.

2016/02/06

لغة قريش أفصح اللهجات :

لغة قريش أفصح اللهجات :
هاني علي الهندي
مما لا شكَّ فيه أن لهجة قريش من أصح اللهجات و أفصحها لبعد بلادهم عن بلاد العجم من جميع الجهات (38) ، وكانت إذا أتتهم الوفود العربيّة تخيَّروا من كلامهم وأشعارهم أحسن لغتهم وأصفاها ما يناسبهم ،فصاروا بذلك أفصح العرب (39) ، وكما هو معروف في صراع اللغات أن اللغة الغالبة تعمد إلى خصومها المقهورة ، فتمتصُّ ما تحتاج إليه من الألفاظ ، وبذلك طغت لهجة قريش(40) على جميع اللهجات الأُخرى في المحادثة ،واستأثرت في ميادين الأدب شعراً ونثراً بين القبائل العربيّة ،حتى أصبح العربي يكتب شعره أو نثره بلغة قريش بغضّ النَّظر إلى أي قبيلة ينتمي ،ومن الجدير بالذكر أن أهل مكة أهل تجارة ،فقد كانوا يتَّجهون بتجارتهم شمالاّ إلى بلاد الشام ومصر والعراق ،وجنوباً إلى اليمن وغرباً إلى الحبشة وشرقاً إلى سواحل الخليج العربي ،مما وفّر لهم الاستفادة من تجاربهم الماديّة شيئاً من المَدَنيّة التي كانت تنعم بها الروم والفرس ،ومن ثقافاتهم خاصّة الأدب منها (41 ) ،وهذا أمر طبيعي أن ينبهر الإنسان بثقافات الأُمم المتمدِّنة .
لم تكن قبيلة قريش وحدها في الجزيرة العربيّة ،فقد كان معهم بعض اليهود والنصارى وبعض الأقليِّات من بلاد فارس والروم والحبشة ،فمن الطبيعي أن تختلط فيها اللهجات وتدخل إلى لهجتها مجموعة من الألفاظ . ولا يغيب عن البال أن القبائل العربيّة كانت تختلف إلى مكة في موسم الحج فتزور الأسواق التي كانت تشرف على التجارة فيها قبيلة قريش ،بالإضافة إلى رعايتها للبيت الحرام وسقاية الحجيج ،فمن الطبيعي أن تسود لغتها وتصير لهجتها من أفصح اللهجات .
ذهب بعض المستشرقين أن لقريش لغة أدبيّة مشتركة تنتظم الشعر العربي قبل الإسلام وهي اللغة التي نزل فيها القرآن الكريم ،وفي الحقيقة كان كل شاعر يقول قصيدته بلهجة قبيلته ،ومع بداية القرن الثاني للهجرة بدأ تدوين الشعر وأخذه عن الرواة ،ولذلك لا بدَّ أن يتعرَّض لبعض التغييرات .ومهما رأي المستشرقين فإن اللغة العربيّة الفصحى أساسها من لغة قريش ، إلا أن لهجات القبائل الأُخرى أسهمت بشك كبير في تكوينها . 
http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=1848 

ليست هناك تعليقات: