.

2017/01/21

على خشمي.. عليه الشحم

د. فالح العجمي
ربما يعرف بعضنا، خاصة من المنتمين إلى زمن الطيبين، هذه المقولة ودلالتها في الحوار الجاد بين شخصين بشأن طلب والاستجابة له، ثم الرد بما يفيد الامتنان ممن قام بالطلب المستجاب له. وقد تعود خلفية العبارة ثقافياً إلى كون الخشم (والكلمة بفتح الخاء في لهجات المنطقة الوسطى، وبضمها في بعض لهجات الغربية؛ وهو الأنف لمن لا يعرفه من غير المنتمين إلى اللهجات التي تستخدم هذه المفردة) هو عماد الشرف والعز والتقدير (ومن هذه الدلالة أتت مفردة: الأنَفَة، وتعني العزة والشموخ). وفي عادات عدد من الشعوب، ومنها بعض المجتمعات العربية، يكون السلام بين الرجال، على وجه الخصوص، بحب الخشوم عند بعضهم، أو حك الأنوف لدى بعض قبائل أفريقيا؛ فليس غريباً إذاً أن يرتبط بهذا العضو عدد من معاني التقدير للذات أو للآخرين، وفي المقابل تكون الأوصاف التي تعني الذل مرتبطة بعبارات ترد فيها هذه المفردة، مثل: «مرّغ أنفه في التراب» (في الفصحى)، أو: «كسر خشمه» وما أشبهها (في اللهجات الدارجة). كما نستدرك أنه في بعض اللهجات العربية، تكون مفردة الخشم تعني «الفم»؛ فهنا طبعاً لا يمكن أن تدخل في التكريم أو التقدير.
عودة إلى العبارة، التي هي موضوع هذه المقالة؛ هل استخدام هذا الكود في التعامل ما زال صالحاً في وقتنا الحاضر، وخاصة في شبه الجزيرة العربية، حيث يكون «الخشم» رمزاً للتقدير وفي المقابل يرمز الشحم للتكريم؟ في الواقع أن موازين التقدير لأعضاء الجسم، والأنف (أو الخشم) على وجه الخصوص لم تعد قائمة من جهة، كما أن الشحم لم يعد من دواعي التكريم على الإطلاق من جهة أخرى. فقد تحولت البوصلة في تقدير الأفراد، ووضع قيمتهم في خارطة محيطهم، إلى معايير أخرى ليس بينها أي من أعضاء الجسم على الإطلاق، بل أصبحت الأفعال المنجزة أو موقع الفرد في المجتمع أو وظيفته أو لقبه أو أرصدته المالية، ومدى وجاهته أو تأثيره، هي معايير التقدير الملاحظة بين فئات المجتمع المختلفة. كما أن «الشحم» قد أصبح من الأشياء المذمومة؛ سواء في جسم الإنسان، أو في أنواع الأطعمة، التي تقدم إلى النخبة، أو توصف على أنها من الأشياء المفضلة، التي تُخصص للناس المميزين. بل أصبح الناس في عدد من فئاتهم الواعية تسعى إلى استبعاد الشحوم، وكل ما يحتوي الدهون من الأطعمة من قوائمهم اليومية؛ سواء كانت في البرامج الصحية، التي يوصي بها الأطباء، وتتصدر اهتمامات مراكز التغذية، والمطاعم ذات السمعة العالية، أو كان في اختيارات الناس في منازلهم وحفلاتهم الخاصة. وبذلك تكون إلية الخروف قد فقدت قيمتها، التي كان يُحكم على صلاحية الخروف للذبح وسعره من خلال وزن الإلية، وتوزع قطعاً على الصحن ليخلطها الضيوف مع طعامهم. وحلّ بدلاً من ذلك عبارات التسويق للطعام، أنه خالٍ من الدهون، وأنه معدّ في الفرن أو مشوياً أو حنيذاً إلى آخر تلك الأوصاف، التي أصبحت تبين أفضلية الطعام في وقتنا الحاضر.

ومع ذلك لم تتخلّ اللغة عن عباراتها الموروثة؛ في قيم التقدير والتكريم أو فيما يتكرس في الثقافة خلال أزمنة مضت. فعندما سمعت شخصين يتبادلان هاتين العبارتين في حوار بينهما، مازحت أحدهما: هل تود أن يكون الشحم على خشمك؟ أو أن يصبح وجهك متورماً بالشحوم؟ قال: خليها على الله! عسى الله يفكنا من هالشحوم اللي على جنوبنا وفي كروشنا، وبعدين نفكر إذا كان الشحم على الخشم أو حوله أهون وجوداً من المكتنز المخفي!

ليست هناك تعليقات: