطوير أداء المعلمين في اعتماد المسرح أسلوبا من أساليب التدريس المعتمدة والقائمة على التنويع. وتفعيل "مسرح الأطفال الفلسطيني" في كافة المحافظات. والاستفادة المرحلية من جهود الفرق المحلية القائمة فعلا. والاهتمام بطباعة النماذج المسرحية المحلية والخارجية ونشرها من أجل تعميم الاستفادة منها، وحث التلفزيون على تقديم العروض الناجحة بعد إعدادها تلفزيونيا، وعدم الاكتفاء بتقديم برامج الأطفال القائمة على النمط التقليدي. والاستفادة من المساحة الزمنية الممنوحة للإذاعة المدرسية صباح كل يوم من أجل تقديم مشاهد مسرحية قصيرة. وتبني مهرجان مسرحي سنوي لتفعيل مواهب الطلبة والمدارس. وعقد دورات في فن كتابة المسرحية والفنون المصاحبة لها من تمثيل وإخراج ونشيد.
آليات التفعيل
          وفي محور آليات التفعيل تناول د.خليل حماد  وأ.جميل حسنين في ورقتهما بعنوان "نحو توجيه الأنشطة المدرسية لتعزيز اللغة العربية في مدارس التعليم العام" تجربة المجمع المدرسي في مجال التوجه نحو المعرفة اللغوية، وأبرز الجهود التي بذلتها وزارة التربية والتعليم في تطوير تعليم اللغة العربية وتعلمها، وذلك من خلال عقد المؤتمرات والندوات وتأليف مناهج اللغة العربية، وكتبها المدرسية.
          وأوصت ورقة حماد وحسنين بالتأكيد على ضرورة الحفاظ على مكانة اللغة العربية، وضرورة النهوض بها باعتبارها هويّة الأمّة ولغة القرآن الكريم . وبذل المزيد من الاهتمام بالمطالعة الإضافية واعتمادها في جميع مراحل التعليم. والعودة للاهتمام بفن التلخيص. واستثمار جهود المجامع العلمية واللغوية في تحديد مفهومات المفردات والمصطلحات الأدبية واللغوية في الكتب المقررة. وإعداد أدلة مرافقة للكتب المدرسية في اللغة العربية في المرحلتين الإعدادية والثانوية. وتطوير القدرة على استخدام التقنيات التربوية لرفد العملية التربوية، وتنمية كفايات المعلم في استخدام المصادر التعليمية بكفاءة وفعالية، وتطوير إنتاج البرامج الإذاعية والتلفزيونية التعليمية.
وتناولت ورقة أ.سامية سكيك تجربة مجمع اللغة العربية المدرسي في مدرسة زهرة المدائن الثانوية، حيث تم تشكيل فريق مجمع اللغة العربية المدرسي برئاسة مديرة المدرسة وعضوية معلمات اللغة العربية والمعلمات المهتمات باللغة العربية لإعداد وتفعيل البرامج المقترحة داخل المدرسة والإشراف على مشاركة الطالبات في أنشطة المجمع ومراجعة المشاركات لغوياً وتوثيقها. وتم استثمار الإذاعة المدرسية في تقديم الفقرات المتعلقة باللغة العربية، كما تم تفعيل حصص النشاط في تقديم المواهب في الإلقاء والخطابة والمسابقات الثقافية في الفصول الدراسية. وتنفيذ عدد من المسابقات التي تهدف لتعزيز مكانه اللغة العربية داخل المدرسة, وحث المعلمات على التحدث باللغة العربية الفصحى أثناء شرح الدروس في كافة المباحث, وعند ممارسة أنشطة المجمع المدرسي. إضافة إلى تنفيذ زيارات دورية لمكتبة المدرسة والمكتبات العامة. وتنفيذ حملة لتصحيح الأخطاء النحوية والإملائية في اللوحات داخل المدرسة وخارجها. وأوصت سكيك بضرورة تجسيد مبدأ أن اللغة العربية ثابت من الثوابت الوطنية، والتحلي بروح التفاني والإخلاص في خدمتها. وإدراج الدفاع عن اللغة العربية ضمن الواجب المقدس لتأكيد الذات والتصدي للعولمة الثقافية، وضرورة اهتمام الصحف والإذاعات ومواقع التواصل الاجتماعي بأخبار المجامع العربية المدرسية، ونشر أو إذاعة توصياتها.
وأكد أ. زياد المدهون وأ. هالة الحلبي في ورقتهما على أن مجمع اللغة العربية المدرسي يهدف إلى تمكين اللغة العربية لدى الأجيال, وغرس الاهتمام بها في نفوس الأطفال, مما يؤدي إلى خلق جيلٍ واعٍ يعتز بلغته, ويحترم تراثها, وأوصت الورقة بعدة أمور منها: سن القوانين والتشريعات التي تكفل حماية اللغة العربية, وتضمن انتشارها, والاتفاق علي ميثاق لغوي أساسه اعتماد اللغة السليمة في المحادثات المدرسية الرسمية. والعمل على اكتشاف المواهب الأدبية المتعلقة باللغة العربية مثل: إلقاء الشعر ونظمه, والخطابة, والمسرح,  والمحاكمة الأدبية, و كتابة القصة والرواية والرسائل والمقالات والبحوث الأدبية واللغوية والخط العربي, والعمل علي رعايتها وتنمية مواهبها وتكريم المميز منها. واعتبار إتقان اللغة العربية معياراً مهماً في اختيار وتعيين المعلمين الجدد في جميع التخصصات, والتأكد من ذلك من خلال اختبارات مزاولة المهنة, واختبارات التوظيف والمقابلات. والسعي لتيسير القواعد النحوية والإملائية, واختيار المواضيع والمباحث النحوية الوظيفية, والابتعاد عن الغوص في القواعد التفصيلية والحالات الشاذة التي يندر استخدامها في الحياة العملية.
التحديات
وفي محور التحديات والعقبات قدم أ. حسين دراوشة تصورا مقترحا بعنوان "أثر اللهجات العامية على اللغة العربية الفصحى عند طلاب المرحلة الأساسية بمحافظات غزة وسبل المجمع المدرسي في مواجهتها"، ودرست هذه الورقة أثر اللهجات العامية على اللغة العربية الفصحى عند طلاب المرحلة الأساسية بمحافظات غزة، وذلك من خلال التركيز على مفهوم الفصحى والعامية واللهجة، ومن ثم الحديث عن الكلام العامي والفصيح عند القدماء والمحدثين، والكشف عن مظاهر الضعف في المدارس وخارجها وأسباب الضعف اللغوي، وآثار استعمال العامية في التدريس، ومن ثم استحضار نماذج تطبيقية لبيان أثر اللهجات العامية على اللغة العربية الفصحى عند طلاب مدارس المرحلة الأساسية بقطاع غزة ودراستها في ضوء علم اللغة الحديث، وذلك بتسليط الضوء على القضايا اللغوية التي أثرت فيها اللهجات العامية وبيان وجه الصواب اللغوي بذكر قاعدته ورده إلى تراثنا الفصيح، ومن ثم رسمت تصور مقترح من أجل تعزيز اللغة العربية الفصحى عند طلاب المرحلة الأساسية بمحافظات قطاع غزة، وذلك على مستوى المجمع المدرسي الفلسطيني الذي يهتم بالسلوك اللغوي للطلاب وضبطه وتوجيهه وتنميته داخل المدرسة بالتركيز على الجهود الفردية وخارج المدرسة بتشكيل المجمع المدرسي لضبط اللغة في مؤسسات التنشئة الاجتماعية والتربوية، والتي تقوم على العمل المؤسساتي المشترك، والمتمثلة في وزارة التربية والتعليم العالي  لضبط المدارس والجامعات ووزارة الإعلام لضبط وسائله وأدواته باعتباره سلطة رابعة ووزارة الثقافة لضبط الشارع ووزارة الأوقاف والشئون الدينية لضبط المساجد والمؤسسات الدينية.
المعجم المدرسي
          وفي محور المعجم المدرسي تناول د.محمد البع وأ.حسين دراوشة "آليات صناعة المعجم المدرسي بمجمع اللغة الفلسطيني بغزة"، حيث أبرزت ورقتهما آليات صناعة المعجم المدرسي بين القدماء والمحدثين لرسم رؤية ووضع آفاق لمجمع اللغة العربية الفلسطيني بغزة، وذلك بتسليط الضوء على التجارب العربية في صناعة المعجم المدرسي بين القدماء والمحدثين، من خلال الحديث عن الجهود الفردية في صناعة المعجم المدرسي والمتمثلة في عمل المختصرات المعجمية التعليمية وصناعة المعاجم الحديثة الميسرة، ومن ثم بيان الجهود الجماعية والمتمثلة في التخطيط لمشروعات لغوية معجمية تعليمية وصناعة معاجم مشتركة وطرح أفكار كبرى تخدم نظرية المعجم العربي المدرسي، ومن ثم التعريف بمجمع اللغة العربية المدرسي بغزة، وذلك بالكشف عن مفهوم المجمع، ومن ثم بيان نظام المجمع المدرسي الفلسطيني ومكوناته وآلياته وأهدافه ومهامه ولجانه وأعماله، وتوضيح آليات صناعة المعجم المدرسي بمجمع اللغة بغزة، بالحديث عن دوافعه وأساليبه ووسائله، ورسم آفاق وطرح رؤية حول مكونات المعجم المدرسي، والمتمثله في مقدماته، وأولياته، ومنهجه، ومصادره وأصوله، وطرق ضبطه وتفسيره للمواد المعجمية وإيراده للمعاني في السياقات اللغوية والاستشهاد اللغوي وموقفه من القضايا اللغوية المعجمية وألفاظ الحضارة ومستجداتها، مع التركيز على عرض جهود المجامع في الصناعة المعجمية للاستفادة منها.
          بينمت تناولت د.أنيسة قنديل في ورقتها "المعاجم المدرسية في مدارسنا بين الحاجة والتطبيق" أنواع المعاجم، والوظائف المتوخاة منها في العملية التعليمية، والأخطاء التي تقع فيها المعاجم المدرسية الحديثة، مثل النقل العشوائي من المعاجم السابقة والاعتماد على المعاجم القديمة بشكل كبير مع إهمال المعاني المستجدة، وعدم القدرة على تلبية حاجة الطلبة وضعف علاقتها بالمناهج الدراسية، وعدم الالتزام بالمعايير والمقاييس المعتمدة في إخراج المعجم المدرسي. وأوصت قنديل بصياغة معجم مدرسي تتوافر فيه المواصفات التي تساعد على الرجوع إليه وتحقق أقصى إفادة ممكنة، وأكدت على أن الحاجة ملحّة وعاجلة لوضع معاجم متخصصة مما يتطلب بذل المزيد من الجهود في توفير معاجم تلبي حاجات المتعلمين وحاجات المنهاج المدرسي، ودعت إلى تكثيف الجهود بين كل القطاعات المعنية اللغوية والتربوية لإنتاج المعاجم المدرسية وتكوين باحثين في مجال المعجم المدرسي. وتكوين لجان من المؤلفين متعددي الاختصاص والخبراء في اللغة والرسم والخط وتقنيات الكتابة والإخراج لإتقان العمل واقترابه من الكمال المأمول، كما أوصت بتحديد الطرق الناجعة لجمع المادة اللغوية المناسبة لكل مستوى من المستويات التعليمية و الملائمة لكل مرحلة من المراحل العمرية المختلفة. وذلك ما لا يتم بجهد فردي بل من خلال عمل لجان أو مؤسسات على المستوى الوطني.
نقاش
          وفي مجال النقاش العلمي للأوراق ومداخلات الجمهور أكدت د. نوال فرحات على ضرورة تفعيل قانون حماية اللغة العربية الذي أوصى به المجمع واعتمدته وزارة التربية والتعليم العالي.
وأكد أ. نصر سهمود على ضرورة الاهتمام بالخط العربي، وتفعيل كراساته المعتمدة من الوزارة، وعدم الاتكال على الحاسوب في صناعة الخط العربي، كما أكد على أهمية الإعلاء من شأن اللغة العربية ودارسيها في المجتمع من خلال وسائل الإعلام والبرامج الدرامية.
بينما أكد د. عطا الله أبو السبح على ضرورة الاهتمام بالبرامج الإذاعية والتلفزيونية في نشر الثقافة اللغوية وتعليم النحو على غرار برنامج "أبجد هوز" لحسن شمس، واستحسن فكرة تنظيم دورات إثرائية لمعلمي اللغة العربية.
ودعت د. عبلة ثابت إلى إعادة النظر في المنهاج الفلسطيني لطلبة التعليم الأساسي في الصفوف الأربعة الأولى من خلال الاعتماد بشكل رئيس على تعليم اللغة العربية لا على مفردات يمكن استدراك فائدتها في مراحل تالية.
وأشار أ.د. يوسف رزقة في مداخلته إلى تجربة الكيان في اعتماد اللغة العبرية ومنحها ثمانية حصص على الأقل مع اعتماد الحصص الأولى لها في البرنامج اليومي، وأكد على أهمية إرسال التوصيات للجنة التعليم في المجلس التشريعي والوزارة، وحث المجمع المدرسي على الإسراع في خطوات تنفيذ المعجم المدرسي.
توصيات
          وفي ختام اليوم الدراسي تم جمع التوصيات وتكريم المشاركين، وكان من أبرز التوصيات الدعوة إلى عقد يوم دراسي حول آليات صناعة معجم مدرسي فلسطيني، والتأكيد على أهمية استمرار جائزة المجمع المدرسي المثالي كل علم على أن يكون الاحتفال به في يوم اللغة العربية العالمي، إضافة إلى طباعة أوراق العمل في كتاب يعمم على جميع المدارس من أجل توسيع دائرة الفائدة، والبدء في المرحلة الثانية من مراحل العمل على إعداد معجم مدرسي بعد أن أتم المجمع المرحلة الأولى من مراحل إعداده، على أن يستفيد من التجارب السابقة وأن يحرص على تحقيق المعاصرة والفائدة العملية للطلبة والمعلمين وأولياء الأمور.

ليست هناك تعليقات: